GMT آخر تحديث: الإثنين 21 مايو 2018 13:03:00  -   GMT الإثنين 21 مايو 2018 22:19:00 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
ممثلة لبنانية ترفع لافتة "أوقفوا العدوان على غزة " في مهرجان "كان"
عرض فيلم عن جاسوس كوري بمهرجان كان
أكاديمية الأوسكار تطرد بيل كوسبي ورومان بولانسكي
فيلم جديد عن السبق الصحفي لنيويورك تايمز في قضية واينستين
 
الأكثر قراءة
"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر
إشكاليات الوثائقيات في دور العرض الإيرانية
جيمس فرانكو يخرج فيلما عن كواليس "أسوأ فيلم سينمائي على الإطلاق"
فيلم تحريك أمريكي يفتتح مهرجان برلين الـ68
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


مهرجان كان 68: القتال على الشاطئ.. والثورة تغلق المهرجان


الأحد 06 مايو 2018 13:48:00


مهرجان كان 68: القتال على الشاطئ.. والثورة تغلق المهرجان

امتدت مظاهرات باريس الى مهرجان كان في مايو 1968 وأوقفت المهرجان

 

 

 

عندما أغلق السينمائيون الفرنسيون المهرجان الشهير

 

 

 

    

بقلم: ريتشارد . ت . كيلى

ترجمة: ممدوح شلبى

مراجعة: أمير العمري

 

 

كانت روح الاحتجاج الثورية التى اجتاحت عواصم العالم فى عام 1968 بمثابة اضرام للنار فى مهرجان كان السينمائى، وقد غيرت والى الأبد طريقة تنظيم المهرجان.

 

كان مهرجان كان يستعد لدورة جديدة، والآن نحن نعود الى الاحداث الدرامية لشهر مايو من عام 1968 من خلال مطبوعتين، الاولى كتبها كيرون كورلس وكريس دارك بعنوان (مهرجان كان.. من داخل اعظم مهرجان للعروض الاولى للافلام) وهذه من اصدارات (فابر اند فابر 2007)، والمطبوعة الثانية ( الثورة.. انفجار عالم السينما فى الستينيات) من تاليف بيتر كوى (إصدار فابر اند فابر 2004).

 

 

روح الثورة فى شوارع كان

مع بدء عام 1968 فقدت السينما الفرنسية دورها الريادى فى السينما الأوروبية، أما مهرجان كان السينمائى – تلك الدرة الفرنسية – فقد ظل يلعب دوره السيادى، وكان كل الناس يذهبون الى مهرجان كان ومازالوا يذهبون، لكن اثناء حقبة الستينيات لم يكن هذا المهرجان قد أصبح بعد سوقا سينمائية ضخمة كما هو الآن.

 

إننى اتذكر لقاءا صحفيا عقد بالقرب من مانديلى، وكان يضم أورسون ويلز الذى كان يدير محاكمة من فوق مقعد قبيح بينما يجلس تريفو وآخرون فى صحبته.

 

كان رئيس المهرجان روبرت فافر لوبريه، من الأشخاص المتفانين، وكان يبدو كريما تارة، وقاسيا تارة أخرى، وعلى الرغم من أن موريس بيسى رئيس التحرير السابق لمجلة "سيني موند" كان المفوض العام للمهرجان،  بمعنى انه كان رئيس لجنة اختيار الافلام –  كان  لفافر لوبريه حضور مؤثر، وكان من الضروري أن يبقى فافر لوبريه فى رئاسة المهرجان حتى عام 1984.

 

لقد بدأ عام 1968 بخبر أشاع جوا من الارتياح فى تشيكوسلوفاكيا، فقد أصبح الكسندر دوبتشك السكرتير العام للحزب الشيوعى فى الخامس من يناير، خلفا لأنتونين نوفوتنى، وهو التغيير الذي سيؤدي الى ما اصطلح على تسميته ربيع براغ، فقد تام إطلاق سراح المعتقلين السياسين وإعادة الاعتبار لهم، كما تم توسيع هامش الحرية فى وسائل الاعلام.

 

لكن لم تكد تمضى خمسة وعشرين يوما حتى سمعنا أن قوات الفيت كونج الشيوعية في فيتنام الشمالية بدأت هجومها المضاد الساحق حول سايجون العاصمة.

 

وقال الصحفى آى . اف . ستون فى مؤتمر صحفى حاشد فى واشنطن إن الإمبريالية الأمريكية هى العدو الحقيقى، وكان معظم الأمريكيين يعترفون بأنهم خسروا الحرب فى فيتنام، بينما كان فان ودانيال بريجان – القسيسان الجيزويتيان فى ميريلاند - يشعلان النار فى كومة أوامر الاستدعاء لأداء الخدمة العسكرية، وعندئذ بدأت الاضطرابات تتخذ شكلا جادا داخل الحرم الجامعى.

 

وربما تكون الحركة التى قادها دانييل كوهن بندت واحتل بها جامعة نانت بمساعدة حشد هائل من الطلاب فى 22 مارس، هي الشرارة التى أشعلت أحداث مايو 1968، كما كانت عملية  طرد هنرى لانجلوا من عمله كمدير للسينماتيك الفرنسية فى  9 فبراير هى التى أثارت حفيظة مثقفي باريس.

 

كان المسؤول عن هذا القرار وزير الثقافة الفرنسي آنذاك، أندريه مالرو. وقد اطلق جان كوكتو على لانجلوا (التنين الذى يحرس تراثنا). وكانت صورة لانجلوا عند السلطات تبدو مثل الخنزير، أما فى نظر المخرجين والنقاد وهواة السينما، فقد كان هو الرجل الذي يحظى بكل حب وتقدير من جانبهم.

 

كان من حل محل لانجلوا هو بيير باربان، وقد يكون باربان قد حقق نجاحا فى عمله كرئيس لمهرجاني تورز وأنيسي، لكن لم تكن أمامه أي فرصة للنجاح فى عمله الجديد لأنه جاء ضد ارادة المجتمع السينمائى، بالرغم من ان لانجلوا كان يتعامل بطريقة مدرسية مع المحفوظات السينمائية وطريقة تصنيفها.

 

اندلعت مظاهرة عارمة تأييدا للانجلوا ضمت نجوما مثل كاترين ديىنيف وجان بول بلموندو وسيمون سينوريه وآلان رينيه وجان لوك جودار وفرنسوا تريفو. حدث هذا أمام قصر الشايوه الذي كان يضم إحدى قاعات السينماتيك الفرنسية، بينما كانت القاعة الأخرى فى شارع رودام، وكان الجو فى تلك الأثناء مصحوبا برياح ربيعية باردة.

 

لقد عبر جيلبرت أدير عن روح المظاهرة فى روايته "الأبرياء القديسون" فوصف الممثل جان بيير ليو بأنه كان يبدو بعينيه الواسعتين كما لو كان شبحا للمسيح، وكان يقرأ بصوته الأجش ما جاء فى البيان الذى تم توزيعه على المتظاهرين، وكانت الشرطة قد أحاطت بالمتظاهرين وتعاملت معهم بعنف، وقد عانى الكثيرمن السينمائيين من الإصابات مثل تريفو وجودار وبرتران تافرنييه.

 

 

نجوم الجبهة الموحدة

يقول برناردو برتولوتشى:إن جميع حركات الاحتجاج لعام 68 والتى شملت جامعة بيركلى، وشيكاغو وجامعة كولومبيا، بدأت جميعها فى فبراير بالتزامن مع طرد لانجلوا، وللمرة الأولى تهاجم الشرطة الفرنسية مجموعة من المتظاهرين السلميين كان كل مطلبهم أن يعود لانجلوا الى عمله فى السينماتيك الفرنسية، وكان هجوم الشرطة والعنف المصاحب له هو المحرك للأحداث، ولذلك أصبحت فالسينمامن البداية، متورطة في الأحداث.  

 

ومع حلول الحادى والعشرين من أبريل خسرت الحكومة الفرنسية المعركة، وعاد لانجلوا الى مقعده فى شارع رودام. وفى 2 مايو أعادت السينماتيك فتح أبوابها، وفى ظهيرة اليوم نفسه المعروف باسم الجمعة الحمراء،  وقعت أولى معارك مايو 1968 فى الحى اللاتينى بين الطلبة والشرطة، تبع ذلك هجوم عسكرى على مبانى جامعة السوربون، وفى العاشر والحادى عشر من مايو تزايدت حدة العنف حيث تم احراق السيارات، كما هاجمت الشرطة حصون المتظاهرين، و تم الإعلان رسميا عن إصابة 367 شخصا واعتقال 460 آخرين فى يوم 10 مايو فقط.

 

             
                  لقد بدا أن ثورة كانت على وشك الاندلاع، وكان مخرجو السينما الفرنسيون فى طليعة هذه الأحداث، وكان من المقرر أن يقام مهرجان كان السينمائى في نفس الوقت في مايو، لكنه تعطل أو لم ينعقد بشكل كامل على الأقل. وكانت تلك هى المرة الثالثة فى تاريخه التي يتعطل فيها، فقد نادى الكثير من الأصوات بوقفه نظرا لأن مجموعة من السينمائيين أصبحوا جزءا من الحركة السياسية الدائرة.

 

كان مقررا أن تقام الدورة الواحدة والعشرون من المهرجان بين 10 الى 24 مايو، وكانت لجنة تحكيم المهرجان تضم رومان بولانسكى ولوى مال ومونيكا فيتى - ملهمة انطونيونى – وتيرنس يونج – الذى أخرج الأفلام الثلاثة الأولى في سلسلة جيمس بوند.

 

وكان من بين الافلام الـ 26 التي أختيرت للاشتراك فى المسابقة الرسمية، فيلم "أحبك .. أحبك" لآلان رينيه، و"كرة رجل المطافئ" لميلوش فورمان، و"تقرير عن الحفل والمدعويين" ليان نيمتش، و"بيتوليا" لريتشارد ليستر، وفيلم "نعناع بارد" لكارلوس ساورا .

ولكن وعلى الرغم من ان المهرجان يبعد 500 ميل عن باريس، وبالرغم من توقف التليفزيون عن البث مراعاة لدموية الأحداث فى باريس، لم يكن مهرجان كان بعيدا عما يحدث فى العاصمة.

 

موقف السينمائيين

ففى 13 مايو أصدرت جمعية نقاد السينما الفرنسيين بيانا تدعو فيه الحاضرين للانضمام إلى مظاهرة لدعم الطلاب الثائرين (لنتظاهر ضد العنف الذى تمارسه الشرطة الجائرة والذى يعتبر اعتداءا على ميراث فرنسا فى الثقافي وعلى التقاليد العلمانية فى جامعاتنا، وعلى مبادئنا الأساسية". لقد طالبوا بتأجيل المهرجان، لكن فافر لوبريه رفض متعللا بأنه با يجب الزج بالضيوف الأجانب فىما يمكن اعتباره شأنا فرنسيا، لكنه – على أي حال – أوقف الاحتفالات وحفلات الكوكتيل والعشاء.

                           
                            

 

وكان فرنسوا تريفو، على إثر نجاح الحملة فى الدفاع عن السينماتيك، قد أصبح لديه هدف  واحد هو ايقاف المهرجان. لقد جاءت الدعوة الى ايقاف المهرجان فى شكل اقتراح تم الاجماع عليه من منظمة تم انشاؤها أثناء الأحداث أطلقت على نفسها "الملكيات العامة للسينما الفرنسية".

 

 

وكان هذا نوع من الإشارة إلى "الملكيات العامة" التى تم إعلانها فى الثورة الفرنسية عام 1789، والتى حملت فى عام 1968 دلالتين، ففى أحد جوانبها، وضع المشاركون فى أحداث عام 68 أنفسهم فى الفصيل الثورى التقدمى التاريخى، وعلى الجانب الآخر كانت هذه الحركة بمثابة عدم اعتراف صريح  بالنموذج البورجوازى الذى يمثلوه. لقد تشكلت جماعة "الملكيات العامة للسينما الفرنسية" من ألف طالب سينمائى وأعداد من اعضاء نقابة المهن  السينمائية وكذلك نقابات المخرجين والنقاد والممثلين، الذين عقدوا اجتماعاتهم العادية لنحو اسبوعين فى معهد السينما الفرنسى فى شارع فوجيرار.

 

كان هدفهم إحداث تغيير جذرى في مؤسسات السينما الفرنسية، وظهرت دعوات تطالب بإضراب عام لكل العاملين فى السينما وفى الوسائل السمعية- البصرية، واستجاب الجميع للدعوة، والأكثر من ذلك، انهم طالبوا بايقاف مهرجان كان، وكان المسؤول عن ذلك فرنسوا تريفو ورفاقه الشيوعيون فى الريفييرا الذين لم يتهاونوا من أجل تحقيق هذه الهدف.

 

وفى صباح السبت الموافق 18 مايو، ذهب تريفو الى المؤتمر الصحفى المنعقد فى صالة جان كوكتو. وكان منظمو هذا المؤتمر هم لجنة الدفاع عن السنيماتيك، وكان جودار موجودا أيضا وكذلك كلود ليلوش الذى حضر فى يخته الخاص الى المهرجان، وكذلك لوى مال وميلوش فورمان الذى ألقى البيان الذى تسلمه من "الملكيات العامة للسينما الفرنسية" ودعى النقاد والمخرجين الى إغلاق مهرجان كان. لقد أعلن ميلوش فورمان وسط تصفيق الحاضرين أنه يسحب فيلمه "كرة رجل المطافئ" من المسابقة.

 

وبعد أن ترك فورمان المنصة حل محله رومان بولانسكى الذى تابع المؤتمر وأشار الى جودار وقال "ان كل ما قلته أعادنى الى ذكرياتى عندما كنت فى بولندا أثناء الحقبة الستالينية"، وكنوع من الدعابة قيل إن بولانسكى أدلة بتصريحات صحفية قال فيها إن تريفو وليلوش وجودار "مجرد أطفال صغار يمثلون دور الثوريين" وأضاف "اننى انسحب كنوع من التضامن مع الطلبة الذين ادعمهم بكل قلبى، وأنا لا أريد مطلقا أن يتم تفسير قرارى بالانسحاب على أنه رفض لمهرجان كان".

 

 

الفوضى تحيط عرض فيلم "نعناع بارد" Peppermint Frappe  لكارلوس ساورا

 

أصبح اليوم التالى ثم نصف اليوم الذى تلاه، حلقة مستمرة من المناقشة والمواجهات التى تبدأ فى قاعة جان كوكتو وتتواصل فى الصالة الكبرى ثم تتكرر مرة أخرى، وكان هذا النقاش مصحوبا بهتافات فكاهية وشتائم مهينة.  

 

 

دور لوي مال

وحتى فى المراحل الأولى، كان واضحا أن هناك فروقا تكتيكية بين هؤلاء الذين ينادون باغلاق المهرجان، فالبعض كان يفضل الإغلاق التام، أما الآخرون فكانوا يطالبون بتعديله بحيث تستمر عروض الأفلام، ونتجت عن الفارق بين الراديكاليين والإصلاحيين مشاحنات شديدة الحدة، وفى تلك الاثناء كان لوى مال، عضو لجنة التحكيم، مشغولا جدا وراء الكواليس.

 

قال لوي مال:" إن واجبى أن أقنع لجنة التحكيم بالإنسحاب". اللجنة كانت تعتقد أنه إذا استقالت لجنة التحكيم فلا يمكن أن يستمر المهرجان، وأثناء اجتماع للجنة التحكيم أعلن تيرنس يونج أنه تلقى اتصالا تليفونيا من النقابة الفرنسية وأنه – بصفته عضوا – يتعين جب عليه أن يمتثل لقرار النقابة، (لقد اقنعت مونيكا فيتى)، أما تريفو فقد ذهب لمقابلة رومان بولانسكى الذى قال إنه يود أن ينسحب لكنه اعتذر بسرعة عن ذلك.

                               
                                       

بولانسكي مع لوي مال وتريفو وجودار وليلوش في مهرجان كان

 

إذن لم يكن الانسحاب بالإجماع ، ومع ذلك لم تحرك لجنة التحكيم ساكنا، ونقل لوى مال الأنباء إلى زملائه الذين هرعوا الى الصالة الكبرى، عندئذ أصبح الموقف معلنا بشكل مبشر أمام كاميرات التصوير وكان الناس يتدفقون فى الممرات.

 

وبعد إعلان لوى مال، أعلن فافر لوبريه أن المهرجان لن يمنح جوائز لكنه أصر على استمرار انعقاده، وأشار ديفيد روبنسون فى "الفيننشال تايمز" إلى أن مديرى مهرجاني برلين وفينسيا أعلنوا ان جميع أفلام المسابقة سوف تشارك فى المهرجانين فى يوليو وأغسطس.

 

كان هذا كسبا لنصف المعركة، وأصبح الموقف أكثر مرارة، وأعلن لوى مال بعد ذلك أنه يتحمل المسؤولية عن إغلاق المهرجان وقال "لقد أصبحت شخصا غير مرغوب فيه فى مهرجان كان. كان المنتجون غاضبين، وترددت إشاعات تشير الى أنها كانت غلطتى... وعنما ذهبت الى المقهى الأزرق (بلو بار) القريب من قصر المهرجان، رفض العاملون خدمتى".

 

ومع ذلك فقد شارك لوى مال فى مهرجان كان العام التالى بفيلمه التسجيلى الذى صوره فى كالكتا بالهند فى نفس العام، لكن فيلمه عُرض خارج المسابقة.

 

كان المنتج السينمائي الأمريكى الشاب ساندى ليبرسون الذي كان يستعد لإنتاج الفيلم الأول من إخراج البريطاني نيكولاس روج. موجودا فى مهرجان كان عام  1968 وهو يتذكر جيدا رد الفعل على الأحداث في منتجي الأفلام ورجال صناعة السينما.

 

يقول ساندي: "لقد انتابتهم جميعا الصدمة مما حدث – ليس الفرنسيين – ولكن الذين جاءوا الى مهرجان كان والذين ترتبط اعمالهم به. كانوا يقولون "ان هذا عملنا، لقد جئنا لنرى ونبيع ونشترى الأفلام ونعقد الصفقات، ونحن لسنا جزءا مما يحدث رغم أننا وجدنا أنفسنا فيه.. إننى أحب هذا ، نحن فى الولايات المتحدة لا يمكن أن نكون يساريين، لقد انتهى هذا العهد.... شيوعية... انت تمزح؟ إن كلمة اشتراكية من الكلمات القبيحة عند الليبراليين، لذلك فإن ما حدث فى مهرجان كان 1968 يعتبر من وجهة نظرهم "قلة أدب"، لكن الفرنسيين عملوها، لقد أثبتوا أن عندهم الشجاعة لكى يقفوا ضد الحكومة".

 

بعض المنتجين استغرقوا في الأحداث رغم أنهم كانوا مناهضين للثورة، وفى يوم الأحد 19 مايو اعتصموا على سلالم قصر المهرجان من أجل أن تستمر العروض السينمائية. وبالنسبة للعروض التجارية فقد وجدت لها مكانا فى الشوارع الخلفية واستمرت لعدة ايام.

 

وعلى الرغم من الاضراب وندرة الوقود فقد قدم مهرجان كان العون للمنتجين والموزعين- الذين يتجمعون كل عام فى المهرجان- بحيث يواصلون عمل صفقاتهم فى روما، وهى أقرب عاصمة.

 

ونشرت مجلة فاريتى تقريرا جاء فيه إن اليزابيث نايلور وريتشارد بيرتون إستقلا طائرة خاصة من لندن لنقل طاقم شركة يونيفرسال الذين تقطعت بهم السبل فى مدينة كان.

 

ومن أكثر الاشياء التى تميز اللقطات الإخبارية المصورة عن المهرجان تلك التى أظهرت التفاعل على المسرح بين قادة المتظاهرين وخاصة تريفو وجودار. لقد استطاع تريفو أن يؤدى دوره جيدا فى التواصل وتقديم المعلومات للجمهور عن الأسباب التى تدعو لإغلاق المهرجان بالرغم من أنه بدا كما لو كان  يطمئنهم بامكانية استمرار العروض.

 

موقف جودار

أما جودار، من الجانب الآخر، فقد ظهر بوجه عابس، وكان متعاليا ومحتجا، وكان واضحا أنه قد تخلى عن طبيعته التهكمية التى إعتدنا عليها منه. لقد بدا المنظر كما لو كان الإثنان يمثلان على المسرح بشكل إرتجالي، دورى الشرطى الطيب والشرطى الشرير، ففى إحدى اللحظات كان جودار يوجه التهمإالى الذين تجمعوا فى الصالة الكبرى ويتهم صناعة السينما بشكل عام كونها فشلت فى تقديم الحالة الثورية "لا يوجد فيلم واحد يظهر المشاكل التى تعرض لها العمال والطلبة، ولا فيلما واحاد، سواء لفورمان أو لى أو لبولانسكى و لفرنسوا.. لقد فقدنا البوصلة".

 

جودار يصور مظاهرات باريس 1068

 

وأصر جودار وسط همهمة الحاضرين على "أن القضية ليست استمرار أو عدم استمرار عروض الأفلام، بل القضية هى أن تُظهر السينما تضامنها مع حركة الطلبة، والشئ الوحيد العملى لكي نؤكد ذلك هو أن تتوقف كل العروض فورا".. وفى لحظة اخرى  فقد جودار أعصابه وانهال بسيل من السباب على هاوى سينمائى سئ الحظ تجرأ وأبدى ملاحظة مُعارضا جودار.

 

وقد اهتز جودار من ثورة الغضب وصاح "إنكم تتكلمون عن التضامن مع الطلبة والعمال بينما تناقشون اللقطات المتحركة الترافلينج (المصاحبة) ولقطات الكلوز أب القريبة، انكم حثالة".  لقد كانت لحظة غريبة لمن يُشاهد، فقد بدأ جودار يتراجع الى الخلف من وقع حدة كلماته، وكان تريفو يقف إلى جواره وملامحه تدل على الألم.

 

لقد بدا الأمر كما لو كان هجوم جودار تراجعا عن قناعاته السينمائية التى آمن بها مع تريفو، موقفه كمحب للسينما، ويمكن أن نفهم ما حدث باعتبار أن تلك كانت اللحظة التى تبرأ فيها جودار من موقفه القديم كهاو للسينما مستبدلا إياه بموقف سياسى راديكالى. وقد أظهرت السنوات التالية أنه تخلى عن إخراج أى فيلم تجارى، كما أدى موقفه هذا إلى قطع علاقته بتريفو الذى وصف جودار وصفا لا يمكن لهما أن يتصالحا بعده عندما قال واصفا جودار "إنه مناضل على طريقة أورسولا أندروز"!

 

لم تخلو محاولات إغلاق المهرجان من الفكاهة، فقد كانت هناك لحظة لا تقدر بثمن اثناء احتلال القاعة الكبرى، عندما علت صيحات الجمهور مطالبا بعرض فيلم "نعناع بارد" لكارلوس ساورا، من بطولة جيرالدين شابلن، وكان هذا بالرغم من أن ساورا سحب الفيلم من المسابقة، وبعد ان أطفئت الأنوار تمهيدا لعرض الفيلم، صعد الثوارعلى المنصة ليقوموا بعمل الشئ الوحيد المتاح لهم .

 

وبمساعدة من مخرج الفيلم وممثلته الأولى، فقد أمسك الجميع بالستار لمنع عرض الفيلم وظلوا محافظين على إغلاقها حتى لا يرى المشاهدون الفيلم على الشاشة. ووقعت مشاجرة عنيفة، جُرح جودار فى رأسه وفقد نظارته، وهاجم أحد المشاهين تريفو وطرحه أرضا، ثم اُضيئت الأضواء وأعلن رئيس المهرجان فافر لوبريه بيانه الثانى بالغاء عروض الظهيرة والمساء.

 

وعندئذ وصلت الأمور الى مستواها النهائى من الازمة. وأخبرت الشرطة السرية فافر لوبريه بأنها لا تستطيع عمل شئ لوقف تدفق مزيد من العاملين في صناعة السينما الفرنسية إلى المهرجان المهرجان، وقرر لوبريه أن يستقيل من منصبه بسبب الفوضى التى وقعت، وبعدأن طلب من عمدة مدينة كان استحدام سلطته في إخلاء قصر المهرجان من المتظاهرين، لكن طلبه قوبل بالرفض، وأدرك فافر لوبريه وفريقه أنه يستحيل عليهم منه تكرار "ليلة المتاريس" في كان، وعند ظهيرة الأحد 18 مايو أعلن لوبريه وقف  مهرجان كان السينمائى.

 

" لقد كانت لحظة عظيمة" هكذا قال لوى مال عن عام 1968.. "لقد توقف البلد كله فورا، وبدأ الناس يفكرون فى حياتهم والمجتمع الذى يعيشون فيه ويفكرون فى شتى احتمالات حل الأزمة، وكان القليل من هذه الخيارات ممكنا، وعندما انتهى كل شئ فاننى فكرت أنه يجب أن تصبح أحداث مايو 68 مؤسسة، يجب تكرار مايو 1968 كل أربع سنوات. إنها ستكون مناسبة للتطهر أكبر مما تحققه الدورة الأوليمبية الرياضىية".

    




المرأة العربية بعيون مخرجات عربيات

الشر داخل الرحم: أفلام الرعب تحب الأمهات!

حول سينما الشباب في المغرب

الواقع ولغة السينما: عن اللقطة والحركة والمونتاج والمجاز السينمائي

تجليات الغريب فى مومياء شادى عبد السلام

سينفيليا راديكالية: سبع ملاحظات حول مشاهدة الفيلم الصامت المرمّم

شاعرية التكرار في الخطاب السينمائي المعاصر

القوافل السينمائية بالمغرب.. طريق معبد نحو فكر مستنير

عن جماليات شريط الصوت في السينما

الفيلم الكلاسيكي كفرجة مطلقة

قراءة تأويلية وجمالية في فيلم"المرآه" لآندرية تاركوفسي

الحالة الراهنة للسينما المغربية في ثمانية مشاهد

بنيوية الفيلم الشاهيني بين لذة النظر والتلصصية على الرجل

رؤوس أقـــلام حــول كــتــابــة الــســيــنــاريــو السينمائي

خارج وداخل الحقل: الجـزء الخفي من كرة الثلج

لغة السينما والرؤية الإخراجية

لغة السينما.. من جمالية الإبهار إلى جمالية التقشف

متى تدخل السينما مناهج الجامعة؟

الخيوط الروائية والشخصيات في الفيلم السينمائي

سينما ما بعد الحداثة: تعايش الثقافات وتراجع المركزية الغربية
التنقل بين الصفحات :