GMT آخر تحديث: الثلاثاء 14 أغسطس 2018 12:40:00  -   GMT الجمعة 17 أغسطس 2018 01:45:49 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
جائزة "فاتن حمامة" من مهرجان القاهرة للممثل حسن حسني
الأسد الذهبي الشرفي لفانيسا ريدجريف بمهرجان فينيسيا
الفيلم الكلاسيكي الصامت "المخلوق" قبل الافتتاح في مهرجان فينيسيا
"أرامل" ستيف ماكوين فيلم الافتتاح في مهرجان لندن السينمائي
 
الأكثر قراءة
"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر
إشكاليات الوثائقيات في دور العرض الإيرانية
جيمس فرانكو يخرج فيلما عن كواليس "أسوأ فيلم سينمائي على الإطلاق"
فيلم تحريك أمريكي يفتتح مهرجان برلين الـ68
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


شعرية شريط الصوت في الفيلم السينمائي


الأربعاء 12 إبريل 2017 12:03:00


شعرية شريط الصوت في الفيلم السينمائي

روبير بريسون وأندريه تاركوفسكي: شاعران في السينما

 

 

عبد المجيد سداتي*

 

 

إن الأصوات التي تحيط بنا لا تثير آذاننا وحسب ولكنها تجعل كل أجسادنا تتحرك وترتج. الصوت هو اهتزاز أو تردد آلي ينتشر على شكل موجات، وكلما ارتفعت ترددات هذه الموجات كلما صارت أشكالها أكثر تعقيدا. إن الموجات موجودة في كل السوائل، وبما أن أجسامنا تحتوي على سبعين في المائة من الماء، فهي تتفاعل بسرعة فائقة مع كل الاهتزازات والذبذبات والتموجات الصوتية الذي تجتاحنا. يمكن  لهذه الموجات، موسيقى كانت أو أغاني أو ضجيجا، حسب قوتها وسرعة إيقاعها وحسب أيضا طبيعة علاقتها مع موجات الدماغ أن تصل بالجسد إلى أقصى

 حالاته كالإغماء أو النشوة مثلا.

 

 والصوت هو أحد عناصر البناء الهندسي الذي يتأسس عليه الفيلم. نتحدث عن الصوت هنا بكل عناصره: الكلام أو الحوار، والموسيقى،  والضجيج أو ما يسمى في لغة السينما بالمؤثرات الصوتية، ثم العنصر الأخير الذي لا يقل أهمية عن باقي العناصر أي الصمت.

 

الكلام هو أحد أجنحة الصمت كما قال بابلو نيرودا. والكلام ليس مجرد جمل تلفظ، ولكنه سرد ودراماتورجيا وإيقاع وموسقة. فهو يكشف عن الحالة النفسية والعاطفية للشخصية. وكلما قل الكلام كلما تحرر الجسد وأصبح قادرعلى التعبير.

 

أما الضجيج فهو أساسي في الحكي، إذ لا يقتصر دوره في تأثيت الفضاء أو إضفاء واقعية على الأحداث، بل هو عنصر أساسي في الكتابة الشعرية والجمالية للصوت. إنه موسيقى قائمة الذات. والمخرج الذكي هو من لا يتوخى من توظيف الصوت، من أجل التفسير والتوضيح، ولكن لخلق فضاءات حساسة قادرة على التأثير في كل الجسد. 

 

 يذكرنا روبير بريسون بأن السيمنا الناطقة هي من خلق الصمت. الصمت  ليس معناه عدم وجود الصوت، ولكنه درجة من درجات إدراكنا للزمن. إنه لحظة و فاصل زمني بين حركتين يجعلنا نتأمل ذواتنا وأصواتنا الداخلية والضجيج الخارجي المحيط بنا. لا يوجد شيء إسمه الصمت المطلق. حتى في أقصى الحالات التي نعتقد فيها أننا لا نسمع شيئا، فإننا نسمع على الأقل ذبذبات صوتية. وحتى نستوعب الأمر جيدا، لا بأس أن نذكر هنا بالتجربتين اللتين قام بهما جون كيج، وهو أحد المؤلفين الموسيقيين الطلائعيين الأمريكيين. دخل كيج سنة 1940 إلى غرفة عازلة للصوت بجامعة هارفارد، وبعد أن أمضى فيها دقائق عدة، اعتقد أنه لن يسمع صوتا. وعند خروجه من الغرفة كتب فيما بعد أنه رغم هذا الصمت الذي اعتقده مطلقا، فإنه سمع صوتين: الصوت الأول حاد والثاني غليظ. وعندما تحدث إلى مهندس الصوت المسؤول عن الغرفة العازلة، أبلغه أن الصوت الحاد الذي سمعه هو ناتج عن نشاط جهازه العصبي، أما الصوت الغليظ فهو صادر عن سريان الدم في عروقه.

 

أما التجربة الثانية  فقد كانت عبارة عن مقطوعة موسيقية ألفها جون كيج في ثلاث حركات. اختزل كل حركة بكلمة "يصمت" مكتوبة على ورقة موسيقية بيضاء خالية من كل نوتة.  أما المقطوعة كاملة فقد عنونها  ب "4 دقائق و33 ثانية" وهي المدة الحقيقية التي استغرقها العرض. أدى هذه المقطوعة الصامته الفنان دافيد تيدور سنة 1952. بدأ الحركة الأولى بإغلاق غطاء البيانو وبعد مرور وقت قصير فتح الغطاء معلنا عن نهاية الحركة. تكرر الأمر ثلاث مرات، وفي النهاية قام من مكانه وحيى الجمهورالحاضر. كان الهدف من هذه التجربة "الصامتة" هو دفع الجمهور الحاضر إلى التركيز ليسمع موسيقى الحياة، أي كل الضجيج المنبعث من حوله والذي لا يوليه عادة أية أهمية. فالموسيقى لا ترتبط فقط بالنغم أو بالنوتات المنبعتة من الآلات الموسيقية، ولكن أيضا من ذلك الضجيج أو الفوضى الصوتية. أما الصمت فهو ذلك الضجيج الذي لا نرغب سماعه. الصمت، بالنسبة لجون كيج، نوتة حقيقية مفتوحة على كل المصادفات (كل الأصوات المنبعة من المحيط).

 

فيما يخص الموسيقى، أفضل شخصيا تلك الموسيقى التي تؤلف خصيصا للفيلم، لأنها جزء أساسي من بنية الفيلم. فالموسيقى هي من يعطي إيقاعا وانسجاما للفيلم. وبما أن في دواخل كل منا إيقاعه الخاص، فإن الموسيقى تصبح فعالة إذا وظفت  وانعكاس وامتداد لدواخل وأحاسيس الشخصيات، ومؤثرة إذا خاطبت دواخل المتفرج  وحررت طاقته الكامنة في جسمه، وتسامت به إلى عوالم أخرى، لا أن  تدغدغ عواطفه.

 

تصبح الموسيقى أيضا مميزة حين توحي بأشياء لا تقولها الصورة. وحين تعاكس الموسيقى الصورة تصبح لعنة وطاعونا يفتك بها. هناك من يرفض تماما أن يضيف إلى الفيلم أية الموسيقى أو صوت أثناء المونتاج. وهذا ما تذهب إليه حركة دوغما 95 التي أسسها مجموعة من السينمائيين الدانماركيين وعلى رأسهم لارس فون تريير.  تشير هذه الحركة في المادة الثانية من بيانها أن الصوت يجب أن لا يؤخذ بمعزل عن الصورة، كما أن الموسيقى يجب أن تؤدى مباشرة أثناء التصوير لا أن تضاف أثناء الميكساج. فيما يرى أنصار الموسيقى المحددة musique concrète وهي موسيقى تجريبية أسسها جان بيير شافير، أنه يجب التعامل مع الصوت كمادة خام، ومن خلال تسجيله والاشتغال عليه ومزجه، يتم تحويله إلى موسيقى تشكل حكاية تخييلية قابلة للأخراج والتفضية.

 

 وقبل ذلك ذهب المخرج الألماني والتر روتمان  إلى أقصى حد في تجاربه حين عزل مجموعة من الأصوات الهجينهة من الحياة اليومية، وقام بتسجلها ومزجها وتثبيثها على شريط صوتي سينمائي في فيلم "نهاية الأسبوع". وهو فيلم صوتي بدون صور، اعتبر من أهم التحف السينمائية.

 

في النهاية، أستعيرهذه المقولة للشاعر بول فاليري، مستبدلا كلمة قصيدة بكلمة فيلم، لؤأكد معه أن " الفيلم هو تردد مستمر بين المعنى والصوت"، وفي غياب هذا التردد المستمر يصبح الفيلم عبارة عن تراكمات بصرية ليس إلا.

 

* باحث في الصورة وفن الفيديو من المغرب



التنقل بين الصفحات :