GMT آخر تحديث: الأحد 17 نوفمبر 2019 21:20:00  -   GMT الخميس 21 نوفمبر 2019 06:06:47 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
فيلم "الجوكر" سيكسر حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية
وودي ألن ينهي نزاعه القانوني مع أمازون
جيمس دين يعود للحياة في فيلم جديد
منة شلبي تحصل على جائزة التميز من مهرجان القاهرة السينمائي
 
الأكثر قراءة
فيلم "جوكر".. ومضة قلب رجل تالف
عاطف الطيّب.. الباحث عن القيم في السينما المصرية
فيلم "المبكى" الكوري.. معاً إلى يوم القيامة
حكاية فيلم "اثنا عشر رجلاً غاضبًا" لسيدني لوميت
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


فصل من تاريخ السينما: العمل التسجيلي الأول


الأربعاء 01 مارس 2017 13:10:00


فصل من تاريخ السينما: العمل التسجيلي الأول

الأخوان لوميير

 

 

 

 

ميلاد سليمان

 

 

اتفقت أغلب المراجع ان جذور السينما التسجيلية تمتد للخلف إلى منتصف القرن الثامن عشر واوئل القرن التاسع عشر، حيث كانت "المحاضرة المصورة"، التي استخدم فيها التسجيليون الأوائل الفانوس السحري لانتاج برامج مصورة في العلوم، والشئون الجارية، والرحلات، والمغامرات، والاحداث المحلية ذات الطابع الفولكلوري، وغالبًا كانت تُعرض سلسلة صور مصحوبة بتعليقٍ صوتي حي، فكان يصحب العروض وجود محاضر أو متحدث ليقدم شروحًا بالكلام للمحتوى المرئي "المفهماتي". حيث كان المحاضرون في كل هذه البرامج يقفون بجوار الشاشة ويلقون بكلامهم، وكانوا في الغالب ممّن شاركوا في الحملة والأحداث اثناء التصوير، او من شاهدي عيان او من الخبراء المعترف بمصداقيتهم، ثم جاء استخدام الموسيقا والمؤثرات عند الحاجة.

 

ومع دوران القرن حلت الأفلام تدريجيًا محل الشرائح، بينما اختصت العناوين الداخلية بوظيفة المحاضر، الذي لم يتمكن من حضور عروض الأفلام في أكثر من مكان في نفس الوقت، وادت هذه التغيرات إلى ظهور المصطلح الجديد. ولم يصبح مصطلح "تسجيلي" شائع الاستعمال حتى أواخر العشرينيات وبداية الثلاثينيات من القرن العشرين.

 

في فرنسا، كان أول فيلم يظهر للنور، فيلم تسجيلي، فقد سجّل الأخوان أوجست ولويس لوميير Auguste& Louis Lumiereاختراعهما لأول جهاز يتمكِن من عرض الصور المتحركة على الشاشة في 13 فبراير 1895 في فرنسا، على أنه لم يتهيأ لهما إجراء أول عرض عام إلا في 28 ديسمبر من نفس العام. فقد شاهد الجمهور أول عرض سينماتوغرافي في قبو الجراند كافيه  GrandCafé، الواقع في شارع الكابوسين Capucinesبمدينة باريس. وكان هو فيلم "وصول القطار إلى المحطة". فيلم وثائقي قصير صورة وعرضه الأخوان لوميير. وعلى الرغم من أن الفيلم لا يحتوي على مضمون معين ويكتفي بعرض عملية وصول القطار إلى محطة مدينة لاسوت، فإنه حصل على شعبية كبيرة  وأحدث ضجة لدى الجمهور الذي لم يكن مستعدًا بعد من الناحية النفسية لتقبل صورة حية لحركة القطار وهو يأتي من بعيد ويقترب تدريجيًا إلى الكاميرا/ الشاشة، ثم يحتل الكادر كاملاً لكي يعطي انطباعًا بالضخامة، حتى إن بعضهم قفز من على الكراسي معتقدًا أنه قطارٌ حقيقي!!. وكان فيلمهما الثاني "خروج العمال من المصنع" لا يقل عن الأول في جديته وأهمية موضوعه. 

 

وعلى الرغم من أن الفيلم يعتبر من ناحية تصنيفه فيلمًا غير قصصي/ وثائقيًا/ تسجيليًا، فإن الكثيرين كذلك يعتبرونه أول فيلم فني، ذلك أن الذين يظهرون في الكادر هم في معظمهم من أصدقاء وأقارب الأخوين لوميير اللذين قاما بدعوتهم للسفر على متن ذلك القطار من أجل تصوير الفيلم.

 

والسينما في مصر؛ فن وافد، ولكنه حاول التفاعل مع باقي الفنون الموجودة من حوله، حتى لا يكون هناك غربة أو قطيعة بينهم، ومن خلال عمل آلية التأثير والتأثر، ولعدم وجود خبرات كافية في مجال صناعة الفيلم التسجيلي يمكن الاعتماد عليها لإعطاء دفعة لهذا الفن إلى الأمام، كان القائمين على صناعة الفيلم من الأجانب والمتمصرين وبعض المصريين بوصفهم متدربين ومساعدين ليس أكثر، بل أن وظيفة "كاتب السيناريو" نفسها لم تكن موجودة حتى منتصف الأربعينيات تقريبًا.

 

وقد قام "عزيز ودوريس" بإنتاج أول شريط سينمائي مصري صامت باسم "زيارة الجناب العالي للمعهد الديني في مسجد سيدي أبو العباس" 1907، وهو الميلاد الحقيقي للسينما المصرية ومنه يتم التأريخ لفن الفيلم في مصر، بحسب أغلب النقاد، كما سبق ورأينا الاحتفال بمئوية السينما المصرية 2007. وفيه يظهر الحاكم لحظة دخوله المعهد الديني والحفاوة والفرحة تظهر على الجماهير المحتشدة من حوله. وقام الفيلم في هذه الفترة بخلق نوع من التواصل والرباط الشعبي بين المشاهد/ المُتفرج والباب العالي من خلال زيارته لمسجد أبي العباس، حول علاقة الحاكم بالمحكوم، ومحاولة إذكاء المشاعر الروحية ودمجها بالمشاعر الوطنية.


والمفارقة بين العمل السينمائي الأول، الفرنسي والمصري تبدو واضحة صارخة في تباينها. فبينما ظهر الوثائقي في فرنسا باعتباره تعبيرًا عن الواقع الحي العفوي، أي عن حياة المواطن البسيط، تلك الحياة العادية اليومية كما يمكن تلمسها في محيطنا المباشر ("الخروج من مصنع لوميير"، "دخول القطار إلى المحطة"...)، وارتبط - من ثمَّ- بمفهوم الاكتشاف ومعرفة العالم الإنساني اليومي، جاء الفيلم المصري ليتخذ وجهة مختلفة تتمثل في الانشغال بتغطية نشاط الدولة الرسمي متمثلاً في التحركات والتنقلات التي تقوم بها الطبقة السياسية أو الزعماء والحكام العرب "الباب العالي" على وجه الخصوص، بجوار البُعد الديني الواضح في الموضوع في زيارته للمساجد والمعاهد الدينية، وكأن الفيلم جاء ليخلق ويؤكد بدوره ذلك التزاوج بين الديني والسياسي في شعور المتفرج. 




الفيلم الجزائري "بابيشا" في بلاد الحراقات

كيارستمي في "24 إطارا": البحر عند أطراف أصابعنا

رؤى السينما الفكرية والبحث عن المعنى من خلال الرمز

قيس الزبيدي ردا على مقال أمير العمري: عن المونتاج ومصطلح اللغة السينمائية

فيلم جيمس بوند الجديد سيقدم العميل رقم 007 القادم في صورة امرأة

تساؤلات حول فيلم "مراسلات" لتورناتوري ومشكلة البحث عن العالمية

نظرة على دراما رمضان في العراق 2019

مقال رئيس التحرير: حول تقولات البعض بشأن موقع "عين على السينما"

نقاد السينما في زمن التدهور وهل لدينا نقاد سينما حقا؟

الباحث في عالم الأفكار والصور وتواصل المتغيرات التقنية المتقدمة

السينما كمصدر لبث الخوف وتوجيه الهلع

الرئيس رقيبا على السينما

ملاحظات حول الثقافة السينمائية بالمغرب: نوستالجيا لابد منها

السينما بين الدفاع عن الثقافة والترويج للاستبداد

نقد الأفلام وإفساد المخرجين

عن مهرجانات السينما العربية

إشكالية النقد والمشاهدة: كيف نفهَم ما نُشاهد؟

عدنان مدانات يكتب عن: ربيع السينما العربية المتحول

سحر القاعة السينمائية: خلق تصورات ذهنية غير متوقعة

رؤية نقدية: نهايات الأفلام أساس نجاحها
التنقل بين الصفحات :