GMT آخر تحديث: الثلاثاء 14 أغسطس 2018 01:26:00  -   GMT الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:02:00 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
جائزة "فاتن حمامة" من مهرجان القاهرة للممثل حسن حسني
الأسد الذهبي الشرفي لفانيسا ريدجريف بمهرجان فينيسيا
الفيلم الكلاسيكي الصامت "المخلوق" قبل الافتتاح في مهرجان فينيسيا
"أرامل" ستيف ماكوين فيلم الافتتاح في مهرجان لندن السينمائي
 
الأكثر قراءة
"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر
إشكاليات الوثائقيات في دور العرض الإيرانية
جيمس فرانكو يخرج فيلما عن كواليس "أسوأ فيلم سينمائي على الإطلاق"
فيلم تحريك أمريكي يفتتح مهرجان برلين الـ68
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


"حرق الأحداث": هل يقضي على متعة المشاهدة؟


الجمعة 19 يونيو 2015 12:46:00


"حرق الأحداث": هل يقضي على متعة المشاهدة؟

 

 
 
 
 
ميلاد سليمان
 
 
 
 
"حرق الأحداث" هو ذلك المفهوم المُبهم، الذي يطلقه البعض على تلك الحالة التي يعتقدون فيها أن "لهفة ومتعة الفيلم يتم الانقضاض عليها وحلها وفضحها، لمجرد قيام شخص بسرد جزء أو كل أحداث الفيلم، مما يجعلنا في مواجهة عدة تساؤلات منها: هل حقًا يمكن حرق الأحداث، هل حكي وسرد جزء من أحداث الفيلم قد يُغني عن مشاهدته بشكل كامل، هل لكافة المشاهدين نفس الذاقة ونفس لغة التعبير عن فن الصورة، وما علاقة المقال التحليلي والنقدي بحرق الأحداث؟
 
 
من خلال الإجابة عن هذه التساؤلات، ننتقل لبيان عدة نقاط، من شأنها توضيح مغالطة حرق الأحداث وهي:
 
 
 الرواية تستخدم الكتابة على الورق (الدال الكتابي) للتعبير، وهي علاقة أحادية بين الكاتب والورق، بينما السينما تستخدم فن حركة الصورة (الدال البصري) للتعبير، وفيها علاقات متعددة بين تخصصات متداخلة، بالتالي لكل مجال أداته وطريقته في توصيل المعنى والفكرة وإبراز الدلالة، والتي تختلف بين المجالين، مما يجعل من الصعوبة بمكان حكي الفيلم شفهيًا أو كتابيًا، مهما بلغت حرفية ودقة من يحاول "حرق الأحداث".
 
حبكة الفيلم نسيج واحد متصل، سيمفونية متعددة الأدوات، هناك مثلا: التصوير، والإضاءة، والديكور، والموسيقى والمؤثرات الصوتية، والماكياج، والخدع "الجرافيك"، والتمثيل وبراعته، والعبارات ومدى حرفية الممثلين في إلقائها بنبرات صوتهم المميزة، يجمع كل ذلك مايسترو واحد هو المخرج، الذي يُعد أول عين تتخيل الفيلم وتراه في الصورة النهائية التي سيخرج وفقا لها، بالتالي من يحكي الفيلم -حارق الأحداث- لن يتمكن من إيصال كل هذه السيمفونية من خلال أداة واحدة فقط هي الكلام، بل سيكون من الأسهل أن يعرض الفيلم لك.
 
 
لو كان حكي الفيلم يكفي لحرق أحداثه وضياع متعته، ربما سيكتفي المخرج بعد ذلك بطبع نسخ من سيناريو الفيلم، ويقوم بتوزيعها على الناس، بدلا من أن يرهق نفسه ومعه باقي فريق العمل من الفنيين والفنانين والحرفيين في المشاركة في صنع الفيلم. ولكن ذلك، لم ولن يحدث، وهناك تجربة إصدار كتب تحتوي على سيناريوهات بعض الأفلام الهامة، ولكنها قلما تلقى إهتمام القاريء العادي، بل يتناولها القاريء المتخصص بالدراسة كمقدمة أولية قبل المشاهدة، لمعرفة بنيَّة الفيلم وبراعة المخرج وفريق العمل في صنع هذا الصرح الفني.
 
 
 أحداث وتفاصيل الرواية - كنص مكتوبلا تتحول عادًة إلى فيلم ، أي صور متحركة كما هي بنفس التفاصيل، دون إدخال تغييرات ورؤى متعددة، بالتالي حتى لو كنت قد قرأت رواية وتظن إنها ستتحول إلى عمل سينمائي وتظل محتفظًا بنفس أجوائها فأنت مخدوع أو موهوم، فالمخرج ليس رسام كوميكس، ينقل لك الرواية بأمانة كما هي، بل هناك خيانة مبدعة للنص، هناك رؤية خاصة به في صنع الرموز والإيحاء والحبكة والحركة، كذلك مدير التصوير في اختيار الكادرات والعدسات والمشاهد المناسبة، إلى آخر العناصر الفيلمية التي تشارك في ظهور العمل. وهناك عشرات الأمثلة لروايات تحولت إلى أفلام ومازال البعض يقوم بعقد تلك المقارنات البائسة بين كليهما، ويحاول إظهار الاختلافات، ليصادر على حرية المخرج ورؤيته وبراعته في تصوير الفيلم، ونذكر رواية "المريض الإنجليزي" للروائي الإيطالي مايكل أونداتجي، وأشهر مثال مصري "الثلاثية" و"الطريق" و"السمان والخريف"، و"اللص والكلاب" و"زقاق المدق" وغيرها الكثير للكاتب العالمي صاحب الحظ الأوفر في تحويل أعماله إلى أفلام، نجيب محفوظ.
 
 
بالتالي كان من السهل على دعاة هذا الرأي أن يقترحوا على الروائي أن يتعلم حرفيّة كتابة السيناريو ويكتب للسينما مباشرة ويترك عمله الروائي، أو يقف بنفسه كحارس على يد المخرج يوجهه ليكون الفيلم مطابق للرواية. بالتالي إن كانت الرواية وهي النص الأصلي المأخوذ عنه الفيلم لا تطابق الصورة المتحركة على الشاشة الفضية فما بالك بشخص يريد سرد ما رآه على هذه الشاشة!
 
 
المقال النقدي والمقال التحليلي للفيلم، حينما يحتويان على أجزاء من الفيلم، مشاهد، لقطات يكون الكاتب قد قام بذلك من أجل تحليلها وإبراز عمق الدلالة والمعنى فيها، من أجل النقد وإبراز مراكز القوى والضعف في التعبير البصري وغيره من أدوات فيليمة، لبيان "ماذا يريد الفيلم أن يقول، وكيف حاول أن يقول". فلا حرج على الكاتب أن يسرد لنا بعض أحداث الفيلم، ولا يعتبر هنا "حرقا للأحداث".
 
 
المقال النقدي والمقال التحليلي، يُعدان إحدى طرق حفظ وأرشفة موقف ورأي وتذوق الكاتب/ الناقد عن الفيلم، فهناك عشرات الأفلام التي تاهت في غياهب التاريخ؛ سواء بسبب سرقات الأصول الخاصة بشريط الفيلم، أو لسوء أماكن تخزينه أو لعدم وجود شريط للفيلم من الأساس إلا مع المخرج الذي يرفض عرضه لأسبابه الخاصة، خاصة وإنه لا يوجد في مصر أرشيف سينمائي يضم تاريخ السينما المصرية، ومعظم الأفلام غير متوفرة على شبكة الإنترنت ومواقع المشاهدات أو شرائط الفيديو. بالتالي لم يبقَ عن الأفلام سوى مقالات تحكي قصة الفيلم وتعرض شريط بياناته وفريق العمل، تعد كوثيقة نعود لها لمعرفة احداث الفيلم وتفاصيله، ورؤية الناقد له.
 
 
المقال النقدي والمقال التحليلي، مفاتيح ذاتية للدخول إلى بوابات الفيلم، الناقد يكتب رؤيته، والتي يتفق معنا من بداية المقال، إنه موقف شخصي بحت، يعبر فيه عن ما ظهر في نفسه عند مشاهدة الفيلم، وينتظر منا نحن أيضًا أن نفعل المثل فور مشاهدتنا، وهذا المقال النقدي/ التحليلي يساعدنا في التعرف على جماليات فن الفيلم وليس يوجهنا لإصدار أحكام مطلقة على حبكته أو أحداثه أو طريقة عمل فريقه، بالتالي المقال يُعد "وسيط مؤقت قد يسبق أو يعقب اللقاء الحي مع الفيلم نفسه"، ولا يعتبر حرقا للأحداث.



التنقل بين الصفحات :