GMT آخر تحديث: الأحد 17 فبراير 2019 14:35:00  -   GMT الثلاثاء 19 فبراير 2019 05:04:41 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
الانجراف للتيار الإسلامي.. محور فيلم كاترين دونوف الجديد
فيلم وثائقي يتناول رحلة مغنية الروك بي. جيه. هارفي لأفغانستان
وفاة ألبرت فيني نجم السينما الواقعية البريطانية عن 82 عاما
مهرجان انجيه للفيلم الأوروبي الأول في دورته الواحد والثلاثين
 
الأكثر قراءة
نقاد السينما في زمن التدهور وهل لدينا نقاد سينما حقا؟
"أنشودة بستر اسكراجز": الغرب الأمريكي كمأساة مثيرة للرهبة والضحك!
الانشطار والتحول في أفلام الرعب (2 من 3)
رحلة يوسف شاهين مع السلطة وصولا إلى "الناس والنيل"
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


باولو سورينتينو يتحدث عن فيلم "شباب": حيث يتبدّد الخوف من الزمن!


الأربعاء 23 يناير 2019 10:55:00


باولو سورينتينو يتحدث عن فيلم "شباب": حيث يتبدّد الخوف من الزمن!

 

 

 

 

أمين صالح

 

 

المخرج الإيطالي باولو سورنتينو  Paolo Sorrentino، من مواليد نابولي 1970، حقّق سبعة أفلام، منذ فيلمه الأول One Man Up(2001) وحتى "شباب" (2015)، وبهذه الأعمال المميّزة إستطاع أن يفرض نفسه في عالم السينما كواحد من أكثر المخرجين موهبةً وإبداعاً في السينما الإيطالية المعاصرة.

 

من أفلامه: "نتائج الحب" (2004)، "صديق العائلة" (2006)،

 ll Divo(2008) الذي فاز بجائزة التحكيم في مهرجان كان.  

 

"لابد أن هذا هو المكان" This Must be the Place(2011) أول أفلامه الناطقة باللغة الإنجليزية.

 

"الجمال العظيم" The Great Beauty(2014) حاز على أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

 

فيلمه "شباب" Youth، ثاني أفلامه الناطقة باللغة الإنجليزية، حاز على ثلاث جوائز من الأكاديمية الأوروبية للسينما كأفضل فيلم أوروبي وأفضل مخرج وأفضل ممثل (مايكل كين). تدور أحداثه داخل وخارج منتجع صحي في منطقة الألب بسويسراحيث يلتقي نزلاء أثرياء ومشهورون.

 

من بين هؤلاء، نجد فرِد (مايكل كين) وهو مؤلف موسيقي وقائد أوركسترا متقاعد، في الثمانين من عمره، وصديقه ميك (هارفي كايتل) وهو مخرج سينمائي شهير في السبعين من عمره، يرافقه فريق من الكتّاب الشبان يعملون معه على إنهاء كتابة سيناريو ينوي أن يخرجه مع ممثلة هوليوود المخضرمة (جين فوندا)، التي عملت معه مراراً، وهو يريد من فيلمه هذا أن يكون الأخير، وبمثابة الوصية الفنية.

 

على الرغم من صداقتهما القديمة وبعض الإهتمامات المتشابهة، فإنهما يختلفان جوهرياً في نظرتهما إلى الحياة وكيف ينبغي أن يعيشا الفصل الإبداعي الأخير في مسيرتهما الفنية بطريقة ذات معنى ومرضية على المستوى الشخصي.  

  

عبر سلسلة من التفاعلات الوجيزة، لكن المضيئة، يتأملان ما آلت إليه مسيرتهما وحياتهما الشخصية. ثمة ذكريات مشتركة تجمعهما..  يتذكران أشياء من الماضي، ما فاتهما من فرص، المنافسة التي احتدمت بينهما ذات مرّة لكسب ودّ امرأة أحبها الإثنان. العلاقة بين الصديقين تتسم بالحميمية، والبهجة، من دون تعقيدات. الإثنان يرصدان ما يدور حولهما بأعين الدهشة والإفتتان والحيرة والحسرة وربما الغيرة. 

 

المخرج ميك يدرك أن هناك امتدادات هائلة في حياته لم يعد يستطيع تذكّرها. فترة شبابه أضحت فارغة تماماً. كم هي مخيفة هذه الفكرة. يقول ميك: "الشباب يجعل كل شيء يبدو قريباً، بينما الشيخوخة تجعل كل الأشياء تبدو بعيدة". الزمن يتمثّل في المسافة، لهذا هو يسابق الزمن لإنهاء السيناريو.

 

فرِد، الموسيقار، اعتاد على زيارة المنتجع الصحي لإجراء الفحوصات الطبية. ترافقه ابنته ومساعدته لينا (راشيل فايس) التي تمر بأزمة مع زوجها (ابن المخرج) المتعجرف، حيث ينفصل عنها ليرتبط بمغنية بوب لمجرد أنها أكثر إثارة من الناحية الجنسية.

 

فرِد يرفض "لأسباب خاصة" أن يلبّي دعوة ملكة بريطانيا لإقامة حفل موسيقي. في الزيارة الثانية لموفد الملكة يشرح فرِد سبب رفضه: هو لم يعمل إلا مع زوجته المتوفاة في تأدية تلك الأغاني.. "الأغاني البسيطة" (التي هي من أشهر أعماله) واتخذ قراراً بألا يعمل مع مغنية أخرى. 

 

بعد هذا المشهد مباشرة، تقوم لينا بتوبيخ أبيها، في مونولوج حزين متدفق بينما دموعها تنذرف، وتهاجمه لأنانيته وإخفاقاته العديدة كأب، وافتقارها إلى الدفء الأبوي، إضافة إلى سوء معاملته لأمها، وعلاقاته النسائية، وتكريسه نفسه وكل وقته للموسيقى.. هي لحظات مؤثرة بعمق.

 

إن فرِد، رغم اعتزاله، لا يستطيع أن يتخلى عن هوسه بالموسيقى. إنه يحلم أو يتخيّل نفسه في الحقل وأمامه قطيع من الأبقار، فيما يرتجل مقطوعة تتألف من أصوات خوار البقر والأجراس المعلقة في أعناقها وأصوات الطيور.

 

الفيلم يضم عدداً من الشخصيات الثانوية، إلى جانب شخصيات أخرى تتسم تصرفاتها بالغرابة:

 

   

 

هناك الممثل الشاب (بول دانو) الذي لا يبدو سعيداً لشهرته في تأدية دور الإنسان الآلي (الروبوت) في الأفلام. وهو يحضّر لتأدية دور في عمل تاريخي. إنه شخص جذاب، يراقب ما حوله في دهشة وهدوء.

 

وهناك الممثلة المخضرمة التي تزور المخرج لتعلن له رفضها الظهور في فيلمه لأنه لم يعد المخرج المؤثر والناجح (بعد سلسلة من الإخفاقات التجارية لأفلامه) ولأن أعماله، حسب رأيها، فيها الكثير من الإدعاء. برفضها لعب الدور ينهار حلم المخرج وأمله وطموحه. 

 

هناك أيضاً:

لاعب الكرة السمين والشهير، الذي يحمل على ظهره وشماً لوجه كارل ماركس.

 

ملكة جمال العالم، المتوّجة حديثاً، التي تقيم في الفندق كجزء من جائزتها، والتي تبهر العجوزين بجمالها. ثم يتضح أنها أذكى مما يتصوّر الآخرون.

 

متسلق جبال تنجذب إليه لينا، إبنة الموسيقار، والذي يعمل على تخليصها من عقدة الخوف من الأماكن المرتفعة.

 

زوجان كهلان لا يتبادلان الحديث على الإطلاق أثناء وجودهما في المطعم. فجأة المرأة تصفع زوجها أمام دهشة الرواد، ويعبّران عن سلوك عدائي عنيف وحاقد تجاه بعضهما.

 

  

 

الفيلم يكاد يخلو من الأحداث الدراماتيكية، المثيرة والمشوّقة. إنه يقوم على الأجزاء، الشظايا، اللحظات الكاشفة، الصور الحلمية والهذيانية،اللمسات السوريالية، الإضاءات والومضات الخفيفة. بالأحرى، الفيلم يتعامل على نحو حصري تقريباً مع التعارضات المبسطة: الشيخوخة والشباب، الجمال والقبح، الجاذبية والنفور، السمو والتفاهة، الفطنة والحماقة.

 

العديد من الأعمال التي تكون محورها شخصيات متقدمة في السن لا تخلو في موضوعاتها من الأطروحات الفلسفية بشأن الحكمة والفقْد والندم وقبول الأمر الواقع وغيرها من التي تمس الشيخوخة. فيلم "شباب" أيضاً يتعرّض إلى تلك الثيمات، مقدّماً تأملات في الشيخوخة والإبداع مغلّفة بالدعابة. تأملات غير معقدة أو مربكة في الحياة والموت والفن. عن مرحلة الشيخوخة وما يرافقها من فقْد وتوق إلى أخذ المزيد، قدر الإمكان، من الحياة. عن الفرص الضائعة وانحسار المتع. عن المحاولات اليائسة والفاشلة لإستعادة تلك الطاقات والرغبات التي أختبرت في مرحلة سابقة.

 

من بين الثيمات التي يطرحها الفيلم، الإحساس المرير بمرور الزمن. التحسّر على الوقت الضائع. المشاريع المجهضة. افتقاد الحب. الحرمان من المتع الحسيّة، من الجمال. افتقاد لذّة الخلق والإبداع. المشاكل والآلام الجسمانية التي ترافق الشيخوخة. الذاكرة التي تضمحل تدريجياً. وجع التذكر والحنين.  

 

إنه تأمل ثري عاطفياً في الحكمة المكتسبة من الحياة، في الفقْد، في النسيان والتذكّر.

 

عمل غنيّ، متعدّد الطبقات، ذو جمالية بصرية أخاذة. من جديد يستعين سورنتينو بمدير التصوير المبدع لوكا بيجازي الذي صوّر كل أفلامه، ما عدا باكورته. هنا يدير ببراعة الكاميرا لتبهرنا بالصور الحيوية والحركات السلسة الرائعة والتكوينات الجميلة.

 

أداء رائع من الممثلين. منذ سنوات لم يحصل كين وكايتل مثل هذه الفرصة، مثل هذه المادة الغنية، لتأكيد قدراتهما الأدائية المدهشة.

 

وجمالية الفيلم لا نجدها فقط في التصوير البديع والأداء الحساس المؤثر، لكن أيضاً في المونتاج، في التدفق الموسيقيّ للصور، في الإيقاع.

 

الفيلم انقسم من حوله النقاد، البعض اعتبره عملاً إبداعياً راقياً، ووصفه بأنه يقدّم متعة بصرية وسمعية وفكرية، وبأنه يغذّي العين والأذن والعقل. بينما وجد البعض الآخر فيه نقاط ضعف ورأى بأنه لا يستحق ما حصل عليه من حفاوة وتكريم. نقاد سورنتينو غالباً ما يشيرون إلى التعارضات بين قوة العناصر البصرية المتوفرة في أفلامه وضعف القصة التي يتناولها أو افتقارها إلى التماسك والمتانة.

 

يقول الناقد ويسلي موريس: "سورنتينو مخرج عظيم. ليس فقط لأنه يعرف كيف يؤلّف لقطاته المدهشة، لكنه أيضاً يمتلك الفطنة والدهاء والمخيلة الخصبة التي من خلالها ينجح في إغوائك وجعلك تصدّق بأنك لم تشاهد أبداً مثيلاً لما يعرضه. فيلماً بعد فيلم، هو يلتزم بذلك الإغواء، وفي كل مرّة يأتي بطريقة أفضل لتقديم موسيقى بصرية. مع أغلب المخرجين، الإشارة إلى فلليني كمرجع قد يسبّب حرجاُ وارتباكاً.. لكن مع سورنتينو، فلليني يمثّل خارطة طريق وبطارية قابلة للشحن".

 

 باولو سورنتينو يتحدث عن الفيلم

 

* شخصيات الفيلم هادئة، جليلة، ومحبوبة.

 

* الأثرياء الذين تراهم في الفيلم كلهم ينتسبون إلى الفن. لست مفتوناً بالأثرياء بل بالفنانين.

 

* أيضاً أنا مفتون بالمسنّين. عندما أشيخ، آمل أن أفتتن بالشباب.

 

* كنت أحتفظ بقصة هذا الفيلم، في ذهني، منذ وقت طويل. في الأصل، أردت أن أحكي قصة قائد الأوركسترا. أنا مأخوذ بهؤلاء الموسيقيين، الذين يقودون الأوركسترا. ذات مرّة قرأت قصة عن موسيقيّ إيطالي شهير رفض أن يذهب ويعزف أمام الملكة. لقد أذهلني هذا الفعل. أنا نشأت في بلدة صغيرة، وبالنسبة لي، فكرة أن شخصاً يضع نفسه في مستوى الملكة، تبدو لي غير قابلة للتصديق. في الواقع، تلك كانت نقطة الإنطلاق للفيلم.

 

* الفيلم يحكي عن علاقتنا بالمستقبل، وعن الشباب حتى عندما لا يكون المرء شاباً.

 

* بالنسبة لي، الزمن هو الموضوع الممكن الوحيد: كيف يمرّ الزمن، كم من الوقت مرّ علينا، كم من الوقت بقي لدينا. كل شيء يتمحور حول الزمن.

 

* ربما حققنا الفيلم لتبديد خوف معيّن أعتقد أننا جميعاً نشعر به. مرور الزمن يثيرني لأن المستقبل فرصة عظيمة للحرية، والحرية شعور ينتمي إلى الشباب.

* هذا فيلم شخصي جداً. وهو فيلم عن الحب. وقد بلغت الحد الأقصى في ما يتصل بالتعبير عنه لأنني شخص خجول جداً. وأنا أحصل على الحب من الصداقة، من الذاكرة، من العلاقة بين الآباء والأطفال.  

 

* الشخصية التي يمثلها مايكل كين تحتفظ بمسافة بينها وبين الأشياء، وهذا أمر مؤثر لكنه بالطبع لا يضمن السعادة، بل بالأحرى يضمن سكينة معيّنة. أما الشخصية التي يؤديها كايتل فيهيمن عليها الشغف من غير منازع.. إنه المخرج الذي يجعل من صنع الفيلم مسألة حياة أو موت، وهي ظاهرة عامة ومألوفة في السينما: تحقيق الفيلم يمكن أن يصبح حالة إستحواذية، هاجساً حقيقياً.

 

أنا أميل إلى أن أكون مثل شخصية كايتل لكنني أسعى لأن أصبح مثل شخصية كين.

 

* لديّ فضول شديد بشأن الآخرين، بشأن حالاتهم النفسية، مشاعرهم، حماقاتهم، جنونهم، أو سلوكهم الروتيني. تثير اهتمامي الشخصيات أكثر من أي شيء آخر، سواء في الحياة الواقعية أو في الأفلام. أولئك الذين أشعر تجاههم بالإنجذاب أو الإفتتان أو النفور قد يكونون إيطاليين، وبالتالي ممثلين، ولو جزئياً، للمجتمع الإيطالي، وأحياناً يكونون رموزاً، كما في حالة أندريوتي.

 

المخرجون ذوو التوجّه السياسي، مثل فرانشسكو روزي وإيليو بتري، هم من العمالقة الذين لا يمكن مضاهاتهم. بوسعك مشاهدة أفلامهم لكن ليس بوسعك محاكاتها. هذا لا يعني أنه لا ينبغي علينا اليوم محاولة تحقيق أفلام سياسية، بل على العكس، يجب علينا فعل ذلك، شرط أن نجد طريقة جديدة للتناغم مع سينما اليوم التي تغيّرت كثيراً عما كانت عليه سينما أولئك العمالقة.

 

* عندما تسرد قصةً فإنك تواجه سلسلة من الحالات، الأوضاع، الأفعال، العادات، المناظر. لا يهم ما إذا كانت جميلة أو قبيحة في الحياة الواقعية لأن للفيلم، بالضرورة، خاصية جمالية والتي، بالنسبة لي على الأقل، ينبغي أن تكون مرْضية ومشبعة. للسينما قدرة غير عادية على تغيير الإدراك الحسي الجمالي للأحداث التراجيدية أو المرعبة. الأفلام التي تتناول الحرب العالمية لا تتجاهل رعب الحرب لكنها، بلا شك، تخلق صورة جمالية "رائعة" لتلك الحرب.

 

* طريقتي في خلق المشاهد: أقوم بالتخطيط لها، في البيت، قبل تصوير الفيلم. عملية التحضير تحدث مرتين: الأولى، بعد قراءة السيناريو، فقط في ما يتصل بالقصة. الثانية، بعد انتهائي من استكشاف المواقع، ومن هذا أحصل على عناصر بصرية مفصلة ودقيقة لخلق المشهد.

 

في الموقع نادراً ما أرتجل، فقط عندما تخطر لي فكرة رائعة. لكن الأفكار الرائعة نادرة جداً، وغالباً ما تكون خاطئة. إنني أتخيّل الفيلم وأنا جالس على الكرسي، بعد ذلك أرسم المشاهد. ذلك ما يُفترض في صانع الفيلم أن يفعله: يتخيّل الفيلم قبل أن يوجد. إنني أعرض الفيلم في ذهني سلفاُ، ودوماً يكون المتخيّل باهراً ودقيقاً أكثر من الفيلم المنجز.

 

إذن، أجلس وأتخيّل اللقطات، فيما أبقي على المشهد والحوار ومعنى المشهد ثابتاً في ذهني. أتخيّل العدسات المطلوبة، زوايا الكاميرا، إرتفاع الكاميرا، حركاتها. أتخيّل الشخصيات، وأين ستكون البؤرة. كل هذه الأشياء المتغيّرة موجّهة نحو هدف وحيد: جعل المشهد يعمل وفقاً للمستلزمات والمقتضيات القائمة في السيناريو.

 

* في السابق كنت ألجأ إلى رسم المشاهد واللقطات قبل التصوير. الآن، بعد أن اكتسبت الخبرة من التجربة، صرت أتصوّر التكوينات ذهنياً وفي الموقع أقرر ما ينبغي فعله وتصويره.

 

* ليس هناك أي خطأ في أن يتولي مخرج غير بريطاني تنفيذ فيلم ناطق باللغة الإنجليزية. الأجيال الجديدة لديها علامات ثقافية يهتدي بها والتي لا تنبع، على نحو حصري، من بلدانهم.

 

* قبل أن أشرع في الكتابة، يكون لديّ تصوّر للممثّل الذي سوف يؤدي الشخصية. لسنوات شارك الممثل هارفي كايتل في أفلام رائعة جداً، وفي كل مرّة تنمو الميثولوجيا المحيطة به. الأمر نفسه ينطبق على مايكل كين. إنه يتمتع بمكانة رفيعة. وهو يتحلى بتلك الكاريزما، تلك الجاذبية والأناقة، التي قلّما نجدها في ممثلين متقدمين في السن.

 

أحاديث سورنتينو عن الفيلم مترجمة من المصادر التالية:

Indiewire 21, 2015

Cineuropa, 20.5.2015

Emanuel Levy, December 4, 2008

 

من فيلم "الجمال العظيم"




الكرْكند.. أو "سرطان البحر" القدرة اللانهائية على تضليل الذات

تعال نحو الضوء.. أفلام فيكتور إيريثه

بازوليني: عن الجمالية والدعابة في أوديب ملكاً

معلّمة البيانو.. والجنون الذي يدنو على مهل

في ذكرى سي السيد السينما المصرية: شخصيات حية وإبداع متجدد

مخرجة "القمر المكسور".. من الشخصي إلى الكوني

أحمد مظهر: تاريخ سينمائي حافل وشخصيات غير نمطية

هيتشكوك: السينمائي المعلم المقلل من شأنه أحيانا

جان ميتري: المنظر والمخرج والناقد السينمائي الفرنسي

اعترافات شارلي كوفمان بأسرار سيناريوهات أفلامه

مخرج "ضوء القمر" باري جنكنز يستعيد رحلة الخروج من الظل

تاركوفسكي.. التماهي مع الألم والصورة الأخيرة

جميلات سينما محمد خان وكيف أعاد اكتشافهن

تداعيات وذكريات عن مخرج أثرى حياتنا بابداعاته

المخرج المغربي سعد الشرايبي: سينما المرأة في أبهى صورها

شيمينو: وصل للمجد في "صائد الغزلان" وخرج من "بوابة الجنة"

كياروستامي الذي وضع السينما الإيرانية على خريطة العالم

ساحر الحكي بيدرو ألمودوفار وفيلم "جوليتا": المرأة معادل للعالم

المخرج نبيل لحلو: السينما بلمسة مغايرة

تعليقا على مقتل بازوليني: ماذا كتب مورافيا وكالفينو ؟
التنقل بين الصفحات :