GMT آخر تحديث: الثلاثاء 16 إبريل 2019 15:46:00  -   GMT الأربعاء 24 إبريل 2019 00:19:01 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
الوليد بن طلال يفتتح دار سينما في الرياض
"الموتى لا يموتون" فيلم الافتتاح في مهرجان كان
وفاة الممثل المصري محمود الجندي عن 74 عاما
وفاة المخرجة الفرنسية آنييس فاردا عن 90 عاما
 
الأكثر قراءة
نقاد السينما في زمن التدهور وهل لدينا نقاد سينما حقا؟
فيلم "نادي الرجال السري".. من المعاقبة إلي المراقبة
"قادسية" صلاح أبو سيف: تحول اكبر انتاج سينمائي الى أكثر فيلم مغمور في تاريخ السينما العربية
"فضيحة في القاهرة": وراء كواليس تصوير فيلم "القاهرة 30"
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


هيتشكوك: السينمائي المعلم المقلل من شأنه أحيانا


الجمعة 17 نوفمبر 2017 18:02:00


هيتشكوك: السينمائي المعلم  المقلل من شأنه أحيانا

السينمائي الفريد هيتشكوك في مكان تصوير فيلم الطيور 1963 Photo: AFP/STF

 

 

 

 

مارك أندريه لافوى

 ترجمة مرسلي لعرج

 

المحتقر أحيانا عن طريق الانتقادات والممثلين المعاصرين له، لأنه أسس لسينما عميقة الشعبية، الفريد هيتشكوك يعتبر اليوم أحد أكبر سينمائيي القرن العشرين، ولقد كان طيلة حياته مهووسا ومشغولا بمسعى وحيد – كما يقول الناقد أندريه لافوى – هو رواية الحكايات بطريقة سينماتوغرافية خالصة.

 

فيلمه الدوار الذي ظهر في 1958، والذي يرتب في معظم الأحيان الثاني في قائمة الأفلام الجيدة، ومباشرة بعد فيلم المواطن كين لأورسون ويلز.

 

هذا الظفر بالتقدير والحظوة المعمم اليوم لعمل الفريد هيتشكوك لم يكن لحظيا وفوريا. مبتكر سينما شعبية مع وجود مؤامرات ومكائد أحيانا عبثية وعديمة الجدوى، السينمائي الأمريكي من أصل بريطاني لم يكن معجبا بنقد معاصريه، فتقنياته المعالجة وأسلوبه في الإلحاح بشكل كبير على التفاصيل السيكولوجية أكثر من على قوة الحكاية، أصبح من تلك اللحظة فصاعدا مفهوما وواضحا لدى الجميع.

 

بداياته في بريطانيا

كثيرا ما ننسى أن هيتشكوك بريطاني الأصل (بحيث يذكر أندريه لافوى بداياته في السينما بانجلترا مهمة جدا وقد أثرت في بقية مساره كله، وخلال بضع سنوات تمكن من ممارسة كل مهن السينما، وأدرك هيتشكوك سريعا بأن الفن السابع يستطيع ويجب أن يميز عن المسرح المؤفلم، وفي هذه المرحلة كان قد سبق له أن اهتم بالتشويق السيكولوجي، كما كان قبل ذلك أيضا مولعا بالترقب والإثارة، ليس من أجل هذه المكائد الغامضة، ولكن بسبب الطاقة من أن هذا الجنس يفترض في موضوع التطوير السيكولوجي للشخوص).

 

بالنسبة لهيتشكوك البحث عن الشخوص في غالب الأحيان غير مجد فحكايات التجسس الرهابية لا تقوم على روابط ولبنات درامية معدة بشكل جيد، ومع ذلك مفعمة بالمشاعر والمآزق المثيرة لدى الشخوص، هيتشكوك كان أيضا تقنيا ذكيا بحيث الكادراج كان دقيقا جدا ومبتكرا، فالمشهد الشهير للدوش في بسيكو، على سبيل المثال، هو ثمرة بحث شكلي، فتصويره الدقيق والمثابر امتد على مدار ثمانية أيام.

 

هيتشكوك والأناقة الأنثوية

الشخصيات الأنثوية تحتل المصاف الأولى والمراتب العليا في قائمة ببليوغرافيا هيتشكوك، فهو يحب النساء الأنيقات والمتميزات اللواتي يخفين جنسية متحملة، ويعرفن كيف يكشفن عنها تدريجيا، إنه يحب اللواتي، كما يقول، (يشبهن معلمات ولكنهن بمجرد الجلوس معك في سيارة أجرة، يضعن يدهن في سحاب السروال)، فعلاقته مع الممثلات كانت معقدة جدا، (من المحتمل جدا أنه كان يعيش احباطات جنسية كبرى، كما يفترض ذلك أندريه لافوي).

 

وفي أفلامه مهم وجوب تخلي الممثلات عن الأنا ووضعه جانبا في مكان هيتشكوك للتصوير، فقد كان يهتم بالسيكولوجيا وكان يؤمن بأن على الممثلة البذل خصوصا بالنسبة للمشاهد، وليس في لعبة ممثل عاطفية ومثيرة.

 

فالممثلون في رؤية هيتشكوك هم عرائس، صور والتي هي جزء من الكادراج، أجسام تستخدم كعناصر في تركيب الصورة.

 

بعد عقود من إنتاجه لأفلامه الأولى أصبح تأثير هيتشكوك أقوى من أي وقت مضى، فستيفان سبيلبرغ ورومان بولانسكي، بريان دو بالما، جون كاربنتر،دافيد فينشر وواس كرافان ،على وجه الخصوص، قد تأثروا بالمعلم ،ومما لاشك فيه أن طريقته في سرد القصص بشكل سينماتوغرافي خالص كانت حافزا لهم.

 

المصدر

ici.radio-canada.ca/emissions/aujourd_hui_l_histoire/2015-2016/chronique.asp ?

حياة وعمل هيتشكوك كما يرويها أندريه لافوى AUDIO FIL La vie et l'œuvre d'Alfred Hitchcock racontées par André Lavoie

 

هوامش المترجم:

الفريد هيتشكوك مخرج ومنتج وكاتب سيناريو للسينما البريطانية،من مواليد13 أوت 1899 بليتونستون بلندن وتوفي يوم 29 أفريل 1980 بالهواء الجميل بلوس أنجلس

يطلق عليه اسم مستعار معلم السيسبانس

 

الكتب     Alfred Hitchcock's Ghostly Gallery

صاحب المقال

مارك أندريه لافوى، مخرج ومنتج وسيناريست كندي من مقاطعة الكيبك

فيلموغرافيا مارك أندريه لافوى

بلوف 2007

لن يكون هناك شيء سهل 2010

الكلب المثير 2013

البريء 2017 




نوال.. فنانة تركت بصماتها على عناوين ومقدمات الأفلام المصرية

باولو سورينتينو يتحدث عن فيلم "شباب": حيث يتبدّد الخوف من الزمن!

الكرْكند.. أو "سرطان البحر" القدرة اللانهائية على تضليل الذات

تعال نحو الضوء.. أفلام فيكتور إيريثه

بازوليني: عن الجمالية والدعابة في أوديب ملكاً

معلّمة البيانو.. والجنون الذي يدنو على مهل

في ذكرى سي السيد السينما المصرية: شخصيات حية وإبداع متجدد

مخرجة "القمر المكسور".. من الشخصي إلى الكوني

أحمد مظهر: تاريخ سينمائي حافل وشخصيات غير نمطية

جان ميتري: المنظر والمخرج والناقد السينمائي الفرنسي

اعترافات شارلي كوفمان بأسرار سيناريوهات أفلامه

مخرج "ضوء القمر" باري جنكنز يستعيد رحلة الخروج من الظل

تاركوفسكي.. التماهي مع الألم والصورة الأخيرة

جميلات سينما محمد خان وكيف أعاد اكتشافهن

تداعيات وذكريات عن مخرج أثرى حياتنا بابداعاته

المخرج المغربي سعد الشرايبي: سينما المرأة في أبهى صورها

شيمينو: وصل للمجد في "صائد الغزلان" وخرج من "بوابة الجنة"

كياروستامي الذي وضع السينما الإيرانية على خريطة العالم

ساحر الحكي بيدرو ألمودوفار وفيلم "جوليتا": المرأة معادل للعالم

المخرج نبيل لحلو: السينما بلمسة مغايرة
التنقل بين الصفحات :