GMT آخر تحديث: الإثنين 20 نوفمبر 2017 08:45:00  -   GMT الخميس 23 نوفمبر 2017 07:14:34 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية يحتفي بهوليوود
أفلام عن الهجرة والإرهاب تكتسح جوائز بامبي الألمانية
مسابقة الدورة الـ39 لمهرجان نانت القارات الثلاث فرنسا للسينما
70 فيلما في مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان في الأردن
 
الأكثر قراءة
شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك
"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر
سينما الفن تنتصر في مهرجان فينيسيا السينمائي
تجليات الغريب فى مومياء شادى عبد السلام
 
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


ساحر الحكي بيدرو ألمودوفار وفيلم "جوليتا": المرأة معادل للعالم


السبت 02 يوليو 2016 10:25:00


ساحر الحكي بيدرو ألمودوفار وفيلم "جوليتا": المرأة معادل للعالم

المودوفار وسط أبطال وبطلات فيلمه في مهرجان كان

 

 

 

أمير العمري

 

 

 

جاء المخرج الإسباني الشهير بيدرو المودوفار بفيلمه الجديد "جوليتا إلى مهرجان كان منافسا على السعفة الذهبية التي لم يحصل عليها، وقد قوبل باهتمام كبير رغم أنه الفيلم الوحيد في المسابقة الذي سبق عرضه في بلده (إسبانيا) قبل شهر من عرضه في كان وهو ما يسمح به قانون المهرجان.

 

ألمودوفار الذي عرفه العالم كمخرج- مؤلف، يعتمد في فيلمه الجديد على أصل أدبي، ثلاث قصص قصيرة للكاتبة الكندية أليس مونرو الحاصلة على جائزة نوبل في الأدب. هذه القصص منفصلة عن بعضها البعض لكن ألمودوفار الذي كتب سيناريو فيلمه كما يفعل عادة، نقل مناخها وشخصياتها، وقام بتوليفها معا ليصنع منها حبكة الفيلم الذي أسند بطولته إلى ممثلتين تقوم كل منهما بدور الشخصية الرئيسية، ما بين الحاضر والماضي.

 

الانتقال بين الأزمنة من بين السمات المتكررة في أفلام ألمودوفار، كذلك الاهتمام بالشخصيات النسائية التي يجد نفسه أقرب إليها، وهي التي منحت الكثير من أفلامه السابقة أهميتها وقوتها، فالمرأة عنده تعادل العالم بأسره. والشخصية الرئيسية في الفيلم الجديد "جوليتا"، هي امرأة في الخمسينات من عمرها، تتأهب لمغادرة مدريد مع رفيقها "لورنزو" للعيش بصفة نهائية في البرتغال، لكنها تلتقي مصادفة صديقة ابنتها (أنيتا) التي لم ترها منذ أن كانت في الثالثة عشرة من عمرها أي منذ نحو 26 عاما. وتعرف من الفتاة أن ابنتها أنجبت ثلاثة أبناء، وأنها تسأل عنها. في هذه اللحظة تقرر جوليتا إلغاء السفر والبقاء في مدريد حيث تنتقل لتقطن في نفس البناية التي كانت تقيم فيها من قبل مع ابنتها، وهناك تبدأ في كتابة رسائل إلى "أنيتا" تسترجع من خلالها ما حدث في الماضي، من خلال قصص كثيرة تخفي أكثر مما تكشف، يتجاور فيها الموت والحب والجنس والميلاد، وتعكس شعورا دفينا بالفقدان المرير، ورثاء الذات.

 

نعود في الزمن لنرى جوليتا (شابة حسناء) تلتقي خلال رحلة لها بالقطار، رجلين، الأول عجوز غريب الأطوار يتصرف بفظاظة معها، فترده بخشونة، وتغادر العربة، لينتهي بعد قليل الى الموت انتحارا تحت عجلات القطار. وفي عربة الطعام، تلتقي بالثاني "زولان" الشاب الوسيم الذي تعرف أنه متزوج لكن زوجته ترقد في غيبوبة منذ سنوات، وتقع جوليتا في غرامه وتقيم معه علاقة جسدية، تسفر عن إنجاب "أنيتا"، ثم تذهب إليه بعد إنجاب ابنتها حيث يقيم في منزله الفخم في الريف الاسباني، في نفس يوم تشييع جنازة زوحته.

 

ورغم أن لدى زولان عشيقة إلا أنه يرحب بجوليتا، ويستأنف علاقته بها ثم يتزوجها، على الرغم من امتعاض مدبرة المنزل الغامضة المخيفة "ماريان" التي تحاول دفع جوليتا للمغادرة، وتخفي أشياء لا يكشفها لنا الفيلم. إنها تشبه شخصيات النساء في عالم هيتشكوك المثير. ثم تتداعى المصادفات والأحداث الغريبة والقصص التي تخرج من جوف قصص أخرى، وصولا إلى ذروة الميلودراما كما جرى العرف في سينما المودوفار. عشيقة زولان "أفا" تصبح أقرب صديقات جوليتا، وزولان الذي كان مغرما بالصيد، يخرج ذات يوم للصيد بقارب في عرض البحر فتهب عاصفة شديدة تؤدي إلى غرقه في القارب لكننا لا نرى الحادث، كما لم نر من قبل موت رفيق القطار العجوز، فالمودوفار لا يصور الموت، بل ولا يصور أيضا كيف تأزمت علاقة جوليتا بابنتها، وما الذي دفع الإبنة إلى الفرار من الأم بعد أن أصبحت في الخامسة عشرة من عمرها، وذهبت للعيش في أحد الأديرة، وتخلت عن أمها وصديقتها الحميمة.

 

لاشك أن الاصول الأدبية المنفصلة تركت تأثيرا سلبيا على السيناريو، فجاء الفيلم رغم جاذبية السرد وجمال الصور، وتميز الموسيقى والتمثيل، غامضا على نحو يجعل المتفرج يشعر بنوع من الإحباط، فالحبكة غير مشبعة، والتفاصيل تظل مدفونة حتى النهاية.

 

  

بطلة فيلم "جوليتا" في شبابها.. حائرة في الحب

 

ورغم ذلك يحتفظ الفيلم بأسلوب ألمودوفار الذي يقوم على الحكي، داخل منطقة بين الواقع والخيال، وبين الحلم واليقظة، تعتمد على الشخصيات النسائية المتعددة (الأم، الإبنة، صديقة الأم، صديقة الإبنة، الخادمة) بينما تبدو شخصيات الرجال هامشية، كما تظهر المرأة أكثر وضوحا في مشاعرها وانفعالاتها، تعبر عن نفسها بقوة ولو من خلال الاعتراض على لون ورق الحائط!

 

ظهور الفنان

ألمودوفار هو بلاشك، أهم فنان سينمائي ظهر في اسبانيا بعد زوال ديكتاتورية فرانكو الذي حكم البلاد بقبضة حديدية لمدة 36 عاما، ومع سقوط نظامه عام 1975، تداعت الحواجز أمام حرية التعبير، فظهر المودوفار في أواخر السبعينيات، بأفلام تبتعد عن العنصر السياسي بقدر اقترابها من البحث في الهوية، ولو عن طريق تصوير الميول الجنسية للفرد. وعلى العكس من معظم السينمائيين الإسبان الذين ارتبطوا أساسا بالسينما الفنية الأوروبية، تأثر المودوفار بأفلام هوليوود، وخاصة أفلام هيتشكوك ودوجلاس فيربانكس في الاهتمام بالتشويق والسرد والحبكة، لكنه تميز أيضا بالاجتراء السائد المألوف من مفاهيم أخلاقية، وإدانة القيم الاجتماعية العتيقة (في تأثر لاشك فيه بالمخرج الاسباني العظيم لوي بونويل رغم اختلاف الأسلوبين).

 

لم يدرس المودوفار السينما، وقد عاش طفولة قاسية، ولجأ الى الكتابة في وقت مبكر للغاية، ثم انتقل بين مهن عدة منها العمل لمدة عشر سنوات فى شركة الهواتف الوطنية، ثم كممثل فى إحدى الفرق المسرحية الصغيرة المتجولة، ثم أسس فرقة لموسيقى  "الروك" حيث كان يعزف ويغني مع عدد من شباب "البانك"، وواصل كتابة القصص المثيرة المليئة بالمشاهد الفاضحة قبل أن ينتقل الى تصوير الأفلام القصيرة بإحدى من كاميرات الهواة (مقاس 8 مم)، قبل أن يخرج فيلمه الروائي الطويل الأول (عام 1978).

 

  

الأم والإبنة في لقطة من فيلم "فولفر" أو "العودة"

 

فيلمه السابق مباشرة "إنني أشعر بالابتهاج" (2013)، اعتبر سقطة كبرى في مساره الفني، رغم أنه ربما يكون أكثر أفلامه تعبيرا عن ميوله ومشاعره الجنسية، ولكنه رغم ذلك، أقلها قيمة من الناحية الفنية. ومن أكثر أفلامه تعبيرا عن أسلوبه من عالمه وشخصيته، فيلم "فولفر" (أو العودة)- 2006، وهو قريب مما يرويه في "جوليتا".  هنا قصة تقع في مدريد أيضا، محورها المرأة وأبطالها من النساء، يكاد الرجل يغيب عنها، حول شقيقتين من الطبقة العاملة، فقدتا والدتهما التي تظهر لهما على هيئة شبح للاطمئنان عيهما:الإبنة الأولى (بنيلوب كروز) مضطرة للعمل في أكثر من مهنة صغيرة للإنفاق على منزل أصبح دور الزوج فيه غائبا، فهو عاطل، سكير، عدواني يعتدي أيضا على إبنة زوجته التي تربت في كنفه ويحاول اغتصابها فتقتله ثم تأتي أمها فتضع جثته داخل ثلاجة كبيرة في المطعم الذي تعمل فيه، ثم تستعين بصديقتها لدفن الثلاجة في مكان ناء.

 

دور الأم

الولع بالأم موجود في سيرة ألمودوفار الشخصية، وهو ما يبرز في هذا الفيلم كما في أفلامه الشهيرة مثل "كل شئ عن أمي" و"تربية سيئة"، وهو يروي من خلال مشاهد عودة إلى الماضي، كيفشب حريق متعمد بيدي الأم أدى إلى مصرع شقيقتها أي خالة المرأتين، انتقاما منها بعد أن أقامت علاقة بزوج شقيقتها، وقد حرق الزوج ايضا أثناء نومه مع الخالة، وأصيبت ابنة الخالة بالسرطان وليس هناك أمل في شفائها، أما الابنة الأولى فهي مصابة بالاكتئاب، وتكافح الثانية من أجل البقاء ثم تتستر على قتل ابنتها لزوجها.

 

حكاية من داخل حكاية، منسوجة معا بطريقة الساحر الأسباني، المولع بالمتاهات، ينسجها ويدخلنا إليها، ثم يخرجنا منها بلمسة ساحرة. وتلعب الصدفة دورا كبيرا في كل هذه القصص، كما في "جوليتا" أيضا، لكن لدى ألمودوفار القدرة على إقناعنا بها، فهي تستمر كما لو كانت من عالم الأحلام. ويصورألمودوفار شخصياته وكأنها تعيش حالة من الفزع يدفعها لارتكاب أعمال غير عادية، وتبدو الشخصيات وكأنها تهمس لنفسها. أما حركة الكاميرا فتتسلل بحفة بين الشخصيات والأماكن، بحيث لا نشعر بها، وتساهم الإضاءة في جعل الأحداث كأنها تدور بين الحلم واليقظة.

 

كعوب عالية

وفي فيلم "كعوب عالية" (1993) يروي ألمودوفار حكاية حول فتاة تعلقت بأمها فى طفولتها الى درجة جعلتها تتشبه بها فى كل شئ، لكن الأم التي كانت تسعى لتحقيق الشهرة فى عالم الغناء، آثرت أن تهاجر الى المكسيك، وأن تترك ابنتها فى رعاية أبيها الذي انفصلت عنه. وتكبر الفتاة وتتزوج ثم تعود الأم بعد خمسة عشر عاما الى مدريد لإحياء أول حفل غنائي كبير لها وسط جمهور بلدها، لكنها تصدم عندما تعرف أن ابنتها تزوجت من رجل كان عشيقا لها من قبل، دون أن يعرف الرجل أنها ابنة تلك المرأة.

 

الى هنا والأحداث مبررة على أرضية التحليل النفسي، فالإبنة (ربيكا) المرتبطة كثيرا بأمها، كانت تحاول العيش من خلال شخصية الأم، لدرجة أنها قامت أيضا وهي طفلة صغيرة، بتدبير مقتل زوج أمها فى حادث سيارة عندما وضعت له أقراصا مخدرة، والسبب أنه كان يعارض ذهاب الأم الى المكسيك.

 

لا تعترف الإبنة بـ "الجريمة" إلا عندما تواجه الأم فى النصف الثاني من الفيلم، أي بعد وقوع جريمة ثانية يروح ضحيتها هذه المرة زوج الإبنة (ربيكا) نفسها، وتكون سببا فى اضافة المزيد من التعقيدات على مسار الفيلم على طريقة ألمودوفار. وما يحدث هو أن الرجل يُقتل فى فراشه، ويقوم قاضي التحقيق الشاب باستدعاء الثلاثة اللاتي يشك فى ارتكاب احداهن الجريمة: الأم والابنة وامرأة ثالثة كان الزوج القتيل قد بدأ معها علاقة عاطفية مؤخرا. وبعد أن يقوم القاضي بإخلاء سبيل المرأة الثالثة بسبب عدم توفر دافع، يضيق خناقه على الأم والابنة. لكنه يشعر بالتعاطف مع الابنة، ويميل الى تبرئتها.

 

أما الابنة، وهي مذيعة في محطة تليفزيون يمتكلها زوجها القتيل، فتقرأ خبر وفاة زوجها في نشرة الأخبار، دون أن تنتبه فتنهار وتعترف بأنها قتلته بعد أن شكت فى محاولته استئناف علاقته مع أمها. وبعد القبض عليها يحاول المحقق الوصول منها الى الحقيقة لكنها تفاجئه بإنكار ارتكاب الجريمة. ويقتنع الرجل الذي يشعر تجاهها بالحب بل ويبدي ايضا رغبته فى مساعدتها في الخلاص من مأزقها اذا قدمت له الدليل. وتسقط الأم مريضة بعد أن تكالب المرض عليها وبعد أن أدركت كم أخطأت فى حق ابنتها. وتنصلح العلاقة بين الأم والابنة، وتصر الأم علي الاعتراف بارتكاب الجريمة حتى تكفر عما اقترفته فى حق ابنتها، وبالفعل تقوم ربيكا بإحضار المسدس الذي قتلت به زوجها لكي تترك الأم بصماتها عليه ليكون دليلا ضدها، وينتهي الفيلم والأم تنتظر وفاتها فى أي لحظة.. ومع موتها سوف تختفي الحقيقة الى الابد.

 

  

ألمودوفار مع بطلة فيلمه "كعوب عالية" أثناء التصوير

 

ويمتلئ الفيلم بكافة الأنماط والقوالب التي تتميز بها أفلام المودوفار، من الإفراط فى استخدام الديكورات الصارخة والألوان المتناقضة، والملابس الغريبة، والأغاني العاطفية المثيرة للبكاء تارة وللضحك تارة أخرى، والخلط بين المواقف الحزينة التي تتفجر منها الكوميديا، وهو أسلوب مشابه كثيرا لأسلوبه في "جوليتا".

 

بعيدا عن الواقع

عالم المودوفار لا علاقة له بالواقع، والتعامل مع أفلامه من خلال منهج الواقعية غير مجد، فهو يؤمن بأن السينما ليست سوى وسيلة لتضخيم الواقع والإضافة اليه من الخيال بقدر الإمكان. وفى أفلامه يبدو كل شئ ممكنا: أن يقتل المرء ثم لا ينال عقابا بل يواصل حياته كما كانت من قبل، وأن يحصل على كل ما يشاء بسهولة وبساطة متناهية. والعنف في أفلامه ليس سوى وسيلة لتفريغ المشاعر أو للتعبير عن الحب، والمرأة رغم تمتعها بموقع الصدارة، تبدو تدور فى فلك الرجل، أو كأن مشكلتها الأساسية، مع الرجل، فهو مصدر السعادة ومصدر الشقاء.

 

وكل هذا مقبول وقد اعتاد عليه الجمهور، أما ما جعل فيلم "جوليتا" يقابل ببعض البرود في "كان"، فربما يعود إلى أنه نقل موضوعه وشخصياته من بيئة (انجلوساسونية) إلى البيئة الإسبانية قسرا، فغابت تلك اللمسة السحرية الخاصة التي تجعل عادة أكثر المستحيلات في سينما ألمودوفار، مقبولة وممتعة.




هيتشكوك: السينمائي المعلم المقلل من شأنه أحيانا

جان ميتري: المنظر والمخرج والناقد السينمائي الفرنسي

اعترافات شارلي كوفمان بأسرار سيناريوهات أفلامه

مخرج "ضوء القمر" باري جنكنز يستعيد رحلة الخروج من الظل

تاركوفسكي.. التماهي مع الألم والصورة الأخيرة

جميلات سينما محمد خان وكيف أعاد اكتشافهن

تداعيات وذكريات عن مخرج أثرى حياتنا بابداعاته

المخرج المغربي سعد الشرايبي: سينما المرأة في أبهى صورها

شيمينو: وصل للمجد في "صائد الغزلان" وخرج من "بوابة الجنة"

كياروستامي الذي وضع السينما الإيرانية على خريطة العالم

المخرج نبيل لحلو: السينما بلمسة مغايرة

تعليقا على مقتل بازوليني: ماذا كتب مورافيا وكالفينو ؟

إيتوري سكولا.. وداعاً أيها المعلّم الكبير

عالم ريتويك جاتاك:الذي كان يحلم سرّاً

هل ينتمي غودار حقا إلى ما بعد الحداثة؟

كوينتن تارانتينو: جاء إلى السينما ليدفع المتفرجين للجنون!

قوانين كوساكوفسكي العشرة: إذا أردت أن تصبح مخرجا سينمائيا

ريتشارد ويدمارك: المثقف الذي اشتهر بأدوار الشر

فيم فيندرز: دفاعاً عن المكان في السينما

سيد علي كويرات.. فنان مغاربي حالم
التنقل بين الصفحات :