GMT آخر تحديث: الثلاثاء 17 يوليو 2018 13:12:00  -   GMT الأربعاء 18 يوليو 2018 08:33:11 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
الفيلم الكلاسيكي الصامت "المخلوق" قبل الافتتاح في مهرجان فينيسيا
"أرامل" ستيف ماكوين فيلم الافتتاح في مهرجان لندن السينمائي
انطلاق مهرجان أفلام حقوق الانسان في بيروت في 17 يوليو
"مصطفى زاد" يفوز بجائزة المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة
 
الأكثر قراءة
"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر
إشكاليات الوثائقيات في دور العرض الإيرانية
جيمس فرانكو يخرج فيلما عن كواليس "أسوأ فيلم سينمائي على الإطلاق"
فيلم تحريك أمريكي يفتتح مهرجان برلين الـ68
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


المخرجة التونسيّة رجاء عمّاري: الجرأة هي التي تقود مسارِ الشخصيات والأحداث في أفلامي


الجمعة 04 مايو 2018 11:52:00


المخرجة التونسيّة رجاء عمّاري: الجرأة هي التي تقود مسارِ الشخصيات والأحداث في أفلامي

رجاء العماري

 

 

 

 ماهر عنجاري- نانت فرنسا

 

 

سامية شابة في مقتبل العمر تصل الى فرنسا عن طريق البحر الهجرة السرية «حراقة»، كما يسميها التوانسة. تتمكّن من الوصول إلى عنوان عماد صديق شقيقها. ويعمل في مقهى بمدينة ليون الفرنسية. بعد بضعة أيام تترك سامية بيت عماد لتجد عملاً عند امرأة فرنسية إسمها ليلى، وبرفقة هذا العمل تبدأ معاناة الشابّة.

 

هذا ما تعرضه المخرجة التونسيّة الشابة رجاء عمّاري في فيلمها الروائي الطويل "جسد غريب"، الذي أنجزته بعد "الساتان الأحمر" و"الدواحة".

 

عُرض الفيلم في مهرجانات تورونتو وبرلين ومهرجان مسقط، الذي اختتمت دورته العاشرة قبل وقت قصير، وفي مسقط بالذات كان لنا مع رجاء عمّاري هذا الحوار:

 

* رجاء، يتهمك البعض من العرب، وبالذات بعض الصحفيين والنقاد، بأنّك ِتصنعين أفلاما للغرب وتسعَين إلى استرضاء الجمهور الأوروبي والإنتاج الغربي، ويبرز ذلك، برأيهم، بوضوح في شريطك الأخير، إذْ يحتوي على كل ما يرغب المشاهد الغربي برؤيته في الفيلم العربي، بدءاً من الهجرة السرية، وغموض الحياة الجنسية وظاهرتي المثلية والتطرف الإسلامي

 

** وهل أنا من اخترع هذه المواضيع أم هي موجودة في هذا العالم العربي بالفعل؟ ثمّ إلى متى سنظلّ نهاجم أي مخرج يعمل على مواضيع كهذه ونتهمه بالعمالة للغرب وبمعاداة العرب؟ لو كنت أسعى إلى استعطاف الجمهور الغربي والمنتجين الفرنسيين كنت سأصنع أفلاما ًتجارية تُعرض في صالات كثيرة، إذّاك كنت، على الأقل، سأستفيد ماديا وتزداد شهرتي بشكل أكبر ممّا تُحقّقه لي  افلامي هذه. لكنّي، ورُغم كل ذلك، أهاجم وأُنتقد بعنف.

 

* اريد رأيك في المشهد الذي يجمع ليلى وسارة وعماد، فعندما تسخن سهرة تجمع الشخصيات الثلاثة بعد احتسائهم للخمر وبدئهم بالرقص وباقتراب أحدهم من الآخر، وعندما يبدأون في تبادل القبل فيما بينهم، وتبدأ ليلى بتقبيل سارة ينزعج عماد ويغضب..هل تعتقدين بأنّ هذا المشهد يكمن وراء رفض المشاهد العربي للفيلم؟

 

** عماد يغضب لإنّ رجولته، أو بالأحرى ذكوريته لم تتقبل هذا، ونموذج عماد هو ذاته، سواء ٌأكانَ عربيا ًأو أوروبيّاً، هو نموذج المثقّف الذكوري  الذي يقبل لنفسه  ممارسة الجنس مع امرأه أوروبية أكبر منه سناً، لغرض تصحيح وضعه وحصوله على الأوراق النظامية في الإقامة بفرنسا، كما أنّه لا يدّخر أي فرصة لممارسة الجنس مع اخت صديق عمره. شخصية عماد،هو كل رجل ذكوري عربي أو أوروبي أو أمريكي. الجرأة في افلامي هي ليست مجرّد الجرأة الجنسية والتعري، بل هي في السعي  إلى تعرية المجتمعات المتخفيّة وراء عادات وتقاليد وشعارات، والجرأة هي أساس تتابع مسار الشخصيات والاحداث في أفلامي.

 

* فيلمك، بشهادة الجميعلاغبار عليه فنيا، ولكن موضوعه لم يتمكّن من استمالة بعض ضيوف المهرجان، ولم يحصل في الختام إلا على إشادة تثمينيّة..

 

** انا سعيدة بتلك الإشادة، لأنّها جاءت ممّن يُحبّون السينما. أنا لم أُشارك في المهرجان بقناعة وترقّب من سيحصل على جائزة. تكفيني مشاركتي في مسقط وأنا سعيدة لانّها المرّة الأولى التي أزور فيها هذا البلد وأشارك في مهرجانه السينمائي، وقد أُتيحت لي فرصة التعرّف على ثقافة عربية لم أكن أعرفها من قبل. إضافة إلى ذلك دعني أُفصح لك بأنّ في مسقط مشاهد خارجية وطبيعة خلابة تستهوي أي سينمائي لتصوير فيلم، ناهيك عن لُطف الناس وابتسامتهم الدائمة في استقبال الغريب، وهو ما يُتيح للزائر فكرة جميلة عن طبيعتهم وتعاملهم. أعترف لك بأنّني لن أجد صعوبة في التفكير بالمجيء إلى هنا لتصوير فيلم في السلطنة. النساء قويات والعالم الرجولي العربي تفنّن في وضعهن على الهامش.

 

  

 

* لقد حضرت مهرجانات عديدة، وعرضت شريطك في مهرجانات دولية.عربية. وخليجية، فما هو رأيك بمهرجان مسقط بشكل عام؟

 

** المهرجان جيد، هناك أفلام جيدة وأفلام أقلّ جودة كما في كل المهرجانات في العالم، وأنا سعيدة بحضوري إلى مسقط، ولا أخفي لك استغرابي من جرأة المنظّمين في برمجة شريطي في المهرجان، خاصّة لاحتوائه على مشاهد قد تُعتبر جريئة، وهذا موقف يُحسب للمهرجان لشجاعته واستقلاليته في برمجه الأفلام.




لويزا غافاسا: السينما المتوسطية سينما حميمية أكثر

المخرج المغربي هشام العسري: أصنع أفلاما تجريدية عن واقع المغرب

إيمانويل ريفا.. مثل هبة غير متوقعة

فيكتور إريثه: ليس جمال الصورة، بل جمال الحقيقة

اعتقال حركة الزمن: حوار مع فيكتور إيريثه

المخرج فارس نعناع: الرقابة على السينما لم يعد لها وجود في تونس

ميكايل هانيكه: ما الخير الذي سوف تجلبه لكم الأجوبة؟

المخرج مومن السميحي: جذور الأبوية عميقة في الثقافة العربية!

سبيلبرج متحدثا عن فيلمه الجديد: كان عملا شاقا!

مقابلة: "قص ولصق" وغودار والسينما

محمد دياب مخرج "اشتباك": توقعت الهجوم على فيلمي

حكيم بلعباس: سوف أحكي لكم عما أخبرتني عنه الحياة

أمير العمري يحاور قاسم حول عن فيلمه الجديد "بغداد خارج بغداد":

مقابلة مع إيلي داغر الفائز بالسعفة الذهبية للفيلم القصير

بيتر جريناواي يتحدث عن "أيزنشتاين في المكسيك"

ميكايل هانيكه: "الشريط الأبيض"..مكان لا حب فيه!

مايكل هانيكه يتحدث عن تجربته السينمائية في فيلم "حب"

جيهان نجيم مخرجة فيلم "الميدان": مصر لم تعد كما كانت!

الناقد العماني عبد الله حبيب يتحدث عن آفاق السينما الخليجية

أمير العمري: مهرجانات السينما في مصر مثل "ليلة الزفة"!
التنقل بين الصفحات :