GMT آخر تحديث: الأحد 09 ديسمبر 2018 13:18:00  -   GMT الإثنين 10 ديسمبر 2018 08:49:25 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
اختتام مهرجان مراكش السينمائي وإعلان الجوائز
الإعلان عن فيلم الافتتاح في مهرجان برلين الـ69
جوائز مهرجان القاهرة السينمائي الـ40
جوائز مهرجان قرطاج السينمائي
 
الأكثر قراءة
الرمز ودلالاته في فيلم "البحث عن سيد مرزوق"
مقدمات الأفلام المصرية أو "التترات": تاريخ من الإبداع المصور
فيلم "تحت الأرض" عودة إلى سينما الصدمة والجمال
"داعش غدا: الأرواح المفقودة في الموصل"
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


سينما الفن تنتصر في مهرجان فينيسيا السينمائي


الخميس 14 سبتمبر 2017 12:39:00


سينما الفن تنتصر في مهرجان فينيسيا السينمائي

المخرج المكسيكي جوليرمو ديلتور يحمل جائزة "الأسد الذهبي"

 

 

 

 

جائزة أحسن ممثل للفلسطيني كامل الباشا 

 

 

أمير العمري

 

 

جاءت نتائج مسابقة الدورة الـ74 من مهرجان فينيسيا السينمائي الذي يعد أقدم تظاهرة من نوعها في العالم، موفقة إلى حد كبير، دون أن تخلو كالعادة من بعض التوازنات التقليدية.

 

    

لقطة من الفيلم الأميركي "شكل الماء" الفائز بجائزة "الأسد الذهبي"

 

كنا قد توقعنا ألا تخرج جائزة "الأسد الذهبي" عن الأفلام الأميركية المشاركة في المسابقة، ليس فقط بحكم عددها الكبير (8 أفلام) بل لتميز مستواها الفني. وقد منحت لجنة التحكيم الدولية، برئاسة الممثلة الأميركية أنيت بيننغ، الجائزة الى فيلم "شكل الماء" Shape of Water من اخراج المخرج المكسيكي غوليرمو ديلتورو وبطولة سالي فيلد ودوغ جونز. ويستحق الفيلم الجائزة دون شك، فهو أحد أفضل ما عرض من أفلام في المسابقة التي شملت 21 فيلما، وكنت قد وصفته في مقال سابق بأنه "ينتمي دون شك إلى تيار ما بعد الحداثة، فهو يتميز بالجمع بين الأساليب الفنية المختلفة، ومحاكاة مشاهد من أفلام شهيرة، أي أنه تجسيد نموذجي لما يعرف في فن ما بعد الحداثة بالـpastiche ".

 

فوكستروت

الجائزة التالية مباشرة في أهميتها لجائزة "الأسد الذهبي" وهي الجائزة الكبرى للجنة التحكيم، منحت عن جدارة واستحقاق لفيلم "فوكستروت" Foxtrotللمخرج الإسرائيلي صامويل ماعوز ومن الانتاج المشترك مع ألمانيا وفرنسا وسويسرا. وكان الفيلم من بين أربعة أفلام رشحها معظم النقاد- ومنهم كاتب هذه السطور- للفوز بجائزة "الأسد الذهبي" وقد رأيت أنه فيلم معادي للحرب وللنزعة العسكرية الإسرائيلية بشكل عام، يتجاوز كثيرا في مستواه، الفيلم الأول لنفس المخرج أي فيلم "لبنان" الفائز بجائزة الأسد الذهبي عام 2009، سواء على مستوى الشكل والخيال الفني، والقدرة على الابتكار، والتصوير المدهش لموضوعه من خلال مزيج من السخرية السوداء، والعبث المجنون، والهجاء الحاد للمؤسسة العسكرية، منتقلا من الأسلوب الواقعي الصارم إلى أسلوب ما بعد الحداثة.

 

            

من الفيلم الإسرائيلي "فوكستروت"

 

جائزة الأسد الفضي لأفضل مخرج حصل عليها المخرج الفرنسي زافييه لوغران عن فيلم "تحت التحفظ" أحد ثلاثة أفلام فرنسية متوسطة المستوى عرضت في المسابقة.

 

أما جائزة أحسن سيناريو فذهبت للفيلم الأميركي "ثلاث لوحات خارج أيبنغ، ميسوري" وهو الفيلم الذي تصدر ترشيحات النقاد لجائزة "الأسد الذهبي" منذ عرضه في المسابقة الى اختتام المهرجان، لكن لجنة التحكيم فضلت "شكل الماء" عليه وهو بلاشك أكثر طموحا من الناحية الفنية، لكن "ثلاث لوحات" (صاحب أطول عنوان لفيلم في المهرجان) عمل يجمع بين المتعة والفن، وكنت قد وصفته في مقال سابق في "العرب" بأنه كوميديا سوداء ساخرة تندلع من داخل التراجيديا، تمتلئ بالعنف واللعنات التي تصبها الشرطة على الناس ويصبها الناس على الشرطة.وفيما بين الطرفين، تسود أجواء التشكك وانعدام الثقة والرغبة في الانتقام، مع الخروج الفظ على القانون، هذه هي صورة أميركا المعاصرة كما يعكسها هذا الفيلم الممتع الذي يجعلك تضحك على ما تشاهده من شخصيات ذات ملامح كاريكاتيرية تتصرف بجنون وقسوة تتجاوز كل الحدود، لكن دون أن يجعلك الفيلم تبتعد عن المقارنة الذهنية بين ما تشاهده وما يحدث على أرض الواقع في أميركا اليوم".

 

التمثيل

جائزة أحسن ممثلة حصلت عليها البريطانية شارلوت رامبلنغ (71 سنة) عن دورها في فيلم "حنا" للمخرج الايطالي أندريا بالاورو (انتاج مشترك فرنسي ايطالي بلجيكي) وفيه تقوم بدورسيدة متقدمة في العمر (تبدو رامبلنغ في الفيلم أكبر كثيرا من عمرها الحقيقي).. يتم القبض على زوجها دون سبب واضح، ثم ينفض عنها الأهل والأصدقاء، فتحاول استرجاع مسيرة حياتها، تعاني من الوحدة الشديدة ثم تنعزل، تستغني عن كلبها، وتستعد لمواجهة الموت. الأداء مؤثر دون شك، لكن رأيي الشخصي أن الجائزة كان يجب أن تذهب الى الأميركية فرنسيس ماكدورماند عن دورها البارز في فيلم "ثلاث لوحات..." فحضورها في الفيلم أكثر حيوية وتقلبا في الأداء كما أن الفيلم نفسه ممتع وجذاب على العكس من فيلم "حنا" القاتم، ذي الايقاع الرتيب إضافة الى وجود الكثير من الأشياء الغامضة في بنائه الفني.

 

                        

 

الممثل الفلسطيني كامل الباشا أحسن ممثل

 

وربما لتحقيق نوع من التوازن بين منح جائزة لجنة التحكيم للفيلم الإسرائيلي "فوكستروت" منحت اللجنة جائزة أحسن ممثل للممثل الفلسطيني كامل الباشا عن دوره في الفيلم اللبناني (من التمويل الفرنسي) "الإهانة" (أو القضية رقم 23) للمخرج زياد دويري. ولاشك أن الجائزة مستحقة تماما، وقد تألق الباشا بالفعل في أداء الدور أمام منافس كبير له في الفيلم نفسه، هو الممثل اللبناني "عادل كرم" في دور خصمه اللدود "توني"، وكنت أتوقع أيضا أن ينال كرم الجائزة. ورغم أنني استبعدت فوز الفيلم نفسه بجائزة رئيسية لكني أشرت الى تميز التمثيل فيه بدرجة ملفتة. ويقوم الباشا بدور عامل فلسطيني يشتبك لفظيا مع لبناني مسيحي من المنتمين لحزب القوات اللبنانية، وهو من المتعصبين المتشددين في رفضهم الوجود الفلسطيني في لبنان، ثم كيف تتصاعد المشاجرة لتصل للقضاء مع تداعيات سياسية صاخبة في الشارع.

 

بلد حلو

حصل الفيلم الاسترالي "بلد حلو" Sweet Country للمخرج واريك ثورنتون، على جائزة لجنة التحكيم الخاصة (وهي جائزة ثانوية قياسا الى الجائزة الكبرى للجنة التحكيم). والفيلم يتناول موضوع العنصرية من خلال أسلوب وشكل فيلم "الويسترن" الأميركي، بتركيز خاص على اضطهاد وتسخير واستعباد السكان الأصليين في أستراليا في عشرينات القرن العشرين من قبل ملاك الأراضي وحماتهم، مع الكثير من اسقاطات معاصرة.

 

جائزة مارشيللو ماستروياني لأفضل ممثل شاب واعد ذهبت عن استحقاق الى الممثل الأميركي الشاب شارلي بلومر الذي قام بدور "شارلي" في الفيلم الممتع "لين أون بيت" وفيه يقوم بدور فتى مراهق وحيد يرتبط بصداقة مع الحصان "بيت" الذي يرغب صاحبه في التخلص منه، فيسرقه شارلي ويهرب به لإنقاذه من مصيره، ثم يخوض مغامرة طويلة تحفل بالكثير من المخاطر.

 

من الأفلام التي ربما تكون قد تعرضت لظلم من نوع ما، بعد أن تجاهلتها تماما لجنة التحكيم، الفيلم الأميركي الكبير "سابيربيكون" إخراج جورج كلوني، الذي تشيع فيه أجواء العبث التي تتميز بها أفلام الأخوين كوين (كاتبا سيناريو الفيلم) مع تعليق سياسي ساخر معاصر عن العنصرية الأميركية الدفينة، من خلال كوميديا سوداء.

 

بوجه عام تثبت مسابقة هذا العام أن الفيلم الأميركي لايزال قادرا على تجديد نفسه وتطوير أساليبه الفنية بالاستعانة بمخرجين من بلدان أخرى (المكسيك وبريطانيا..الخ) مع الانفتاح الكبير على الأشكال والرؤى الفنية المختلفة التي ترتبط بـ"سينما المؤلف"، من دون التخلي في الوقت نفسه، عن رواية قصة ممتعة في سياق واضح، وهو ما أجده شخصيا مفقودا- على سبيل المثال- في كثير من الأفلام الفرنسية والإيطالية التي تميل عادة إلى الافتعال والتحذلق وتكتفي بتصوير الأجواء العامة المحيطة بالموضوع، مع غياب الموضوع نفسه، وافتقاد للتماسك الفني والسياق القصصي، وهو على سبيل المثال ما يعاني منه الفيلم الفرنسي المترهل "مكتوب ياحبيبي" للمخرج التونسي عبد اللطيف كشيش الذي خرج من سباق الجوائز في فينيسيا دون أي جائزة كما توقعنا.




الفيلم الإيطالي "في جلدي": واقعية تسجيلية ودراما تنتهي إلى ذروة مأساوية

جوائز مهرجان فينيسيا تذهب إلى التحف السينمائية الخمس

من سينتزع "الأسد الذهبي" في مهرجان فينيسيا السينمائي؟

"الرجل الأول" فيلم الافتتاح في مهرجان فينسيا

"الحرب الباردة" أوبرا الحنين والحب المستحيل

الفيلم الياباني "لصوص المحلات" ينتزع "السعفة الذهبية"

"السعفة الذهبية" حائرة بين أفلام مسابقة مهرجان كان

فيلمان من تونس وسورية في مهرجان كان

القضايا السياسية تفرض نفسها على أفلام مهرجان كان

4 جوائز أوسكار رئيسية لفيلم "شكل الماء"

فيلم تجريبي يقتنص "الدب الذهبي" في مهرجان برلين السينمائي

رابطة السينما الأمريكية تمنح جائزة أحسن فيلم لـ"ثلاث لوحات خارج إيبنغ"

موسم مهرجانات السينما الدولية ومهرجان جديد في الجونة

في فيلمه الجديد بولانسكي يعود في ثياب هيتشكوك

جوائز مهرجان كان الرئيسية لم تذهب إلى أفضل الأفلام

أول فيلم سينمائي عن المخرج جون لوك غودار

صخب في مهرجان كان بسبب الخنزيرة "أوكجا"!

في مهرجان كان:"قتل غزال مقدس" عودة إلى ألغاز لانتيموس العبثية

"على كف عفريت" في مهرجان كان.. اغتصاب تونس

عينه على السعفة الذهبية للمرة الثالثة: مايكل هانيكه في كان مجددا
التنقل بين الصفحات :