GMT آخر تحديث: الجمعة 13 أكتوبر 2017 22:04:00  -   GMT السبت 21 أكتوبر 2017 22:50:54 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
أفلام تركية وإيرانية وسعودية تتقاسم معظم جوائز مهرجان بيروت السينمائي
نجم بوليوود عامر خان يقول إن فيلمه القادم سيكون أهم من آخر أعماله
فيلم الرعب (إت) يتصدر ايرادات السينما في أمريكا الشمالية
جائزة المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة مناصفة بين مصر وإيطاليا
 
الأكثر قراءة
شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك
وفاة الممثلة الفرنسية جين مورو عن 89 عاما
وفاة المخرج اللبناني جان شمعون عن 73 سنة
فيكتور إريثه: ليس جمال الصورة، بل جمال الحقيقة
 
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


فانيسا ريدغريف تسلط الأضواء على قضية اللاجئين في مهرجان كان


الخميس 18 مايو 2017 22:59:00


فانيسا ريدغريف تسلط الأضواء على قضية اللاجئين في مهرجان كان

 

 

 

أمير العمري- كان

 

 

يسلط مهرجان كان في دورته السبعين الأضواء على قضية اللاجئين والموقف الأوروبي منها، من خلال عرض مجموعة من الأفلام في أقسام المهرجان المختلفة. أول هذه الأفلام الفيلم التسجيلي "أسى البحر" الذي أخرجته الممثلة البريطانية الشهيرة فانيسا ريدغريف المعروفة بمواقفها التقدمية، وقد عرض الفيلم ضمن قسم العروض الخاصة.

 

الفيلم يدور بين الخاص والعام، وبين تصوير المشكلة والدعوة إى العثور على حل لها، بحيث يصبح الفيلم أقرب إلى أفلام الدعاية الموجهة، فمخرجته ذات الانتماء اليساري التقليدي على قناعة بالدور "التعليمي" للفيلم التسجيلي. وهي تستخدم الكثير من المواد التي قامت بتصويرها، من مسيرات الاحتجاج على السياسة الرسمية البريطانية إزاء اللاجئين، إلى المقابلات مع عدد من النشطاء والشخصيات السياسية التي تمارس ضغوطا على الحكومة البريطانية المحافظة من أجل السماح بفتح باب اللجوء أمام أعداد أكبر من اللاجئين، إلى الربط بين الماضي والحاضر، وعقد المقارنات المباشرة بين السياسة التي تبنتها بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية والسياسة الحالية، بل تصل ريدغريف في حماسها لموضوعها، إلى حد استخدام الكثير من لقطات الأخبار التليفزيونية عن القضية بل وتستخدم تقريرا تليفزيونيا إخباريا كاملا أعده مراسل التليفزيون البريطاني إندا برادلي، ينقل أحوال اللاجئين في مخيم كاليه الفرنسي الذي عرف إعلاميا باسم "غابة كاليه" ويقع في الميناء الفرنسي المطل على بحر المانش ومنه كان ينتقل اللاجئون إلى الشاطئ البريطاني أو يتم تقديم طلباتهم للسلطات للنظر فيها، التي لا تلقى القبول سوى في حالات محدودة للغاية. وقد انتهى الأمر إلى قيام السلطات الفرنسية بإغلاق المخيم كما نرى في الفيلم.

 

الطابع التعليمي المباشر للفيلم يتبدى في ظهور ريدغريف المباشر في الفيلم مرات عدة، تواجه الكاميرا، تخاطب المشاهدين مباشرة، وتدعوهم إلى ضرورة تفهم ظروف اللاجئين والتعاطف معهم، أو تظهر مع ابنتها جولي ريتشاردسون في مظاهرة احتجاج في ميدان الطرف الأغر في قلب العاصمة البريطانية لندن، أو خلال تفقد معسكر اللاجئين في كاليه. وتسعى ريدغريف في فيلمها إلى الربط بين حياتها الخاصة وبين القضية العامة فهي تروي كيف مرت بتجربة اللجوء أخرى خلال الحرب العالمية الثانية فرارا من قصف الطائرات النازية، كما يروي اللورد ديبس الذي يسعى داخل مجلس العموم البريطاني من أجل إقرار تشريع بقبول أعداد أكبر من الأطفال في بريطانيا، كيف أنه كان ابنا ليهودي تشيكي، وقد فر مع والده بعد دخول قوات هتلر واحتلال تشيكوسلوفاكيا وجاءا إلى بريطانيا حيث استقرا فيها ثم لحقت بهما والدته فيما بعد.

 

ويصف مارتن شيرمان كيف يعاني اللاجئون في مخيم كاليه وغيره من المخيمات في تركيا، من الصدمة الرهيبة التي نتجت عن الفقدان وعن مواجهة الموت، وكيف يسعون للفرار إلى الأمام باستمرار إلى أن يجدوا أنفسهم عاجزين عن تحقيق النجاة، واقعين في مأزق عدم معرفة مصيرهم. وتطالب ريدغريف الدول الأوروبية باحترام الاعلان العالمي لحقوق الانسان وتعرض مشاهد تسجيلية من الأرشيف تظهر فيها اليانور روزفلت زوجة الرئيس الأميركي الأسبق وهي تقرأ فقرات من الإعلان الذي صدر عن الأمم المتحدة بعد الحرب الثانية. كما تطالب ريدغريف العالم بعدم ترك اليونان وحدها تواجه ضغط اللاجئين، وتستخدم في فيلمها الكثير من مواد الأرشيف ومنها لقطات نادرة للاجئين المجريين بعد دخول القوات السوفيتية المجر عقب انتفاضة بودابست الشهيرة عام 1956. وتستخدم الكثير من مشاهد دمار المدن في سوريا. وتبدأ فيلمها بلقطات لشابين من أفغانستان وغينيا يؤديان الصالة الإسلامية داخل مهيم كاليه، ثم يتحدثان عن معاناة اللاجئين في قوارب الموت. وهناك أيضا مشهد لانتشال مجموعة من اللاجئين عند وصول قاربهم إلى الشاطئ.

 

الفيلم مؤثر دون شك، واضح في رسالته ومضمونه، لكنه يعاني من غلبة الطابع التقليدي الخطابي المباشر، فريدغريف لا تترك مساحة للصمت، للتنفس الطبيعي للصور واللقطات، تسهب كثيرا في تقديم الشخصيات العامة المؤيدة لموقفها، لا تستفيد كثيرا من الموسيقى ومن العلاقة بين الصوت والصورة، كما تستطرد كثيرا إلى أن تطلع المشاهدين على ملصق صممته حفيدتها الصغيرة وهو تصميم لعبارة "مرحبا باللاجئين".

 

ومن العوامل التي تهبط بإيقاع الفيلم محاولة ريدغريف العثور على صلة ما بين مسرح شكسبير خاصة مسرحية "العاصفة" ومأساة اللاجئين، من خلال إعادة تمثيل أحد المشاهد التي تدور بين بروسبيرو وميراندا، وحديث عن "أسى البحر" الذي استمدت منه إسم فيلمها، وهي تصنع مقاربة تجدها قريبة من نلفسها باعتبارها ممثلة شكسبيرية مخضرمة من ـأجل تقريب الأمر إلى المشاهدين، ولا نظن أنها نجحت في ذلك بل ربما زادت الأمر تعقيدا وغموضا. مع ذلك يبق للفيلم تأثيره بسبب شهرة مخرجته وظهورها بنفسها فيه بعد أن بلغت مرحلة الكهولة (مع عرض صور كثيرة لها في طفولتها وشبابها المبكر) ودعوتها الواضحة لقضية عادلة تستحق أن تنال الاهتمام سينمائيا وفنيا.




سينما الفن تنتصر في مهرجان فينيسيا السينمائي

موسم مهرجانات السينما الدولية ومهرجان جديد في الجونة

في فيلمه الجديد بولانسكي يعود في ثياب هيتشكوك

جوائز مهرجان كان الرئيسية لم تذهب إلى أفضل الأفلام

أول فيلم سينمائي عن المخرج جون لوك غودار

صخب في مهرجان كان بسبب الخنزيرة "أوكجا"!

في مهرجان كان:"قتل غزال مقدس" عودة إلى ألغاز لانتيموس العبثية

"على كف عفريت" في مهرجان كان.. اغتصاب تونس

عينه على السعفة الذهبية للمرة الثالثة: مايكل هانيكه في كان مجددا

كان 70: دراما السقوط في روسيا وخيال الصغار وشبح اللاجئين

"أشباح اسماعيل" الكئيبة تفسد افتتاح مهرجان كان

"أشباح اسماعيل" في افتتاح الدورة الـ 70 من مهرجان كان

عبد اللطيف كشيش يكافح للعودة إلى مهرجان كان

"ضوء القمر" يهزم "لا لا لاند" ويقتنص جائزة أحسن فيلم

جائزة الدب الذهبي تذهب للفيلم المجري "عن الجسد والروح"

افتتاح الدورة 67 بالفيلم الفرنسي "جانغو"

تداعيات من وحي روتردام السينمائي: عن الأفلام والعروض والجمهور

تجارب عربية جديدة في في الدورة الـ46 من مهرجان روتردام السينمائي الدولي

ترشيحات الأوسكار 2017: "لا لا لاند" في الصدارة بـ 14 ترشيحا

"لالا لاند" يفوز بسبع جوائز في مسابقة "جولدن جلوب"
التنقل بين الصفحات :