GMT آخر تحديث: الأحد 21 يوليو 2019 13:57:00  -   GMT الإثنين 22 يوليو 2019 08:02:21 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
مارفل تكشف عن أفلام جديدة وتضم إلى نجومها أنجيلينا جولي
فيلم "المنتقمون" في طريقه ليصبح الأعلى إيرادات عالميا على الإطلاق
وفاة يوسف شريف رزق الله أحد أعلام الثقافة السينمائية في مصر
الفيلم الإسباني "بترا" يتوج بجائزة مهرجان منارات السينمائي في تونس
 
الأكثر قراءة
تجربتي مع مهرجان القاهرة السينمائي (2 من 2)
أول مرة فى الأستديو.. حكاية لقطة طولها 30 ثانية!
تحربتي مع مهرجان القاهرة السينمائي (1 من 2)
فيلم "عيار ناري".. طلقة في رأس الحقيقة
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


"الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر


الخميس 17 مايو 2018 13:08:00


 "الطيور الغاضبة" لن تنتظر النسر

 

 


 

 

ميلاد سليمان

 

 

حينما تشتد الأزمات في أي مجتمع، تجد فكرة "المُنقذ" طريقها التدريجي للظهور، بدرجات متفاوتة، وبين طبقات مختلفة، وبصور متنوعة، فكل طبقة لها "مُخلّص" على مقياس احتياجها، و"لو كان للخيل آلهة، لتخيلتها ذات صهيل وحوافر" على حد قول هيراقليطيس الفيلسوف اليوناني، كل هذا جعل البعض يضع مقدمات وشروط وعلامات لظهور هذا المنقذ/ المخلص، والبعض الآخر يدّعي إنه استطاع التواصل معه بشكل ما، والبعض الثالث يدّعي إنه هو ذاته هذا المهدي المنتظر.

 

بالتالي لم يكن من الغريب إن تتجه أنظار كافة الطيور إلى النسر الآتي من السماء في فيلم "الطيور الغاضبة  "Angry Birds"2016، من إخراج كلاي كايتيس  Clay Kaytisوفيرجال ريلي Fergal Reilly. الفيلم المأخوذ فكرته عن اللعبة الشهيرة في أوساط الشباب على الهواتف الذكية وتحمل نفس الاسم. يحكي الفيلم عن جيش من الخنازير المستكشفين راكبي السفن، أتوا عبر البحر إلى شاطئ جزيرة مليئة بطيور لا تطير –لاحظ الدلالة – ثم يسرق الخنازير بيض هذه الطيور، وتبحث الطيور عن طريقة لاستعادة البيض من جديد، ويبقى أمامها خيارين إما الاعتماد على أنفسهم، او انتظار النسر الملك الأسطوري الذي وعدهم بالحفاظ عليهم وعلى سلامتهم.

 

النسر المنقذ

طوال النصف الأول من الفيلم، نعرف من سياق السرد التصاعدي أن النسر "ملك الطيور"، راعيهم الأبدي والمتحكم في مصائرهم، لكننا لا نراه ولا يظهر أمامنا، إلا بالحكي عنه من باقي الطيور على مختلف أنواعها. تمثاله في وسط المدينة، أناشيد انتصاراته مستمرة على ألسنة الطيور الصغيرة، صورته معلقة في كل مكان، في قسم الشرطة، في الحضانة، وفي قاعة الحفلات، كذلك لكل طائر تصور معين عنه، والكل واثق من ظهوره إذا حدثت الأزمة، وهنا تظهر المقابلة بين النسر وشخصية المنقذ في الحضارات القديمة، ولكن إن كان المنقذ الديني لم يأت بعد ومازال المهدي مُنتظر، نجد النسر في الفيلم ظهوره مخجلا هزيلا لم يقو على مساعدة أتباعه المؤمنين به!!. ولكن ظهر منقذ آخر من وسط الطيور، الطائر الأحمر "Red" يدعوا الطيور للاعتماد على أنفسهم ويصمم خطة انقاذ. في النهاية، بعد أن يقوم بعملية انقاذ البيض، يتحول هو نفسه إلى رمز!!، وتقال فيه الأناشيد والأغاني البطولية، رغم إنه كان يريد تخليص التابعين من تبعيتهم للنسر العظيم "الرمز".

 

 

جماليات الألوان

نرى جماليات المقابلة بين الألوان في الفيلم، حيث تظهر الخنازير كلها، الأتباع والملك، بنفس اللون "الأخضر"، نفس مستوى الذكاء، ونفس الهدف، على عكس الطيور، التي تميزت بألوان مختلفة، وفصائل متنوعة، وكذلك وظائف مختلفة، مما يصعَّب اتحادها إلا في وجود أزمة. الطيور تعيش في مجتمع منظم مثالي لكنها غير متحدة، على عكس قبائل الخنازير الهمجية المتحدة.

 

رموز ودلالات

المتأني في مشاهدة الأحداث يجد بعض الرموز ذات الدلالة هنا وهناك في أماكن متفرقة من الفيلم، إذ نرى فقرات الإلهاء المسرحية التي قامت بها الخنازير لتغييب عقول الطيور، وفي نهاية الاستعراض تم توزيع قبعات "الكاوبوي" الأمريكية الشهيرة على كل الحضور!. كذلك نرى وقوف النسر المنقذ أعلى الجبل فاردًا جناحيه في شكل صليب على شاكلة لوحة الصلب الشهيرة!.

 

هناك أفلام نراه وننساها بمجرد خروجنا من قاعة السينما، وهناك أفلام تخرج معنا من السينما، وتبقى داخل عقولنا تثير العديد من القضايا والأسئلة... وأظن ان هذا الفيلم من النوع الثاني. 




"ستان وأوللي" لوريل وهاردي كما لم نراهما من قبل

"الرجل الصاروخ" إلتون جون.. أن تسعى لتكون محبوبا

مغامرة غير ناجحة في "الرجل الذي قتل دون كيشوت"

في الحنين إلى "سائق التاكسي" وروبرت دي نيرو

فيلم "الحصان البري" الركض في سهول الإنسانية

سارة سيكو والوهم التعيس في فيلم "أطفالنا"

النظام أهم من الإنسان: أول عمل درامي كبير عن كارثة "تشيرنوبيل"

فيلم "العصفورة الحمراء" يخترق عالم الجاسوسية الجنسية

"ليس نوعي" أو كيف تجعل مصففة شعر تحب كانط؟

فيلم "الشياطين": الجوائز لا تصنع فيلما جيدا

"بولينا" ورحلة البحث عن الذات

فيلم "لورو": باولو سورنتينو وتصفية الحساب مع بيرلسكوني

فيلم "نحنُ": بُعبُع تحتَ فراشِ الوطن!

"22 يوليو".. أحلك يوم في تاريخ النرويج في فيلمين

"سبات شتوي".. فيلم عن رهائن الثلج والعزلة

الغريب بين كامو وفيسكونتي.. قراءة جديدة لفيلم قديم

"سارقو المتاجر" عندما تغزل المعاناة نسيج الحكاية

"عند بوابة الأبدية".. رسالة فان جوخ الأخيرة

"المنزل الذي بناه جاك" وعندما تتحدث السينما عن الفن

"روما": إتقانُ الحياةِ بعينين مُغلقتين
التنقل بين الصفحات :