GMT آخر تحديث: الأحد 17 نوفمبر 2019 21:20:00  -   GMT الإثنين 18 نوفمبر 2019 00:39:44 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
فيلم "الجوكر" سيكسر حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية
وودي ألن ينهي نزاعه القانوني مع أمازون
جيمس دين يعود للحياة في فيلم جديد
منة شلبي تحصل على جائزة التميز من مهرجان القاهرة السينمائي
 
الأكثر قراءة
فيلم "جوكر".. ومضة قلب رجل تالف
عاطف الطيّب.. الباحث عن القيم في السينما المصرية
"الفيل الأزرق- 2" الإفراط في الرعب للتحايل على تفكك السيناريو
فيلم "المبكى" الكوري.. معاً إلى يوم القيامة
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


التجريد والغموض في فيلم "طلامس" التونسي لعلاء الدين سليم


الأحد 23 يونيو 2019 13:46:00


 التجريد والغموض في فيلم "طلامس" التونسي لعلاء الدين سليم

 

 

أمير العمري

 

ضمن تظاهرة "نصف شهر المخرجين" بمهرجان كان السينمائي، عرض الفيلم التونسي "طلامس" ثاني أفلام المخرج علاء الدين سليم بعد فيلمه الأول "آخر واحد فينا" (2017) الذي حقق أصداء إيجابية عند عرضه في عدد من المهرجانات السينمائية. و"طلامس" هي الكلمة الدارجة المستخدمة في تونس المرادفة لـ "طلاسم" (جمع طلسم).

 

لم يكن "آخر واحد فينا"- كما روجت له الدعاية، فيلما "عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا"، بل كان موضوع الهجرة فقط مدخلا إلى الفيلم الذي سرعان ما يعرج على طريق آخر مختلف تماما. وكان واضحا من البداية أن علاء الدين سليم مشغول بالبحث في العلاقة بين الانسان والطبيعة، فبعد أن يحاول شاب افريقي العبور الى أوروبا عبر تونس، يفشل ويضل طريقه ويجد نفسه داخل غابة، يكتشف أماكن مهجورة في داخلها ربما لم يكتشفها أحد من قبله، يرتد للعيش كأحد الكائنات البدائية، يتماهى مع الطبيعة ومع الحيوانات، يعيش على ثمار الأشجار والفرائس التي يصطادها، لكن دون أن يتطور الموضوع إلى دراما، ودون أن تكون هناك رؤية سينمائية تتجاوز الوصف الخارجي رغم أنه قد يكون مبهرا، في استخدام الكاميرا والتكوينات البصرية واللونية، والتعامل مع الصمت ولغة الطبيعة.. وغير ذلك.

 

هذا النزوع نحو "التجريد" هو نفس سمة الفيلم الثاني لعلاء الدين سليم. والفيلم يبدو ملتبسا بدايةُ من فكرة "الطلاسم"، وكأن المخرج يحذرنا من البداية، أننا سنشاهد مجموعة من "الطلاسم" الغامضة التي لن نفهمها، فهو مولع بلعبة الغموض والتعمية، يستدرج إليها المشاهدين ليداعبهم بخياله، ويتركهم وهم يتساءلون عما يقصده. وهذا منهج خاص به وهو يجيد التعامل مع هذا النوع السينمائي الذي يحفر لنفسه طريقا مستقلا متميزا دون شك في السينما العربية بل والتونسية.

 

الخيال الجامح

أفضل ما في الفيلم ما يتمتع به من خيال ومن لغة في التعامل مع الصورة، ومحاولة تصوير فكرة توحد الانسان مع الطبيعة، وارتداده إليها ثم فكرة الاستمرارية عبر الانجاب. ولكن هذه الأفكار تظل مجرد استنتاجات منتزعة من داخل سياق شديد الغموض لا يصل في نهايته الى فكرة واضحة وينتهي برسالة سلبية عن دور المرأة في العالم ينحصر في كونها "أداة للإنجاب" والمحافظة على "النوع". وعندما تحاول المرأة في الفيلم ارضاع الطفل الذي تنجبه، لا تجد حليبا في ثديها الذي يجف، ويكون "الرجل" جاهزا على المستوى الجسدي لكي يصبح هو البديل فيقوم بإرضاع الطفل!

 

  

المناورات التي يجريها الجيش في الصحراء

 

البداية جيدة توحي بأننا سنشاهد عملا ذا صلة بالواقع التونسي الذي لم يتغير كثيرا من زاوية علاقة السلطة بالبشر بعد الثورة، أو بالأحرى علاقة الجيش بالمجندين الشباب. يبدأ الفيلم بشاب لا نعرف من اسمه هو حرف "س" مجند في الجيش ضمن مجموعة من الجنود يقومون بتدريبات في الصحراء بينما بطلنا يبدي تذمره من الحياة الشاقة في الجيش ويسخر من فكرة مكافحة الإرهاب التي يتسترون بها حسب قوله للإبقاء على الشباب في الخدمة العسكرية. وبعد وفاة والدته تتاح للشاب فرصة النزول في اجازة لكنه يتقاعس عن العودة الى الجيش فتطارده الشرطة العسكرية ولكنه يهرب داخل غابة يضل فيها لا يمكنه الخروج منها فيبقى ويخلق عالمه الخاص.

 

في الوقت نفسه هناك امرأة يختصر اسمها أيضا في حرف "ف" هي زوجة أحد رجال الأعمال الأثرياء، وهي حامل منه في الفترة المتأخرة، لكنه يتركها في المنزل الفسيح ويسافر. العلاقة بينهما لا تبدو على ما يرام. بتأثير شعورها بالوحدة تغادر "ف" المنزل، وتتجول في الغابة القريبة لتلتقي بهذا الشاب الذي يحتجزها ثم يقيم معها علاقة غريبة، فمرور الوقت ترضخ راضية للبقاء معه. الصورة توضح مرور الزمن فقد استطالت لحية "س" في الغابة وتغيرت كثيرا ملامحه. لكنه لا يتكلم ولا يفصح عما يريده. هنا سيدخلنا الفيلم في اللعبة الذهنية والبصرية التي يفضلها علاء الدين سليم.

 

تتمثل هذه اللعبة في طريقة التخاطب التي يبتكرها "س" ويتعامل بها مع "ف" باستخدام لغة العيون.. مجرد النظرات.. مع ظهور ترجمة بالكلمات لما يقولانه لبعضهما البعض على الشاشة. لعبة جديدة تذكرنا بما شاهدناه في فيلم آخر من أفلام مسابقة مهرجان كان هو الفيلم الروماني "الصافرون" The Whistlers الذين ابتكروا طريقة للتخاطب عن طريق الصفير!

 

تساؤلات

الفيلم يستمر أكثر من ساعتين، لكنه لا يتجاوز البعد الخارجي السطحي للموقف الغريب الذي يضع فيه الرجل مع المرأة. ربما يريد أن يردنا الى بداية الخليقة، وكيف أن الانسان سيتمكن دائما من البقاء والانجاب لتعمير الأرض، ولكن أي أرض وبأي قوانين وهل تتحقق الحرية بالهرب من الواقع، وما هو مصير المرأة بعد أن تنجب الطفل ويأخذه الرجل ويختفي به؟ هل ستعود الى زوجها بعد أن تنجب طفلها ويحمله الرجل ويذهب به الى حيث يخلق معه عالما أفضل؟ هل سيعثر أتباع زوجها على "س" ويعتقلونه وينتشلون الطفل الرضيع منه؟ هل يمكن اعتبار الغابة معادلا للمجهول عموما أي الجانب الآخر من عالمنا الذي لا نعرف عنه سوى القليل؟

 

  

مخرج الفيلم علاء الدين سليم

 

أسئلة كثيرة تظل معلقة، لكن هذا الغموض تحديدا هو هدف "طلامس" أي أنه غموض مقصود دون أن يحمل فلسفة ما من ورائه، أو على الأقل هذا ما عجزنا عن العثور عليه بين طيات الصور واللقطات والمشاهد الكثيرة المصطنعة. إنه أكثر ترهلا في السرد من الفيلم السابق، بسبب التكرار والاستطرادات والتوقف طويلا أمام التكوينات البصرية للقطات الطبيعة التي تنقلنا من الواقع إلى عالم آخر غامض. لكن "طلامس" يعد أيضا امتدادا للفيلم السابق لمخرجه بميله الواضح إلى التجريد والرمز وطرح الألغاز. وفي جميع الأحوال يبقى تجربة شديدة الخصوصية ربما يتمكن من تطويرها ومنحها معانٍ أكثر عمقا في أفلامه القادمة.




"كفر ناحوم" فيلم ضل طريقه وسط تصارع الأفكار

"بابيشا": الصنعة المفتعلة تطغى على أسلوب المخرجة الجزائرية

رؤية أخرى لفيلم "خيال مآتة": كعكة الفشل المُتوَّجة بكريزة الإخفاق

"خيال مآته".. ليس بالضحك وحده تنجح الأفلام

"الفيل الأزرق- 2" الإفراط في الرعب للتحايل على تفكك السيناريو

الفيلم السوري "بوط كعب عالي" هل يؤشر لعودة السينما التجارية؟

"ولاد رزق 2": إبداع في استثمار نجاح سابق

"حملة فرعون".. فيلم سينساه المشاهدون سريعاً

"الفيل الأزرق".. ماذا لو لم تكن أنت من يعيش حياتك؟

وفاء السعيد تكتب عن: "بطيخة" محمد خان ورحلتها المقدسة!

فيلم "كازابلانكا" بين البطولة الشعبية وصناعة الأساطير

"كفر ناحوم" أو الجحيم في لبنان

فيلم "الممر".. الإغراق في النمطية أضاع المحتوى

"كازابلانكا" حبكة مصممة على مقاس جمهور الممثل النجم أمير كرارة

في "سوق الجمعة".. الناس أرخص السلع

الفيلم الفرنسي القصير "آخر الطريق": عن الهجرة والأحلام

حياة عادية بلا يأس ولا أمل في "ورد مسموم"

فيلم "عيار ناري".. طلقة في رأس الحقيقة

"ضغط عالي".. رسالة مباشرة وتمرد مضمر

"فضيحة في القاهرة": وراء كواليس تصوير فيلم "القاهرة 30"
التنقل بين الصفحات :