GMT آخر تحديث: الأحد 24 مارس 2019 14:33:00  -   GMT الثلاثاء 26 مارس 2019 15:14:43 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
أيام بيروت السينمائية تسلط الضوء على قضايا وهموم الواقع العربي
أكثر من 100 فيلم بالدورة الثامنة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية
"كابتن مارفل" يتصدر إيرادات السينما بأمريكا الشمالية
"مسافرو الحرب" أفضل فيلم عربي بمهرجان شرم الشيخ
 
الأكثر قراءة
نقاد السينما في زمن التدهور وهل لدينا نقاد سينما حقا؟
"أنشودة بستر اسكراجز": الغرب الأمريكي كمأساة مثيرة للرهبة والضحك!
"تراب الماس": الفساد السياسي والانتقام الشخصي وتطهير المجتمع
"ملحمة بوهيمية": صعود فريدي ميركوري وكيف سار نحو الموت
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


فيلم "أيادي خشنة".. قطران حلو وعسل مر


الثلاثاء 08 يناير 2019 23:51:00


فيلم "أيادي خشنة".. قطران حلو وعسل مر

 

 

 

محمد الحجلي *

 

 

عندما شاهدت فيلم "ايادي خشنة" (2011) للمخرج محمد العسلي. ذكرني بالمقولة المغربية المعروفة: "قطران بلادي، ولا عسل بلدان الناس". وكأنه يسأل: لماذا يقبل الانسان أن تسقط عنه الهيبة الآدمية، ويفقد قيمته كانسان، وهو يلهث وراء عسل، قد يصل اولا يصل اليه؟

 

أليس من الافضل له ان يكتفي بالقطران رغم مرارته، ليحافظ على تلك الهيبة والعنفوان؟ لماذا يقبل الانسان ان تمرغ الايادي الخشنة شخصيته في الوحل، ليصل الى ذلك العسل الذي يسمع عنه فقط ولا يعرف حقيقته وحقيقة مذاقه؟

 

سينما محمد العسلي، تعطي بالصورة قيمة وهيبة للإنسان المغربي. وتتعامل مع المغرب ومع الانسان المغربي والثقافة المغربية بحب واحترام. صحيح ان العديد من المخرجين المغاربة يسيرون على نفس النهج، لكن العسلي يذهب بعيدا في الدفاع عن هويته.

 

والحق أن السينما إن لم تعط للإنسان وهويته قيمتهما، فلا جدوى ولا قيمة لكل قدراتها التعبيرية. وما لم يقدم المخرج للجمهور الافلام التي تفتح له شهية المشاهدة وتحرك فيه رعشة الحب للفيلم وبالتالي للشاشة، فلا سينما ولا هم يحزنون. فما قيمة تلك القدرات التعبيرية، ان لم يحب الجمهور فعليا الفيلم بشخصياته، بأماكنه، بديكوراته وحتى باكسسواراته؟

 

هذه الاشياء كلها يوظفها العسلي في الفيلم بنوع من الذاتية، واحترام الهوية والانتماء، ويذهب بعيدا في التدقيق في ذلك. فحتى الكؤوس التي يشرب فيها الشخصيات الشاي مثلا، هي كؤوس من صنع مغربي، وتصميم مغربي. وعندما نتابع القنوات الاخبارية التي يراقبها المراقب بحثا عن الآراء المعارضة، نسمع فقط صوت قناة الجزيرة، وتحديدا صوت مراسل القناة: المغربي محمد العلمي.

 

الجميل في فيلم "أيادي خشنة"، ليس فقط رفع الغطاء عن الأيادي الخشنة للبلدان الغنية، في علاقتهم معنا، ومعاملتهم لنا كمجرد كائنات، تقبل الاهانة، كأنها كائنات دونية، وانما فتح اعيننا عن مغرب اخر. مغرب بديع، مغرب جميل، لا نبصره من فرط انغماسنا في الروتين اليومي، والبحث عن لقمة العيش، وتحسين اوضاعنا المعيشية، مغرب لا نحس به وبقيمته الجمالية، من فرط لهاثنا على العبور الى ذلك العلم المتقدم ذو الايادي الخشنة، والذي لا يفكر الا في مصالحه ولو على حساب كرامتنا.

 

الواضح ان محمد العسلي صنع فيلمه بالتزام وحب وعنفوان. ولا يبدو أنه يبحث عن اثارة الجدل. أو يبحث عن الشهرة (العالمية).  بل يبحث عن الاجماع في قبول الفيلم من طرف جمهوره المحلي. وهنا يكمن الالتزام والعمق الفكري في السينما. وما لم يكن الفيلم مقبولا محليا، فما تلك الشهرة (العالمية) الا فخ العولمة.

 

فيلم "أيادي خشنة" بسيط، لكنه عميق. متابعة الأحداث والشخصيات تبدو عملية سهلة في بداية الفيلم. لكن ما ان تبدأ هذه المتابعة حتى تجد نفسك امام ابعاد تغوص بك في الاعماق.

 

الشخصية الرئيسية الأولى: (زكية) ومن ورائها خطيبها (ادريس) المهاجر المقيم في اسبانيا يحددان هدفهما في الالتقاء في اسبانيا، لكن الفيلم يصدمها بالفشل في الوصول اليه. يلتقيان في الرغبة والحلم بالالتقاء هناك في ارض (الاحلام).

 

لكن ما يختلفان فيه، هوان ادريس يقبل اهانة خطيبته. وهي لا تقبل. ولأنه يقبل، فهو مغيب تماما في الفيلم، لا نرى له صورة ولا نسمع له صوتا. لكنه حاضر بقوة.. حاضر فقط كمبرر للإهانة. لكنه في نفس الوقت، هو شخصية مقيتة مجازيا (حسب فكرة الفيلم). يوظفها الفيلم توظيفا تعبيريا يخدم فقط الحبكة والسرد والبناء الدرامي. وتنتهي وظيفتها في الفيلم، عندما يطلب من خطيبته، في المكالمة الهاتفية ان تقبل تلك المعاملة المهينة من طرف الاسبان. فهي لن تقبل الاهانة طبعا لأنها (زكية).

 

في نهاية تلك المكالمة، تنهار وتجهش بالبكاء فيقف التلاميذ الصغار ببراءتهم وعفويتهم، يرقبونها في مشهد من اهم المشاهد المؤثرة في السينما المغربية. ولأنها (زكية) ايضا، تنزع الحجاب عن راسها بحركة عنيفة، وبانفعال شديد، ينم عن رد الاعتبار. لأنها اخرجت نفسها من بركة الاهانة الاسنة التي وضعت نفسها فيها، واستعادت كرامتها التي اهينت، عندما كشف الاسبان عن قدميها، واكتشفوا انها ليست بدوية. وامروها بكيفية مهينة ان تنصرف.

 

أما الشخصية الرئيسية الثانية: مصطفى الحلاق. يحلق رؤوس الشخصيات الثرية ذات النفوذ الكبير في البلاد. هذه الخاصية، تسمح للفيلم ان يفتح بابا كبيرا لنطلع على عالم طبقة الجاه والمال والسلطة، ويرفع الغطاء عن أنانيتها المادية امام الطبقة الفقيرة وان بأسلوب سردي ودرامي انيق، يسمح بتمرير رسائل انسانية. لكن بأسلوب خال تماما من اي توتر.

 

خلو هذا الأسلوب كليا من اي توتر، يجعل هذه الرسائل ملفوفة بنوع من الضبابية، ويعطي الاحساس كأنها تتضمن نوعا من التطبيع مع الفوارق الطبقية في المجتمع. فقد لا تلاحظ في الفيلم، اي ردة فعل نفسية أو عاطفية من شخصياته البسيطة والفقيرة تجاه الطبقة الثرية. ما عدا المشهد الذي سالت فيه ام مصطفى ابنها، كيف مر حفل زوجة وزير الصحة سابقا. فيرد عليها: هادوك الناس راهم الفوق. وتسأله: كيفاش الفوق؟ فينصرف دون ان يجيب (....).

 

ان الفيلم يعطي المجال للتعبير بالصورة، ويبتعد عن الثرثرة في الحوار، فهذا مفهوم. لكن هذا لا يمنع من الاشارة للمشكل الذي يعاني منه الفيلم، هوانه بالغ في اعطاء المجال التعبيري للصورة، لان المبالغة في ذلك كتم صوت شخصياته البسيطة، ولم يعطها المجال لإخراج ما بداخلها من معاناة من التمييز الطبقي.

 

عندما ندخل عالم طبقة الجاه والمال والسلطة، نتعرف عليها، بداية عندما يذهب مصطفى مرفوقا بصديقه سعيد. وعازف القانون الذي ـ بعزفه على الة القانون ـ يضفي على جوعمل مصطفى، نوعا من الانس. يذهب ليحلق راس الوزير السابق الذي فقد صحته، بعد ان كان وزيرا للصحة وأصبح مقعدا يسير فقط على عربة. ثم نتعرف على زوجته المتعجرفة، وعلاقتها الطبقية بمصطفى. ووساطاتها الاستغلالية. التي تمتص بها دم الفقراء، وتربح منها الاموال. ثم نتعرف على المسؤول عن مراقبة القنوات الاخبارية، للبحث عن المعارضين السياسيين، من يساريين واسلاميين وتتبعهم ومراقبة ما يصرحون به من افكار معارضة. شخصية هذا المسؤول، نكتشف انها جافة، قبل مشاهدتها، وذلك عندما ينزل مصطفى من سيارته رفقة سعيد وعازف القانون فيطلب من عازف القانون ان يعود للسيارة، قائلا له: فين غادي؟.. واش نسيتي؟.. هاد خينا ما عندومع القانون!!. (لا يحب القانون). اشارة الى القانون المنظم، وليس الالة الموسيقية.

 

الركيزة الابداعية الأساسية التي يعتمدها محمد العسلي في ايادي خشنة، هي الانحياز الى الناس البسطاء. معتمدا في ذلك اسلوبا تعبيريا سلسا وانيقا، خاليا من اي صدام اومباشرة، في ابراز معاناتهم المتعددة الجوانب. والتي يحدد هنا في فيلمه، معاناتهم من ناحيتين: الأيادي الخشنة للعالم المتقدم، والمعاملة اللاانسانية للطبقة الثرية. وقد وظف لذلك، مجموعة من الممثلين المعروفين بأدائهم الجيد. لكن الاجتهاد الذي ابرزه محمد العسلي، هو اسناد دور أم مصطفى الى الممثلة عائشة ماهماه، بأدائها المتناسق مع فكرة الفيلم الى حد بعيد، وخرجت من تلك الادوار التي عهدناها فيها. والتي يغلب عليها الكوميديا.

 

هاتين الناحيتين اللتين يعاني منهما الناس البسطاء، تعطيان الانطباع الى حد ما، ان الفيلم يحتوي موضوعين. وان كان موفقا في الربط بينهما على الصعيد السردي. الا ان لا رابط بينهما على الصعيد التعبيري. وبذلك ضيع الفيلم على نفسه الكثير من القوة التعبيرية، عندما لم يربط بين الجانبين على الصعيد التعبيري. لكن هذا لا يمنع من ان يعتلي الفيلم مكانة مرموقة داخل الفيلموغرافية المغربية. ان لم يكن على المدى القريب، فعلى المدى البعيد.د

 

* ناقد من المغرب




"فضيحة في القاهرة": وراء كواليس تصوير فيلم "القاهرة 30"

فيلم "غزية" لنبيل عيوش.. الشياطين تتبادل قمصانها مع الملائكة

فيلم "بَر بَحَر": الإجابةُ خطأ والسؤالُ أيضًا

فيلم "نادي الرجال السري".. من المعاقبة إلي المراقبة

ظل الحرب القاتل في فيلم "يوم أضعتُ ظلي" للسورية سؤدد كنعان

فيلم "122".. رعب مصري بنكهة أمريكية

"تراب الماس": الفساد السياسي والانتقام الشخصي وتطهير المجتمع

قراءتان لفيلم "حرب كرموز"من عين المتفرج ومن عين الناقد

رحلة يوسف شاهين مع السلطة وصولا إلى "الناس والنيل"

أزمة السينما المصرية في فيلم "صيف تجريبي"

الرمز ودلالاته في فيلم "البحث عن سيد مرزوق"

"قصص العابرين" سرد صوري شجي لقصص المنفيين

فيلم "الكويسين" ونظرية "عجبتك النكتة"!

"القضية 23" جراح لا تندمل باعتذار أو سماحة ولا حتى الدم

"شيخ جاكسون": لا يجب أن يبدو الكتابُ من عنوانِه

البحث عن أُم كلثوم أم عن شيرين نشأت!

فيلم "قلب أمه": خطوة على الطريق الصحيح

فيلم "القضية رقم 23" الاستعداء الوحشي بين العرب

عن فيلم "البحر بيضحك ليه".. السينما والتنين الأكبر!

"طيارة من ورق" فيلم لـ رندة الشهال صباغ
التنقل بين الصفحات :