GMT آخر تحديث: الإثنين 12 نوفمبر 2018 14:17:00  -   GMT الأربعاء 14 نوفمبر 2018 15:50:38 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
جوائز مهرجان قرطاج السينمائي
"راي أند ليز" يفوز بذهبية مهرجان سالونيك
افتتاح بانوراما الفيلم الأوروبي في القاهرة
ديزني تعتزم انتاج أفلام جديدة في سلسلة "حرب النجوم"
 
الأكثر قراءة
الرمز ودلالاته في فيلم "البحث عن سيد مرزوق"
مقدمات الأفلام المصرية أو "التترات": تاريخ من الإبداع المصور
فيلم "تحت الأرض" عودة إلى سينما الصدمة والجمال
"شيخ جاكسون": لا يجب أن يبدو الكتابُ من عنوانِه
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


"بورنات آوت": الثلاثية العرجاء لنور الدين لخماري


الثلاثاء 17 إبريل 2018 15:59:00


"بورنات آوت": الثلاثية العرجاء لنور الدين لخماري

من فيلم "كازانيغرا"

 

 

 

عبد المجيد سداتي

 

 

 ختام ثلاثية نور الدين الخماري لم تكن مسكا كما كان يتوقعها الكثيرون. ثلاثية بدأت بإيقاع مرتفع نسبيا في فيلم (كازانيغرا) لتتراجع تدريجيا في (الزيرو) قبل أن تصل إلى المنحدر في الفيلم الأخير (بورناوت). فمن خصائص الثلاثية أن تكون عملا متكاملا ومتوازنا تربطها فكرة أو موضوع واحد، حتى ولو كان كل فيلم قائم بذاته. غير أن من يشاهد ثلاثية الخماري يدرك أنها غير متوازنة على الإطلاق وتفتقر لرؤية فلسفية وسينمائية واضحتين. فأضحت أشلاء متناثرة لا يجمع بينها سوى مدينة الدار البيضاء كفضاء للتصوير ليس إلا.     

 

إن العودة لبعض تفاصيل الفيلم كفيلة بجعلنا نقول دون لف أو دوران إن "بورناوت" لنورالدين الخماري واحد من أضعف وأسوأ أفلامه على الإطلاق. يفترض في من أنجز ثلاثة أفلام مطولة والعديد من الأفلام القصيرة التي نال بعضها استحسان الجمهور والنقاد، أن يكون قد وصل إلى مرحلة النضج وخبر سر الإبداع وأصبحت رؤيته أكثر وضوحا و اتساعا، غير أن العكس هو الحاصل تماما، فقر في الخيال وضيق في الرؤية وارتجال في الكتابة.

 

فيلم "بورناوت" حضر فيه "الشكل" وغاب الجوهر. فيلم حضر فيه التجميل والتنميق و"الإبهار" والكليشيهات، وغاب فيه الجمال والجدة والأصالة. شابات جميلات وأنيقات أشبه بعارضات أزياء، شوارع نظيفة وجميلة، فيلات وشقق فاخرة، رواق فني راق، مكاتب ومطاعم فخمة، وحتى ماسح الأحذية كان جميلا وأنيقا.

 

تلكم هي مقومات فيلم بورناوت التي أتثها المخرج بمشاهد من الأحياء الهامشية ليبرر الفوارق الاجتماعية. فقد جالت بنا كاميرته في بعض شوارع الدار البيضاء وفي عوالمها الباذخة، وكذا في بعض الأحياء الهامشية، ولكنها لم تجرؤ على تجاوز عتباتها والغوص في دواخل الشخصيات والكشف عن كنهها.

 

لقد حاول المخرج أن يجمع بين ثلاث حكايات وثلاثة مسارات: حكاية الطفل/ماسح الأحذية، الذي يشتغل رفقة أطفال آخرين عند "الروندة" عاشق أمه المعاقة. كان هم هذا الطفل هو جمع قدر من المال لشراء رجل اصطناعية لأمه. وبالمناسبة فهي الحكاية الوحيدة التي بدل فيها الخماري مجهودا لا بأس به على مستوى الكتابة والإخراج، عكس الحكايات الأخرى. ثم حكاية الطبيبة المتدربة التي وجدت نفسها في متاهات الدعارة مع أحد السياسيين بعد أن ورطتها إحدى وسيطات الهوى.

 

وأخيرا، قصة الشاب الغني الذي يعيش حالة فراغ بعد انفصاله عن زوجته، وأصبح يمضي وقته في سياقة سيارته بجنون ليصل إلى الشاطىء في أقل من ثلاثة دقائق. وهي حكاية سطحية للغاية، غاب فيها الصراع الدرامي والتشويق.

 

  

لقطة من فيلم "زيرو"

 

لم يكتفي الفيلم بعرض هذه الأحداث العرضية التي بدت فارغة ولم تصل إلى كنه الأشياء فحسب، بل ذهب المخرج إلى أبعد من ذلك حين أقحم عبثا الفنان عباس الصلادي في أحداث الفيلم من خلال حكاية شخص مريض نفسيا وعاجز جنسيا يقوم بإهداء لوحة فنية ناذرة وذات قيمة فنية وجمالية عالية للصلادي، إلى امرأة (طليقة جاد) مقابل أن تمضي معه أسبوعا لتسليته ليس إلا. حكاية هامشية لم تخدم الفيلم في أي شيء يذكر سوى أنها أساءت إلى الصلادي وبخست فنه.  

 

 لقد فشل المخرج في ربط الحكايات الرئيسية الثلاث فيما بينها وتشبيك مساراتها، فبدت مفككة ومنفصلة عن بعضها البعض. فليس هناك أي رابط قوي يجمع ما بين حكاية جاد، الشاب الغني، والطبيبة المتدربة سوى أن كل واحد منهما التقى صدفة بماسح الأحذية في إحدى شوارع الدار البيضاء. أما الرابط بين حكاية جاد والشاب العاجز جنسيا فكان من خلال زوجته التي أمضت اسبوعا مع هذا الأخير دون مبررات منطقية.

 

حكاية لم تضف شيئا كبيرا لدراماتورجية الفيلم. حكايات عوض ان تركز على موضوع واحد أو فكرة واحدة وروابط منطقية بينها، تشتت بين عدة تيمات (الفوارق الاجتماعية، الخيانة الزوجية والدعارة والقوادة، والاغتصاب، والبيدوفيليا وأطفال الشوارع والإعاقة والانتهاز السياسي والفن التشكيلي...).  ومرد هذا التشتت راجع بالأساس إلى ضعف السيناريو وافتقاره لحبكة درامية ولمعالجة فنية واضحة. فالخماري أراد أن يظهر مدينة الدار البيضاء على أنها المدينة/ المتاهة، ومع ذلك فقد جعل شخصياته تلتقي بالصدفة وبسهولة في كل مرة، حتى صارت الصدفة هي من يتحكم في الأحداث.

 

فكيف يعقل أن تكون ابنة السياسي هي من تقع في يد الطبيبة المتدربة، عشيقة أبيها، لتقوم باجهاض جنينها، ثم تصادفها مرة أخرى في المحلات التجارية رفقة أبيها؟ وكيف لجاد أن يلتقي أيضا صدفة مع طليقته في إحدى المطاعم؟ وكيف يمكن لأصدقائه أن يصادفوه وهو يمسح الأحذية لأحد الأشخاص في مقهى في قلب المدينة/ المتاهة ... صحيح أن الفيلم غير ملزم بإعادة إنتاج الوقائع كما هي في الواقع، ولكن مع ذلك يصعب تبرير هذه الصدف المتكررة حتى وإن كنا أمام وقائع متخيلة.

 

فمن مواصفات الصدفة أنها تحدث فجأة ومرة واحدة ولا تتكرر. إن الخيال في السينما ُيبنى وليس معطى، فلا يمكن تحت ذريعة الخيال استباحة كل شيء دون مبررات سردية منطقية تدخل في نطاق بناء الأحداث وتماسكها. وعلى كل حال، فحين تضيق مساحة الخيال تصبح كل "المصادفات" ممكنة.




أزمة السينما المصرية في فيلم "صيف تجريبي"

الرمز ودلالاته في فيلم "البحث عن سيد مرزوق"

"قصص العابرين" سرد صوري شجي لقصص المنفيين

فيلم "الكويسين" ونظرية "عجبتك النكتة"!

"القضية 23" جراح لا تندمل باعتذار أو سماحة ولا حتى الدم

"شيخ جاكسون": لا يجب أن يبدو الكتابُ من عنوانِه

البحث عن أُم كلثوم أم عن شيرين نشأت!

فيلم "قلب أمه": خطوة على الطريق الصحيح

فيلم "القضية رقم 23" الاستعداء الوحشي بين العرب

عن فيلم "البحر بيضحك ليه".. السينما والتنين الأكبر!

"طيارة من ورق" فيلم لـ رندة الشهال صباغ

خالد يوسف منزوع البهارات في فيلمه الجديد "كارما"

فيلم "الزيرو" لنور الدين الخماري بين الإقتباس و التقليد

المرأة العربية بعيون مخرجات عربيات: "صمت القصور"

الفيلم المغربي"كلام الصحراء".. الرهان على جماليات البطء

فيلم "ولولة الروح" صرخة المهمش الإبداعي والتاريخي

فيلم "بلاش تبوسنى".. حكاية من زمن "اللخبطة!"

فيلم "وليلي" للمخرج فوزي بنسعيدي شاعرية الواقع ومراراته

إعادة قراءة في درامية الحكي في فيلم "زوجة رجل مهم"

معالجة التيمة في فيلم"الزين اللي فيك"
التنقل بين الصفحات :