GMT آخر تحديث: الجمعة 18 يناير 2019 20:01:00  -   GMT السبت 19 يناير 2019 08:41:27 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
انتقادات لفيلم وثائقي يتهم مايكل جاكسون بالاعتداء الجنسي على أطفال
فيلم "المفضلة" يتصدر ترشيحات جوائز بافتا البريطانية
وفاة المخرجة اللبناننية جوسين صعب عن 71 عاما
وفاة المخرج المصري أسامة فوزي عن 58 عاما
 
الأكثر قراءة
"داعش غدا: الأرواح المفقودة في الموصل"
"سينما الجنة" مرثية المشاهدة في القاعات السينمائية بعد ثلاثين سنة
"أنشودة بستر اسكراجز": الغرب الأمريكي كمأساة مثيرة للرهبة والضحك!
"منظر طبيعي في الضباب".. ليس كل من ينظر يري
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


"ربيع" بيروت الذي يأبى أن ينتهي


الأحد 30 يوليو 2017 14:03:00


"ربيع" بيروت الذي يأبى أن ينتهي

 

 

 

منى يسري

 

 

في سنوات الحرب، نستكشف للحياة معانٍ أُخرى، لم نكن نعهدها من قبل، وعلى مقربة من الموت، تعطينا الحياة ذروة لذتها، وتتوالى صور الحياة في عقولنا، التي دمرتها الحرب.

 

يستهل المخرج فاتشي بولجور جيان  فيلمه "ربيع"، بمشاهد قديمة توحي للمشاهد بأنه سيحصل على صورة سيئة، وربما قصة قديمة أفناها الزمن، وصبيّ يدق على الطبل، ليبدأ المشهد الأول، بالشاب فاقد البصر"ربيع" الذي يعيش مع أسرته في بيروت ويدرس الموسيقى ويعزف على الطبل ويغني في الحفلات، وهو ما أوصله إلى الزحف إلى أوروبا بموهبته التي يعمل على صقلها، ويذهب لإستخراج جواز سفره، ليتفاجأ بأن هويته التي عاش بها 24 عامًا مزورة، وأنه على وشك الحبس كمتهم في قضية تزوير، وبداخله يقين أن هناك شيئاً ما خطأ ارتكبته السلطات وليس هو، ليذهب إلى أمه التي يبدو عليها الإرتباك بعد معرفة ما حدث، إلا أنها تؤكد له أن أوراق ثبوت نسبه قد أتلفها الحرب، وأن خاله"هشام" الذي يلعب دورا محوريا في حياة الشاب بعد وفاة أبيه، سيقوم باللازم لاستكمال أوراق سفره.

 

 

في كنف الحرب التي ولدت من رحمها بيروت

الحرب شيء يستعصي على النسيان، تأبى الذاكرة دفنه  مثلما باقي الأشياء، تشهد عليها الجدران وأغصان الشجر، الأرض والجمادات، ورفات الحيوانات.

 

في رحلة بحث ربيع عن هويته، يكتشف أن أمه ليست أمه، وأن 24 عاما هي كل ما يملك من سنوات، أمضاها في كذبة وهو لايعلم نسبه الحقيقي، يسافر الشاب إلى ضيعات الجنوب، باحثاً عن أوراق نسبه، ولكن كل لقاء مع أحدهم ينتهي بقصة مختلفة، وكذلك مع أصدقاء خاله القدامى، الذين يسعى إليهم، ليستمع إلى قصص متناقضة ومتضاربة، بعد إعتراف أمه، أنه ابنها بالتبني، ليهجر الشاب بيته، لاهثاً خلف حقيقة من يكون، حتى يهتدي، إلى بيت جده الذي اعترف له صديق خاله القديم، انهم هجموا على بيت والده المسمى رفيق، وقتلوه، وأخذوا الطفل، إلا أن لا أحد يجرؤ على الإقتراب من تلك الحقيقة.

 

الماضي، لا يمكن أن نغيره، وإلا ماكان له أن يمضي، فعندما يجد ربيع بيت جده، الذي يعيش مع جدته في الجنوب، ويجدهما متشحين بالسواد على ابنهما الذي فقداه قبل ربع قرن، يصاب المسنان بالتوتر، الذي يتضح على ملامحهم، من خاله الضابط في الجيش اللبناني، فيعود ربيع إلى بيت أمه، يستلقي بجوارها، معلناً استسلامه للحاضر الذي قتل الماضي، ولا شيء يستطيع إحياؤه.

 

الخروج من دراما الانتقام

تتمحور السينما دائما حول الحبكة الدرامية إما شديدة العاطفة، أو شديدة الإنتقام، وهو ما نأى عنه المخرج الأرمني اللبناني "فاتشي بولجورجيان" حيث أظهر الجميع في حالة من السلام، والتصالح مع الماضي، الذي مات، وجميعهم في حالة من العصيان في العيش على أطلاله، هي سنة الحياة، الحب والفن الذي خلفتهم حرب أحرقت الأخضر واليابس فكانت بيروت أرض الحب والفن والسلام.

 

عزف الممثل اللبناني الشاب"بركات جبور"على مشاعر المشاهدين في كافة أنحاء العالم، الذين تفاعلوا مع الفيلم بكل حب، خلال عرضه في مهرجان"كان على هامش"أسبوع النقاد".

 

وفق المخرج اللبناني الأرمني فاتشي بولجور جيان في تناول قضية الحرب وما خلفته على اللبنانيين حتى بعد انتهائها، بسنوات، وافتتح فيلم "ربيع" أيام بيروت السينمائية في ظل إشادة كبيرة من كبار المخرجين اللبنانيين في مقدمتهم"نادين لبكي" التي اعتبرت الفيلم بداية ربيع السينمااللبنانية.




"تراب الماس": الفساد السياسي والانتقام الشخصي وتطهير المجتمع

فيلم "أيادي خشنة".. قطران حلو وعسل مر

قراءتان لفيلم "حرب كرموز"من عين المتفرج ومن عين الناقد

رحلة يوسف شاهين مع السلطة وصولا إلى "الناس والنيل"

أزمة السينما المصرية في فيلم "صيف تجريبي"

الرمز ودلالاته في فيلم "البحث عن سيد مرزوق"

"قصص العابرين" سرد صوري شجي لقصص المنفيين

فيلم "الكويسين" ونظرية "عجبتك النكتة"!

"القضية 23" جراح لا تندمل باعتذار أو سماحة ولا حتى الدم

"شيخ جاكسون": لا يجب أن يبدو الكتابُ من عنوانِه

البحث عن أُم كلثوم أم عن شيرين نشأت!

فيلم "قلب أمه": خطوة على الطريق الصحيح

فيلم "القضية رقم 23" الاستعداء الوحشي بين العرب

عن فيلم "البحر بيضحك ليه".. السينما والتنين الأكبر!

"طيارة من ورق" فيلم لـ رندة الشهال صباغ

خالد يوسف منزوع البهارات في فيلمه الجديد "كارما"

فيلم "الزيرو" لنور الدين الخماري بين الإقتباس و التقليد

المرأة العربية بعيون مخرجات عربيات: "صمت القصور"

الفيلم المغربي"كلام الصحراء".. الرهان على جماليات البطء

فيلم "ولولة الروح" صرخة المهمش الإبداعي والتاريخي
التنقل بين الصفحات :