GMT آخر تحديث: الجمعة 13 أكتوبر 2017 22:04:00  -   GMT السبت 21 أكتوبر 2017 23:05:57 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
أفلام تركية وإيرانية وسعودية تتقاسم معظم جوائز مهرجان بيروت السينمائي
نجم بوليوود عامر خان يقول إن فيلمه القادم سيكون أهم من آخر أعماله
فيلم الرعب (إت) يتصدر ايرادات السينما في أمريكا الشمالية
جائزة المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة مناصفة بين مصر وإيطاليا
 
الأكثر قراءة
شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك
وفاة الممثلة الفرنسية جين مورو عن 89 عاما
وفاة المخرج اللبناني جان شمعون عن 73 سنة
فيكتور إريثه: ليس جمال الصورة، بل جمال الحقيقة
 
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


فيلم "نصف السماء" صورة للنضال في عصر "سنوات الرصاص"


الخميس 30 مارس 2017 20:51:00


فيلم "نصف السماء" صورة للنضال في عصر "سنوات الرصاص"

 

 

 

محمد اشويكة

 

 

تعود بنا مجريات فيلم "نصف السماء" للمخرج عبد القادر لقطع إلى مطلع حقبة السبعينيات (1972) بالمغرب، وهي الفترة التي عرفت أحداثا سياسية قاسية ومؤلمة نتيجة التضييق على المناضلين والمعارضين من ذوي التوجهات الإيديولوجية اليسارية، الأمر الذي ألقى بظلاله على التاريخ المعاصر والراهن للمغرب، وحَفَّزَ الكثير من الحقوقيين والسياسيين والمتنورين على التوجه النقدي الإيجابي نحو بناء صرح الديمقراطية رغم كل العراقيل التي تظهر من حين لآخر.

 

ينطلق سيناريو الفيلم من رواية "خَمْرُ صُبَّار الألويس" للكاتبة الفرنسية المغربية جوسلين اللعبي، زوجة الكاتب والمناضل اليساري المعروف عبد اللطيف اللعبي، والتي صدرت عن دار نشر فرنسية وأخرى مغربية؛ إذ تحكي فيها بعض تفاصيل سيرتها وسيرة زوجها الذاتية، وخاصة إبان تلك المدة التي تعرض فيها للاعتقال السياسي وما كابدته من مشاكل بسبب ذلك.

 

يعتمد الفيلم على تقنية الساردة العَالِمَة بالتفاصيل، والمُوَجِّهَة للأحداث، وذلك بالنظر لحجم التداخل القائم بين الكاتبة (الراوية) من جهة، والكاتب من جهة أخرى، باعتباره شخصية رئيسية في الفيلم والرواية معا بالرغم من حضور زوجته أكثر منه ليظل ذلك الحاضر الغائب، ويعود السبب إلى تداخل حياتها بحياته، وكذا لآصرة الزواج والمبادئ التي جمعت بينهما، وهي أمور فرضت على السرد الفيلمي المستمد من الرواية الحديث عن فترتين أساسيتين من حياة جوسلين اللعبي: طفولتها بالمغرب؛ وقيادتها لنضال نساء المعتقلين السياسيين والتعريف بهم في زمن ساده الصمت المطلق.

 

يظهر الفيلم مدى معاناتها المزدوجة: الأولى من قبل السلطات المغربية التي كانت تراقب بيتها، وتحضر لأخذ زوجها من بين أبنائه ثم استنطاقه؛ والثانية من مصالح سفارة بلدها التي تعاملت معها بنوع من التضييق نتيجة عدم قدرتها على التدخل فيما كان يقع بالمغرب من تجاوزات آنذاك.

 

تقاطعت مشاكل الزوجة (الممثلة صونيا عكاشة) أثناء مؤازرة زوجها (الممثل أنس الباز) والدفاع عنه، مع مصائر نساء أخريات كان أبرزهن إڤلين السرفاتي (الممثلة قدس اللعبي)، أخت المناضل الراحل أبراهام السرفاتي (1926-2010)، زعيم حركة إلى الأمام، الماركسية اللينينية، الفاعل اليساري المنحدر من أصول يهودية، والمعروف بمواقفه المناهضة للصهيونية وقانون العودة الذي يلغي حقوق الفلسطينيين ويسمح لليهود في أي مكان من العالم بالحصول على الجنسية الاسرائيلية بمجرد أن تطأ قدماه أرض فلسطين. هكذا أُودِعَ الزوج في غياهب سجن "لعلو" بمدينة الرباط، وستولد ابنته "قدس" - وهو اسم له دلالة - في غيابه، وسيتعرض للتعذيب كما ستتضح الندوب التي كانت بادية على جسده بعد خروجه، وأَثَرُ الأضرار النفسية المنكشفة من خلال السمات المعلنة والمضمرة، والتي طالما عَبَّرَت عنها الرسائل التي كان يبعثها لزوجته، تلك المفعمة بالصمود، والاقتناع بعدالة ما يدافع عنه بمعية رفاقه، فضلا عن شاعريتها الطافحة بالمعاني مما يعني أن سجن الجسد لا يعني بأي حال من الأحوال، وكيفما كانت الظروف، الحد من حرية التأمل والخيال والإرادة.

 

سجناء الرأي

يورد الفيلم حكاية أم جوسلين، الفَارَّة إلى المغرب بسبب يهوديتها، وهو نفس المصير الذي عرفته عائلة السرفاتي أيضا، فمن المعروف أن المغرب قد شكل أرضا آمنة للمضطهدين اليهود، وغيرهم من غير المرغوب فيهم بأوروبا كقارة طاردة وغير متسامحة. وفي ذات السياق ستتوالى مَشَاهِد المحاكمات، وما سيرافقها من انتظار قاتل في صفوف الأسرى والعائلات، فضلا عن تلفيق التهم لهم، وهي أفعال أجَّجَت الرفع من التعريف بقضيتهم في ظل الصمت المطبق الذي كان يلفها، ومطالبة ذويهم بالزيارة والحق في تمكينهم من الدفاع عنهم كسجناء سياسيين ومعتقلي رأي، خصوصا وأن اللعبي كان مديرا مسؤولا عن نشر مجلة "أنفاس" التي كانت تصدر بين عامي 1966 و1972 باللغتين العربية والفرنسية.

 

  

 

ستتوفى إڤلين السرفاتي التي كانت المساند الرئيسي لجوسلين في خضم ذلك الاحتقان الذي شهدته سنة 1974، إذ سيتم اعتقال إبراهام السرفاتي بعد عشر سنوات من الاختفاء، وسيأخذ رجال المخابرات الزوجة من منزلها، وعلى مرأى من أبنائها الثلاثة (هند، وياسين، وقدس) ليتم استجوابها طيلة خمسة أيام إثر تلقيها رسائل من المناضل السرفاتي دون الاهتمام بمصير أبنائها الذين ظلوا وحدهم مما أسهم في تشبعهم بقيم الصمود والتحدي مبكرا، وألهب أسئلة الطفلة الصغيرة المتكررة عن أبيها واشتياقها لرؤيته، والحق في تواجده معها في تلك السن المبكرة من حياتها. وقد كشف الفيلم عن مدى الدور التربوي الذي لعبته الرسائل في تنشئة الأطفال وتعرفهم المبكر على بعض المصاعب التي من الممكن أن تصادف الناس في حياتهم إثر قناعاتهم الراسخة في التشبث بمبادئ الحرية والدفاع عن الحقوق السياسية والمدنية للأفراد والشعوب.

 

يدخل الزوج المستشفى بعد إصابته بنوبة قلبية، ويتعاطف الحارس معه، فيثق فيه ويصاحبه للقيام بجولة خارج المستشفى مما يدل على أن السجانين ليسوا من طينة واحدة، وأن الروح الإنسانية لا يمكن أن تتكلس بفعل الأوامر. ولو عدنا إلى أدبيات السجون ومحكيات المعتقلين المغاربة التي ستظهر بعد الجو الإيجابي الذي خلقه المغرب بعد تأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة وتنظيم جلسات الاستماع العمومية لفائدة المعتقلين السياسيين السابقين، فسوف نسجل الدور الإيجابي الذي قام به بعض الحراس في التخفيف عن سجناء الرأي، والتعاطف مع قضيتهم. وقد أوضح الفيلم دور هيئات المجتمع المدني المتمثلة في الأندية والنقابات في إبراز قضية الاعتقال السياسي ومساعدة عائلاتهم في التعرف عن أحوالهم، وكشف مصائرهم.

 

سردية خطية

يُعَدُّ الفيلم امتدادا لبعض الأعمال السينمائية المحدودة التي أنجزها مخرجون مغاربة ضمن الاستراتيجية التي انتهجتها الدولة لتصفية ذلك الماضي المؤلم من تاريخ المغرب. وهو يتبنى طريقة سردية خطية إلى درجة جاءت معها المَشَاهِد واللقطات كتغطية زخرفية لأحداث الرواية مما جعلها رتيبة ومستعادة دونما تقديم أي إضافة بصرية لما شاهدناه في الأفلام السابقة المُصَنَّفَة ضمن ما اصطلح عليه بـ"أفلام أو سينما سنوات الرصاص" باستثناء اعتماده على تلك الرواية التي تمزج بين السيرذاتي والغيري، والتي تقدم لنا درسا إنسانيا بليغا حول كونية المبادئ الإنسانية، والاشتراك الثقافي في بناء الأفكار الحقوقية الكبرى. اعتمد الإخراج السينمائي لهذا الفيلم المقتبس على اختيار بعض الفضاءات الطبيعية المفتوحة، والأماكن المغلقة، والذي فرض أسلوبا بصريا لم يسمح لمخرجه بتنويع سلم اللقطات فجاءت في غالبيتها ضيقة ومضغوطة، وخالية من العمق البصري، وإن كانت توحي بالعتمة والسجن والضيق.

وتكمن قيمة الفيلم في العودة إلى النبش في تلك الفترة التاريخية التي يلفها الكثير من الغموض، وكذلك في انكفائه على تناول حالة عائلية خاصة، وتعريفه بدور المثقفين والمبدعين والمناضلين الذين صمدوا في وجه الظلم والطغيان ومحاربة الاستبداد، ورسم صورة إيجابية تقريبية لليساري في السينما المغربية، وهو الدرس الذي ساهم في بناء المغرب الراهن، وقَدَّمَ تجربة توعوية منيرة للأجيال الحالية والقادمة، من شأن السينما أن تعلي من مزاياها.

لم يسلم الفيلم من بعض اللحظات الرتيبة على مستوى الإيقاع، والتي أذكى من ثقلها طول بعض الحوارات وسقوطها أحيانا في المجانية، وبعض المقارنات غير الممكنة، فالتجارب السياسية عاكسة لمستوى وعي الشعوب وقدراتها النضالية، ووليدة تفاعلات اجتماعية وثقافية وسياسية خاصة، ولا يمكن أن تتحقق القفزات إلا بفعل نضج الشروط الموضوعية الخالقة لها، وإلا تتحول الأمور إلى ما لا يمكن أن يتم توقعه في ظل سيادة ثقافة الشعوذة والخرافة ضدا على العقلنة والبراجماتية.




الموضوع ورموزه: قراءة في فيلم "السنونوة" للمخرج مانو خليل

شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك

"ربيع" بيروت الذي يأبى أن ينتهي

رؤية فكرية جدلية لفيلم "الأصليين": التغريب ومرآة ما بعد الحداثة

"الأصليين" الفيلم الذي ضاع بين الهروب من النمطية واتهامات الإدّعاء

"يوم من الأيام" فيلم مصري بطعم أفلام الماضي الرومانسية

"نحبك هادي": هدوء ما قبل العاصفة والثورة على نظام أبوي

هل كان فيلم العزيمة فيلما عن الصراع الطبقي؟

فيلم "النسور الصغيرة".. محاولة لقتل الأب أم تعويضه؟

فيلم "ضربة في الرأس": كوميديا القنطرة وسيارة الإسعاف

"هم الكلاب" لهشام العسري.. سينما ضد الصورة!

الرمز المستتر في "الماء والخضرة والوجه الحسن"

"جسد غريب": مشاكل متكررة في الكتابة السينمائية

فيلم "نور في الظلام": تقاطع الإذاعي والسينمائي

"البحث عن السلطة الضائعة": آخر أيام الجنرال

"مولانا" الذى خذلته مشكلات السيناريو!

"البرّ التانى".. السرد على طريقة الكلمات المتقاطعة!

فيلم "طواف فرنسا"سؤال الهوية الهجينة

"أفراح صغيرة" غرام النساء في السينما

فيلم كتير كبير.. هل كان كبيرًا بما يكفي؟
التنقل بين الصفحات :