GMT آخر تحديث: الجمعة 13 أكتوبر 2017 22:04:00  -   GMT السبت 21 أكتوبر 2017 23:06:55 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
أفلام تركية وإيرانية وسعودية تتقاسم معظم جوائز مهرجان بيروت السينمائي
نجم بوليوود عامر خان يقول إن فيلمه القادم سيكون أهم من آخر أعماله
فيلم الرعب (إت) يتصدر ايرادات السينما في أمريكا الشمالية
جائزة المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة مناصفة بين مصر وإيطاليا
 
الأكثر قراءة
شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك
وفاة الممثلة الفرنسية جين مورو عن 89 عاما
وفاة المخرج اللبناني جان شمعون عن 73 سنة
فيكتور إريثه: ليس جمال الصورة، بل جمال الحقيقة
 
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
كتب سينمائية للاطلاع والتحميل
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


فيلم "طواف فرنسا"سؤال الهوية الهجينة


الإثنين 28 نوفمبر 2016 12:38:00


فيلم "طواف فرنسا"سؤال الهوية الهجينة

 

 

 

محمد اشويكة

 

 

يعالج فيلم "طواف فرنسا" (2016) للمخرج الفرنسي، من أب جزائري، وأم سودانية، رشيد جعيداني قضايا هامة وشائكة تهم فرنسا اليوم وفي المستقبل أكثر من أي زمن مضى خاصة وقد سبق له أن خَبِرَ الساحة السمعية البصرية الفرنسية جيدا؛ إذ مَثَّلَ عدة أدوار في السينما والتلفزيون، وبعد تسع سنوات من العملأخرج فيلما روائيا طويلا تحت عنوان "كلام مكرر" (2012) حيث انخرط في غماره دون ميزانية إنتاج مسبقة، وقد شارك به ضمن فعاليات أسبوعي المخرجين بمهرجان "كان"، ورُشِّحَ لجائزة سيزار العمل الأول، ثم أنجز بعده فيلما وثائقيا سماه "على خَطِّ بلدي" (2007) فضلا عن كونهبطلا في الملاكمة الإنجليزية، وتأليفه، بالموازاة مع ذلك، ثلاث روايات وسلسلة درامية على شبكة الإنترنت.

 

يطرح هذا العمل السينمائي الجديد سؤال الهوية داخل المجتمع الفرنسي الذي انعكس عليه ماضيه الاستعماري بشكل لم يكن متوقعا، فالمكون المغاربي والإفريقي بات جليا داخل مختلف مجالات الفعل الاجتماعي والسياسي والثقافي والاقتصادي. وهو الأمر الذي يبسطه الفيلم بشكل مباشر تارة، وغير مباشر تارة أخرى عبر سلسلة من الأسئلة المأزومة، غير البريئة، المشحونة برواسب التاريخ، الحاملة لقلق الحاضر والمستقبل، والمتوجسة من مآلات التمزق، ومفاجآت الهوية الهجينة، وذلك على لسان مخرج من ذوي الهويات المركبة الذي انتبه إلى قيمة الفعل السينمائي في التعبير عنها منذ أن بدأ مشواره الفني كمساعد للإخراج في فيلم "الكراهية" (1995) للفرنسي "ماتيو كاسوفيتس".ودون الأفلام، تردد المجلات الفرنسية المتخصصة أسئلة كثيرة من ذلك النوع، وأهمها: من هو الفرنسي؟ ما معنى أن تكون فرنسيا؟ ما التحولات الجذرية التي يعرفها المجتمع الفرنسي اليوم؟ إلى أين تسير فرنسا؟

 

مقابلات

يقابل المخرج بين جيلين مختلفين من الممثلين، وهما "جيرار ديبارديو" و"صادق" المنحدران من منظومتين ورؤيتين مغايرتين للدلالة على حصر فرضية الصراع الذي تؤول إليه كل مشاكل المجتمع اليوم، والمتمثلة في صعوبة تعايش الفرنسيين من ذوي الأصول الغربية، مع غيرهم من الإثنيات المختلفة؛ إذ صرنا نلاحظ أن كل المشاكل تشير أو يتورط فيها أبناء الفئة الثانية، الحاملين لأفكار مضادة لنمط العيش على الطريقة الغربية أو الذين يحسون بالتمييز والعنصرية والكراهية والإقصاء وغيرها.

 

كان "ديبارديو" حاضرا ولكنه لم يكن مقنعا، فشخصية الفنان التشكيلي كانت مُتَجَاوِزَة له بالنظر إلى عدم قدرته على تقمصها كحالة نفسية ووجدانية، وعدم اشتغاله على الجانب الحركي المتعلق بها خصوصا وأن الفنان التشكيلي له طريقة خاصة أو طرق متعددة تتعلق بطريقته في الإمساك بالفرشاة التي يرسم بها. وهنا تصبح كفاءة بعض المخرجين الذين يختارون كبار نجوم السينما في أعمالهم الأولى، فيتسيدون عليهم ويتجاوزونهم فيبتعدون عن عمق الشخصيات التي يمثلونها.

 

من أفلام الطريق

اعتمد المخرج تقنيات أفلام الطريق التي ترتكز على الكاميرا المتحركة، الموضوعة في الغالب على السيارة، وتنويع زوايا الالتقاط التي تساهم في تكثيف الحركة، وخلق جمالية تُحَرِّكُ الثابت وتجعله مترحلا وسائرا مع إيقاع الفيلم كما هو معروف في بعض الأفلام المشابهة من مثل "نيويورك - ميامي" (1934) للمخرج فرانك كابرا، و"العنزة" (1981) لصاحبه فرنسيس ڤيبر. لم يكن السفر إلا مناقشة عمومية لتلك الطرق الملتوية والغريبة التي تمنح بموجبها فرنسا المواطنة الجزئية أو المشروطة لبعض "مواطنيها"، وهو ما لا تود السينما الفرنسية تناوله أو تتحاشاه عن قصدلتربأ بنفسها عن الحرج.

 

غالبا ما تكرس الأفلام التي تهتم بالفنانين التشكيليين بحثها السينمائي لخلق عالم منسجم مع العوالم اللونية للفنان موضوع الفيلم فتقترح على المتفرج رؤية منسجمة مع أعماله الفنية، وبما أن الفيلم مخصص لاقتفاء أثر الفنان التشكيلي الفرنسي "جون ڤيرني" (1714-1789) حين قام بجولة فنية حول موانئ فرنسا تلبية لطلب لويس الخامس عشر الذي أراد أربعة وعشرين لوحة تعكس أهم الأنشطة المميزة للمدينة فما كان منه إلا أن أبدع خمسة عشر منها فقط، ويتعلق الأمر بالمدن التالية: مرسيليا، باندول، تولون، أنتيب، سيت، بوردو، بايون، لاروشيل، روشفور ودييب، ودارت اللوحات الأخرى حول بعض التفاصيل من نفس المدن. وقد نالت تلك الأعمال شهرة كبيرة نتيجة القدرة الهائلة التي أظهرها الفنان على مستوى التقاط التفاصيل، وهندسة فضاء اللوحة، والمزج بين الألوان إلى أن صار واحدا من أهم رسامي البحار والمحيطات.

 

 

أهمية الأغاني

وفي سياق الاهتمام بالفن داخل السينما، كان فن "الرَّاب" حاضرا ما دامت قصة الفيلم مبنية في جزء كبير منها على مرافقة المغني الشاب "فاروق"، ابن العشرين حَوْلاً، وهو المضطر إلى الاختفاء لبعض الوقت عن مدينة باريس نتيجة تصفية حسابات ضده، وتعويض ابن الفنان الذي اعتنق الإسلام ضدا على رغبة أبيه، والعمل سائقا لسيارته ومساعدته أثناء رحلته على إنجاز اللوحات الفنية المطلوبة. كانت الرحلة ذريعة فيلمية لاختبار مدى قدرة الفرنسي الأصلي على تحمل عقلية مغايرة ذات مرجعيات ثقافية وعقدية مغايرة.

كانت كلمات الأغاني عاكسة للشعور بالتهميش، مستفزة ومنتقدة لما يعانيه الشباب من ذوي الأصول المغاربية أو الإفريقية من قلق ولاطمأنينة داخل مجتمع يزداد اختناقا يوما بعد يوم. وما ذلك التوليف بين التشكيل وموسيقى الراب إلا نوعا من النظرة التي يريد المخرج أن يرى بها الوضع الراهن للمجتمع الفرنسي. رؤيةٌ تحمل في ثناياها نوعا من التنافر المقصود بين جماليات الفن التصويري البحري والرَّاب الحديث لأن الهوة عميقة بينهما، ولكن النتيجة لم تكن غريبة لدى متتبعي موجات المزج الموسيقي، ولا غير متوقعة لمن يرصد المتاهات الفنية التي دخلتها الموسيقى في الزمن الرقمي.

 

عيوب السيناريو

لم يسلم السيناريو من هِنَاتٍ على مستوى ضبط العلاقات بين الشخوص، وإقحام بعض المواقف المفتعلة كتلك التي قام بها "جيرار ديبارديو" وهو يقلد مغني الراب أو مساعدة الفتاة للفنان و"سائقه – مرافقه" بعد أن تعطلت سيارتهما لتتحول علاقة الفتاة بفاروق، فجأة، إلى حب وهيام، وكذا الطريقة المفتعلة التي يعانق بها الفنان رفيقه بعد أن فهم معاناته، ويتحول بسرعة قياسية من أقصى معاداة المهاجرين المسلمين، المكتومة في صدره، والمعلنة بشكل ملتبس، إلى مناصر لهم ومتفهم لجدية تصوراتهم، وأحقيتهم بالعيش في بلد لم يعرفوا سواه. لم يسلم الفيلم، أيضا، من تقديم بعض الكليشيهات المعروفة عن أبناء المهاجرين أو الفرنسيين من أصول مغاربية كعدم رغبتهم في الاندماج، والميول شبه الفطري للتخريب واستضمار العنف ثم تصريفه دون مناسبة في بعض الحالات، وهو ما لم يكن سياقه مناسبا، بل مقحوما من أجل إرضاء صناديق الدعم ومحاباة بعض الجهات السياسية.

 

لا ينفصل هذا الفيلم عن غيره من الأفلام الفرنسية التي تقدم علاقات الغيرية المركبة بشكل سلبي، وإن ارتأى الفيلسوف الوجودي سارتر الآخر جحيما في سياق بحثه عن الأنا في مقابل الآخر. فالخطاب الفيلمي يضمر في عدة مشاهد حمولة مضادة لمبادئ الحرية والمساواة والتآخي التي تتخذها الجمهورية الفرنسية شعارا لها، وما تنفك تسوقها كقيم إنسانية عليا من شأنها أن تضمن انتقال النموذج الفرنسي في التعايش الجماعي المبني على ميثاق أخلاقي عملي إلى كافة بلدان المعمور، وخاصة تلك التي تعرف تغلغلا لكافة أشكال الاستبداد والهيمنة. 




الموضوع ورموزه: قراءة في فيلم "السنونوة" للمخرج مانو خليل

شريف عرفة.. "الكنز" لا يَليقُ بك

"ربيع" بيروت الذي يأبى أن ينتهي

رؤية فكرية جدلية لفيلم "الأصليين": التغريب ومرآة ما بعد الحداثة

"الأصليين" الفيلم الذي ضاع بين الهروب من النمطية واتهامات الإدّعاء

"يوم من الأيام" فيلم مصري بطعم أفلام الماضي الرومانسية

"نحبك هادي": هدوء ما قبل العاصفة والثورة على نظام أبوي

هل كان فيلم العزيمة فيلما عن الصراع الطبقي؟

فيلم "النسور الصغيرة".. محاولة لقتل الأب أم تعويضه؟

فيلم "ضربة في الرأس": كوميديا القنطرة وسيارة الإسعاف

"هم الكلاب" لهشام العسري.. سينما ضد الصورة!

الرمز المستتر في "الماء والخضرة والوجه الحسن"

"جسد غريب": مشاكل متكررة في الكتابة السينمائية

فيلم "نصف السماء" صورة للنضال في عصر "سنوات الرصاص"

فيلم "نور في الظلام": تقاطع الإذاعي والسينمائي

"البحث عن السلطة الضائعة": آخر أيام الجنرال

"مولانا" الذى خذلته مشكلات السيناريو!

"البرّ التانى".. السرد على طريقة الكلمات المتقاطعة!

"أفراح صغيرة" غرام النساء في السينما

فيلم كتير كبير.. هل كان كبيرًا بما يكفي؟
التنقل بين الصفحات :