GMT آخر تحديث: الثلاثاء 16 يوليو 2019 09:25:00  -   GMT الأربعاء 17 يوليو 2019 14:50:39 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
وفاة يوسف شريف رزق الله أحد أعلام الثقافة السينمائية في مصر
الفيلم الإسباني "بترا" يتوج بجائزة مهرجان منارات السينمائي في تونس
شخص اتهم الممثل كيفن سبيسي بالاعتداء الجنسي يسحب دعواه
ماليزيا توجه اتهامات بغسل أموال لمنتج فيلم "ذئب وول ستريت"
 
الأكثر قراءة
تجربتي مع مهرجان القاهرة السينمائي (2 من 2)
أول مرة فى الأستديو.. حكاية لقطة طولها 30 ثانية!
تحربتي مع مهرجان القاهرة السينمائي (1 من 2)
فيلم "عيار ناري".. طلقة في رأس الحقيقة
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


مشاهد الجنس مهددة بالاختفاء من أفلام هوليوود


الأحد 23 يونيو 2019 13:55:00


مشاهد الجنس مهددة بالاختفاء من أفلام هوليوود

لقطة من فيلم "9 أسابيع ونصف"

 

 

 

لندن- "عين على السينما"

 

نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية تحقيقا حول التهديد الذي تواجهه هوليوود باختفاء مشاهد الجنس والمشاهد المثيرة (الايروتيكية) من أفلامها في ضوء ما تمارسه جماعات الضغط النسوية مثل حركة "مي تو" (أنا أيضا) التي تطالب، ضمن مطالب أخرى عديدة، بوقف استغلال جسد المرأة في السينما والتعامل مع الممثلة باعتبارها "سلعة جنسية".

 

استند تقرير "الجارديان" على ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" مؤخرا تحت عنوان "الجنس يختفي من الشاشة الكبيرة ويجعل الأفلام أقل جاذبية". ويقول مقال الصحيفة الأميركية إن هذا النوع من الأفلام الأميركية التي تحتوي على مشاهد عري وجنس كان قد استقر في سينما هوليوود منذ عقود لكنه أصبح الآن مهمشا ويتم تجاهله واستبعاده.

 

أما السبب فيما وقع من تهميش لهذه الأفلام فيختلف حوله الخبراء والعاملون في صناعة السينما. بطبيعة الحال يرتبط هذا التغير بما تمر به الصناعة عموما في الوقت الحالي، من تغيرات وتعديلات في منهجهاـ فهوليوود تمر بمرحلة إعادة النظر في تحديد أولوياتها مدفوعة في ذلك بما يقع من متغيرات على المستويات السياسية والثقافية العامة بل والتشريعية.

 

يرى ستيفن غالواي الذي يكتب لمجلة هوليوود ريبورتر، أن التغيرات داخل هوليوود هي أساسا تغيرات اقتصادية، فهي لم تعد مهتمة كثيرا بإنتاج أفلام متوسطة التكلفة قد تتضمن أو لا تتضمن مشاهد للعلاقات الجنسية. وبدلا من ذلك تهتم بإنتاج الأفلام التي يمكنها أن ترضي جميع الأطياف والأعمار وشرائح الجمهور، سواء الذكور أو الإناث، فوق أو تحت سن الخامسة والعشرين. ويرفض غالواي فكرة أن هوليوود ترتد الى "البيوريتانية" أي التعفف عن الجنس، لكنها تحسب حساباتها بحيث لا يصنف الفيلم بعد إنتاجه في خانة الأفلام المخصصة للكبار فقط لكي تضمن جمهورا عريضا لكل الأفلام.

 

إلا أن هناك أفلاما تضمنت علاقات جنسية مثلية نجحت وحققت إيرادات كبيرة رغم تصنيفها للكبار في الفترة الأخيرة، ففيلم "ملحمة بوهيمية" مثلا الذي يصور جانبا من حياة نجم فرقة كوين فريدي ميركوري، وفيلم "روكتيمان" عن حياة المغني الانكليزي ألتون جون، حصدا ما يقرب من مليار دولار في الأسواق العالمية.

 

  

شارون ستون في لقطة من فيلم "غريزة أساسية"

 

وليس من الممكن إنكار تأثير حركة "مي تو" التي دفعت مزيدا من الممثلات الى رفض القيام بأدوار تحتوي مشاهد عري، وأيضا المطالبة بوجود بنود قانونية في عقودهن تضمن المطالبة بتعويضات مالية ضخمة في حالة تسرب مشاهد العري التي صورت ولم تستخدم على شبكة الانترنت.

 

يرى غالواي أيضا أن هذه المتغيرات تمتد الى التليفزيون رغم أن جرأة ما تعرضه أحيانا شبكة نتفليكس وغيرها، ولكنه يظل أمرا نادرا. أما في حالة مثل هذه الاستثناءات فيكون الأمر جللا. والمثال على ذلك مسلسل "مرح هستيري" (Euohoria) الذي يحتوي على مشاهد عري تشمل 30 رجلا في حلقة واحدة من حلقاته، ويتضمن أيضا مشاهد عنف بما في ذلك تصوير اغتصاب فتاة في السابعة عشرة من عمرها، ومشاهد جنسية أخرى ترتبط أيضا بالافراط في تعاطي المخدرات.

 

ولا يتوقف الأمر على تصوير مشاهد جنسية لا ضرورة لها أحيانا بل وفي عمل تدريبات متعددة عليها، وبالتالي ما تتعرض له الممثلات خلال ذلك من تحرش جنسي من جانب زملائهم الممثلين الرجال، وبالطبع فإن قضية المنتج الهوليوودي هارفي وينستين الذي ستبدأ محاكمته في نيويورك في سبتمبر القادم بتهم تتعلق بالاغتصاب والتحرش الجنسي، قد سلطت الأضواء على هذا الجانب كثيرا وغيرت المزاج السائد في هوليوود.

 

تنقل الجارديان على لسان الباحثة الأميركية ليندا هيرشمان أن المسألة تعود إلى ما قبل ظهور "مي تو"، أي الى حادث مقتل ماري جو كوبشن في سيارة تيد كنيدي عام 1969، وترى أن المزاج السائد حاليا ضد الجنس يذكرنا بما كان سائدا في فترة استعادة الملكية في بريطانيا 1660 عندما سُمح للنساء بالتمثيل على خشبة المسرح ولكن مع النظر اليهن من جانب المجتمع نظرة شبيهة بالنظر إلى العاهرات، ففي ذلك الوقت أعتبر تمثيل المرأة نوعا من التدني الأخلاقي. وتنقل هيرشمان عن مارلين مونرو قولها ذات مرة أن من عرفتهم من الرجال ينظرون إلى هوليوود باعتبارها "ماخورا كبيرا يزدحم بالعاهرات".

 

وتضيف أن كثيرا من الممثلات يشكين من تعرضهن للتحرش خلال أداء مشاهد الجنس من جانب زملائهن الرجال الذين تقول إنهم ينتهزون الفرصة ويتحسسون أماكن معينة في أجسادهن دون أي ضرورة للمشهد نفسه. وهي تعتقد أنه كان بوسع الممثلات الشكوى قضائيا منذ الستينات بموجب قانون الحقوق المدنية الصادر عام 1964 إلا أن هذا كان سيؤدي مباشرة الى أن يفقدن العمل.

 

التأثير السلبي على الأفلام قد لا يوازي الضريبة التي تدفعها الممثلات اللاتي يتغاضين عما تتعرضن له وهن يشعرن بالألم النفسي داخليا، من أجل الاستمرار في العمل وعدم التضحية بالشهرة والنجومية. لكن الحملة التي تخوضها ممثلات من أمثال ميريل ستريب وريز ويثرسبون حاليا من أجل تثقيف وتوعية الممثلات بحقوقهن، قد تؤدي الى تغير العلاقة مع هوليوود.




روجر إيبرت عن فيلم "الاشتراكية" لجان لوك جودار: هذا الفيلم إهانة للسينما؟

بولين كيل: "2001.. أوديسا الفضاء" احتفال بنهاية الإنسان!

شيري بلير تنتج فيلما عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

وودي ألين يخرج فيلما جديدا في سان سباستيان

فيلم تارانتينو الجديد في مهرجان كان

من الملف السري لحياة المخرج الفرنسي فرانسوا تروفو

روبرت دي نيرو لا يشاهد التليفزيون ولا يذهب إلى السينما

خافيير بارديم يدين حملات الهجوم على وودي ألين

إسرائيل ستقاطع "مهرجان السينما الإسرائيلية"

هوليوود تتطلع بلهفة لعودة السينما إلى السعودية

توم هاردي يقوم ببطولة فيلم عن حرب البوسنه

كن لوتش يحذر من التأثير السلبي لـ"بريكست" على الإنتاج السينمائي في بريطانيا

نهاية تيرانس ماليك: تداعيات من وحي فيلمه الجديد

بولانسكي يتنحى عن رئاسة تحكيم جوائز "سيزار" الفرنسية

جديد مهرجان سندانس السينمائي 2017

حضور مميز للسينما المغربية في المهرجانات في 2016

آن هاثاواي لم تكن سعيدة بحصولها على الأوسكار

مستشار بوتين الإعلامي يدعو لمشاهدة فيلم "سنودن"

فيلم عن حرب العصابات يثير مشاجرة دموية بين عصابتين!

صدام حسين يذهب إلى هوليوود وأوليفر ريد يداعبه!
التنقل بين الصفحات :