GMT آخر تحديث: الثلاثاء 16 إبريل 2019 15:46:00  -   GMT الأربعاء 24 إبريل 2019 00:17:16 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
الوليد بن طلال يفتتح دار سينما في الرياض
"الموتى لا يموتون" فيلم الافتتاح في مهرجان كان
وفاة الممثل المصري محمود الجندي عن 74 عاما
وفاة المخرجة الفرنسية آنييس فاردا عن 90 عاما
 
الأكثر قراءة
نقاد السينما في زمن التدهور وهل لدينا نقاد سينما حقا؟
فيلم "نادي الرجال السري".. من المعاقبة إلي المراقبة
"قادسية" صلاح أبو سيف: تحول اكبر انتاج سينمائي الى أكثر فيلم مغمور في تاريخ السينما العربية
"فضيحة في القاهرة": وراء كواليس تصوير فيلم "القاهرة 30"
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


السياسة مَقْتلُ مهرجاناتٍ سينمائية


السبت 16 مارس 2019 16:14:00


السياسة مَقْتلُ مهرجاناتٍ سينمائية

 

 

نديم جرجورة

 

 

"العربي الجديد" – 15 مارس 2019

 

 

بعد مهرجان "أسوان الدولي لأفلام المرأة" (الدورة الثالثة، 20 ـ 26 فبراير2019)، و"شرم الشيخ للسينما الآسيوية" (الدورة الثالثة، 2 ـ 8 مارس 2019)، يزداد إلحاح السؤال المتعلّق بإقامة مهرجانات سينمائية عربية، ذات طابع دولي، في المدن ـ الأطراف. إلحاح ينطلق من الهوّة السحيقة بين منطقين يتناقض أحدهما مع الآخر: حِرفية سينمائية تُعطَّلها السياسة، وسياسة تستخدم، أو تحاول أن تستخدم السينما لأغراضٍ غير سينمائية


يصعب التغاضي عن التداخل الخطر بين السياسة والسينما. بالأحرى، هذا ليس تداخلاً بل تسلّطًا. السياسة منشغلةٌ بتحطيم كلّ شيء، والسينما تختلف عنها في التحطيم الذي تُمارسه. الأولى تهدف إلى إلغاء كلّ شيء، بتحطيمه. الثانية تنصرف إلى التحطيم لصُنع مختلفٍ وجديدٍ ومُغاير، ولكشفٍ وفضحٍ وتعرية. السياسة في مصر تُسخِّر السينما لأغراضٍ لا علاقة لها بها. تقترح تنظيم مهرجان سينمائي هنا وهناك، لكنها ـ بعد اختيار مهنيين وحِرفيين ـ تُعرقل كلّ ما هو فاعل ومؤثّر إيجابيًا. تضع مهنيين وحِرفيين في الواجهة، لكنها تحول دون اشتغالٍ يُفترض به أن يُنتج تأثيرًا إيجابيًا متنوّعًا. تُريد السينما غطاءً لها، وعندما تحاول السينما، عبر مهنيين وحِرفيين، أن تصنع جميلاً وعميقًا ومُهمًّا، تنفضّ السياسة عنها، واضعةً عوائق جمّة أمامها. السياسة تُدرك قدرة السينما على التأثير، بشكلٍ أو بآخر، فتُمسك بخناقها، مانعة إياها من تحقيق ماهيتها الإبداعية والسجالية، ومن ترتيب أمور مهرجان سينمائي عليه أن يليق بالسينما والناس.



هذا حاصلٌ في مهرجانين اثنين يُقامان في مدينتين بعيدتين عن العاصمة المصرية. أسوان أقدر على التأقلم مع السينما من شرم الشيخ، إنْ تسمح السياسة بذلك. الأولى مدينة عريقة، لها تاريخ وحضارة وثقافة وحضور. الثانية سياحية بحتة، يُراد لها تنفيسًا لاحتقان العاصمة، فيأتيها مصريون راغبون في راحة مؤقّتة وقادرون ماليًا عليها، وعربٌ يريدون تسلية، وأجانب يمضون أيامًا للتمتّع بشمسٍ غير موجودة في بلادهم، وببحرٍ له سحرٌ مغاير، وهؤلاء جميعهم غير آبهين بالسينما. الأولى أصيلة، تمتلك إمكانية التواصل مع مهرجانٍ سينمائيّ، يُضيف إليها فتمنحه شرعية حضور واستمرارية، شرط العمل الدؤوب في هذا الاتّجاه من دون عراقيل السياسة. الثانية طارئة، فالقادمون إليها عابرون، وبُنيتها غير مصنوعة لمهرجانٍ سينمائي ولاستمراريته، فلا أبناء لها ولا مقيمين دائمين فيها غير عاملين في مؤسّسات سياحية، وهؤلاء غير آبهين بغير العمل وجمع المال. والمُقيمون فيها صيفًا منصرفون إلى أهواء غير سينمائية.


النيّة الصافية والصادقة حسنة، لكنها وحدها غير كافية. المحترفون صادقون وبارعون في اختصاصاتهم السينمائية، لكن السياسة أقوى فهي الآمر الناهي. يُكلَّف سينمائيٌّ بوظيفة أساسية في هذا المهرجان أو ذاك (هالة جلال مديرة فنية لمهرجان أسوان، ومجدي أحمد علي رئيسًا لمهرجان شرم الشيخ)، وهذا صحّي وضروري ومطلوب، لكن السياسة تمنع المهنيّ والحِرفيّ من ممارسة ما تجب ممارسته لإنجاح نشاطٍ كهذا. لمهرجان أسوان رئيسٌ (محمد عبد الخالق) ومدير (حسن أبو العلا)، وجمعية (باسم المهرجان) وسلطات تتوزّع بين وزارات وأجهزة ثقافية رسمية ومؤسّسات معنية بالمرأة، بالإضافة إلى المحافظ. لمهرجان شرم الشيخ رئيسٌ بالتأكيد، ومعه 4 مدراء: تنفيذي (وديد شكري) وفني (محمد سيد عبد الرحيم) وفني تنفيذي (جيهان عبد اللطيف)، بالإضافة إلى مدير المهرجان (مصطفى الكيلاني)، من دون تناسي "مؤسّسة نون للثقافة والفنون" صانعة المهرجان، والوزارات نفسها، والمرجعيات السياسية نفسها. كثرة المناصب الأساسية في مهرجان ما تصنع عراقيل. هذا تضييع لهيكلية إدارية متماسكة، ناهيك عن قلّة خبرة مُعيَّنين في مناصب كهذه، فإذا بالفوضى وسوء التنظيم وغياب صالات سينمائية معنية بعرض سينمائي سوي تسود المهرجان وأيامه.



فهل تظنّ السياسة أن السينما قادرة على تنشيط سياحي لبقعة جغرافية، تعاني خللاً وارتباكًا هما امتداد لخلل الحالة العامة في البلد وارتباكها؟ هل تظنّ السياسة أن السينما قادرة على تحسين واقع مُصاب بانهيارات شتّى؟ وإنْ تكن السياسة "مقتنعة" بهذا، فلماذا تُعرقل وتمنع وتخربط؟ قلّة الخبرة والمهنيّة والحِرفية تُصيب النيّة الحسنة والصادقة والصافية بمَقْتلٍ، وتُشوِّه مصداقية المهنيّ والحرفيّ، وتعيق عملهما.



المهرجانات السينمائية المُقامة في المدن ـ الأطراف حاجة ومطلب، لكن الحاجة والمطلب يحتاجان إلى خطط عملية بعيدة المدى، وإلى بنى تحتية، وإلى فصل تامٍ للسياسة عن السينما، إنْ تكن الأولى سلطة حاكمة. فهل تتمكّن المدن ـ الأطراف من الحصول على هذا، أم سيبقى هذا مجرّد تمنّياتٍ لن تتحقّق؟




"نتفليكس" تتلقى دفعة قوية تدعم معركتها مع هوليوود

معرض "لص بغداد".. رحلة بصرية في الزمن الذهبي للسينما

«آيكا».. مدينة بلا قلب

من الصحافة العربية: الرقابة اللبنانية تمنع فيلمين في مهرجان لأفلام الرعب

سينما سورية في خدمة الدكتاتور لطمس جرائمه

في اليوم الأول لانطلاق السينما في السعودية... البطل يشبه ابن سلمان

السينما تعود إلى السعودية بعد أسبوعين

ما جدوى تحويل الأدب إلى عمل سينمائي

السينما الإماراتية.. حضور لافت في الصالات

سري للغاية" يثير ضجة في مصر... من يلعب دورَي السيسي ومرسي !

بلبلة رقابية في لبنان بشأن سبيلبيرغ ويوسي غينسبيرغ

يا شيخ.. شكراً على النصيحة لكن السينما قادمة

جان شمعون يترك أحلامه معلقة

تساؤلات عن مصير مهرجان مراكش السينمائي

"الفتوة" في السينما المصرية شخصية لها حكاياتها

حول فساد مؤسسات الإنتاج السينمائي في الجزائر

ممنوع من العرض: السينما الكويتية تكافح ضد محاذير الرقابة

"الخوذات البيضاء" فيلم بروباغندا معلن: الـCIA أحقّ بهذا الأوسكار!

السينما الجزائرية ليست بخير

عن الراحل أحمد الحضري أستاذ كل الأجيال
التنقل بين الصفحات :