GMT آخر تحديث: الجمعة 21 سبتمبر 2018 22:57:00  -   GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 01:31:29 
banner عين على السينما Eye on Cinema
 
 
أحدث الأخبار
افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي
تسعة أفلام تمثل تونس في الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية
الفيلم التونسي "بلاك مامبا" يفوز بجائزة مهرجان الأردن الدولي للأفلام
بعد 50 عاما في السينما.. روبرت ريدفورد يعتزل التمثيل
 
الأكثر قراءة
خالد يوسف منزوع البهارات في فيلمه الجديد "كارما"
فيلم "تحت الأرض" عودة على سينما الصدمة والجمال
فيلم "قلب أمه": خطوة على الطريق الصحيح
واقعية بلا ضفاف: قراءة في كتاب قيس الزبيدي
 
فيديو اليوم
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
ورشة سينما الشباب
 
 


سمير فريد في "المصري اليوم": جائزتان للموضوع على حساب الفن!


السبت 27 فبراير 2016 12:16:00


سمير فريد في "المصري اليوم":  جائزتان للموضوع على حساب الفن!

مهدي فليفل

 

مقال سمير فريد في "المصري اليوم" بتاريخ 27 فبراير

 

تعرض كل الأفلام الفائزة بالجوائز فى مهرجان برلين فى اليوم الأخير من أيام المهرجان فى عروض مفتوحة للجمهور بتذاكر، وهو تقليد رائع يعبر عن الاحترام الكبير للجمهور، حيث لا يجب أن يقرأ عن فوز هذا الفيلم أو ذاك ولا تتاح له مشاهدته فى نفس اليوم.

 

ولأننى لم أتمكن من مشاهدة عروض مسابقة الأفلام القصيرة التى احتفلت هذا العام بدورتها العاشرة، دفعت ٨ يوروهات لمشاهدة عرض الأفلام القصيرة الفائزة، وكانت القاعة ذات الألف مقعد كاملة العدد، فالأفلام قصيرة ولكنها أفلام.

 

جمهور برلين يصفق إعجاباً، وخاصة لوجود صناع الأفلام فى العروض، لكنه لا يصفر تعبيراً عن الاستياء، وإنما يغادر القاعة واجماً، وقد غادر جمهور ذلك العرض واجماً أشد الوجوم، فالأفلام كلها ليست جديرة بالفوز بأى جائزة.

 

إذا كانت هذه أفضل أفلام المسابقة تكون مصيبة، وإذا كان هناك أفضل منها ولم تفز، تكون المصيبة أعظم، وبما فى ذلك الفيلم البريطانى «عودة إنسان» إخراج الفلسطينى مهدى فليفل الذى فاز بجائزة لجنة التحكيم «الدب الفضى»، وجائزة الترشح لمسابقة الأكاديمية الأوروبية السنوية للسينما باعتباره من الإنتاج البريطانى.

 

ولد مهدى فليفل فى دبى عام ١٩٧٩، ونشأ فى مخيم «عين الحلوة» للاجئين الفلسطينيين فى لبنان، وهاجر إلى الدنمارك فى شبابه ودرس السينما فى «مدرسة لندن للسينما»، وبدأ إخراج الأفلام، وكلها تسجيلية وقصيرة منذ عام ٢٠٠٣، وحقق فيلمه التسجيلى الطويل «عالم ليس لنا» عام ٢٠١٢ عن الحياة فى المخيم الذى نشأ فيه، نجاحاً دولياً لافتاً، ولكنه فى «عودة إنسان» يفشل بقدر نجاحه فى الفيلم المذكور.

 

يعود فليفل فى فيلمه الجديد إلى مخيم «عين الحلوة» مرة أخرى حيث يعبر عن حياة الشاب رضا الذى هاجر إلى اليونان ولكنه لم يتمكن من الحياة فيها، فعاد إلى المخيم، وقرر الزواج ومقاومة كل ظروف الحياة البائسة. ورضا مدمن مخدرات، ولكنه يعد حبيبته بالكف عنها بعد الزواج، وينتهى الفيلم بإتمام الزواج.

 

المشكلة أننا لسنا أمام عمل فنى جميل وممتع، فكل عناصر لغة السينما من سيناريو وتصوير ومونتاج رديئة إلى أبعد الحدود، والواضح تماماً أن تقدير الفيلم بجائزتين من جوائز المسابقة الأربع كان تعبيراً عن «التضامن مع اللاجئين» على حساب الفن، ولكن لجنة التحكيم التى اشتركت فيها الشيخة حور القاسمى، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والمخرج الإسرائيلى، آف مغربى، من أنصار السلام فى إسرائيل، لم تدرك أن رداءة الشكل تحول دون التضامن مع «القضية».




في اليوم الأول لانطلاق السينما في السعودية... البطل يشبه ابن سلمان

السينما تعود إلى السعودية بعد أسبوعين

ما جدوى تحويل الأدب إلى عمل سينمائي

السينما الإماراتية.. حضور لافت في الصالات

سري للغاية" يثير ضجة في مصر... من يلعب دورَي السيسي ومرسي !

بلبلة رقابية في لبنان بشأن سبيلبيرغ ويوسي غينسبيرغ

يا شيخ.. شكراً على النصيحة لكن السينما قادمة

جان شمعون يترك أحلامه معلقة

تساؤلات عن مصير مهرجان مراكش السينمائي

"الفتوة" في السينما المصرية شخصية لها حكاياتها

حول فساد مؤسسات الإنتاج السينمائي في الجزائر

ممنوع من العرض: السينما الكويتية تكافح ضد محاذير الرقابة

"الخوذات البيضاء" فيلم بروباغندا معلن: الـCIA أحقّ بهذا الأوسكار!

السينما الجزائرية ليست بخير

عن الراحل أحمد الحضري أستاذ كل الأجيال

سينما في كل مكان" لنشر أفلام المهرجانات بالمناطق المهمشة

هل الرقابة وراء استبعاد فيلم "آخر أيام المدينة" من مهرجان القاهرة؟

برناردو برتولوتشي من روما: كلّنا ننسخ من بعضنا البعض والأهم ألا نُفضَح

كمال رمزي يكتب عن "الماء والخضرة والوجه الحسن"

فيلم سينمائي كردي يثير غضب الإيزيديين
التنقل بين الصفحات :